من هي السعودية سفانة دحلان التي تعد من أبرز القادة العالميين لعام 2015؟

سفانة الدحلان وقصص نجاحها في عالم الاعمال

سفانة الدحلان وقصص نجاحها في عالم الاعمال

سفانة الدحلان في يوم رائدات الاعمال

سفانة الدحلان في يوم رائدات الاعمال

سفانة الدحلان

سفانة الدحلان

في كل مرة تثبت المرأة السعودية بأن لا حدود لها في النجاح ، وسيبقى إسمها مدرجا في الانجازات العالمية في شتى المجالات. هذه المرة برز اسم المحامية وسيدة الأعمال سفانة دحلان هذا العام ضمن أبرز القادة العالميين الشباب في منتدى القيادات الشابة 2015، و الذي يقيمه سنويا المنتدى الاقتصادي العالمي، وكانت أيضا سفيرة في اليوم العالمي لرائدات الأعمال في العام الماضي، وسفيرة أمستردام للقيادة المبدعة في الشرق الأوسط.
 
الدحلان لها قصص ملهمة من النجاحات و الأنشطة الخيرية المرتبطة بالتنمية ، فهي إحدى المشاركات في برنامج هارفرد التنفيذي للقادة المستقبليين العرب، و كاتبة مهتمة بقضايا المرأة والقيم الاجتماعية بحكم عملها في المحاماة ، إذ حصلت على البكالوريوس والماجستير في القانون، ثم الدراسات الإسلامية من كلية القانون بجامعة القاهرة ، وعملت متدربة لمدة عام في القانون العائلي، متخصصة في موضوع الخلع.
 
قصة نجاح سفانه في عالم الأعمال : 
انطلاقة مشروعها بدأت من خلال مشروعها "تشكيل" عندما كانت تقدم ورش عمل حول كيفية قراءة العقد القانوني مستفيدة من خبرتها في القانون وإدارة الأعمال، لتعمل على محاولة  تطويرها ووضع خطة عمل لانجاحها وقادها ذلك للتجارة والتي بدأت من لبنان حينما ذهبت إليها حاملة معها التمر والقهوة والتي كانت بالأساس هدايا من أقربائها لمساعدتها وبما أن الجميع كان بحاجة اليها خلال شهر رمضان، فتمكنت من بيعها على الخليجين هناك مقابل 8000 دولار، حينها اكتشفت ريادتها في عالم الأعمال.
 
و تحدت سفانة المجتمع وظروفها فبدايتها لم تكن تملك المال أو المكان حتي قابلت شريكتها يولاندا بيريتز خبيرة الاستثمار في أحد البنوك الكندية والتي انتقلت لتوها إلى السعودية فطلبت منها أن تساعدها في خطة العمل مقابل ثلاثة آلاف ريال سعودي، فوافقت لكنها لاحقا فاجأتها باتصال تطلب منها الشراكة مقابل حصة في المؤسسة.