70% نسبة تراجع سفر الإماراتيين للعلاج بالخارج

شهدت الإمارات تراجعا كبيرا في نسبة سفر المواطنين إلى الخارج بهدف العلاج، حيث أكدت ذلك مجموعة من الأطباء المشاركين في مؤتمر الإمارات السابع لأمراض السرطان، حيث وصلت النسبة إلى 70%، والنسبة المتبقية يمثلها فئة من المواطنين تسافر للعلاج بالخارج على نفقاتهم الخاصة.
 
سبب التراجع
وبحسب ما نشرته "البيان" فقد عللت الدكتورة شاهينة داوود رئيسة المؤتمر سبب تراجع سفر المواطنين إلى الخارج طلبا في العلاج، إلى افتتاح العديد من المراكز والمستشفيات التخصصية في الدولة وعلى رأسها مستشفى الشيخ خليفة في رأس الخيمة ومستشفى توام في العين إضافة إلى الوحدات المتخصصة الأخرى في المستشفيات الحكومية والخاصة.
 
سرطان الثدي
صرحت الدكتور شاهينة بأن مرض سرطان الثدي للنساء، يمثل 25% من وفيات السرطان في الدولة، محتلا بذلك المرتبة الأولى بين أنواع السرطانات الأخرى.
 
إهتمام بالغ
أشار حسين عبد الرحمن وكيل وزارة الصحة المساعد للمراكز والعيادات، إلى الإهتمام البالغ الذي توليه وزارة الصحة لمرض السرطان، خاصة مع إرتفاع معدلات الإصابة به، لما له من توابع سلبية خطيرة سواء على الجهات الصحية أو المريض، خاصة وأن إخضاع المريض للعلاج يتطلب إقامته في المستشفيات الخارجية لمدة تزيد عن  6 أشهر، ما يجعله بعيدا عن الأهل والأقارب والأصدقاء فترة طويلة.