كم شاب وفتاة استقبلتهم حقوق الإنسان بعد هروبهم من أسرهم؟

العنف ضد الفتيات

العنف ضد الفتيات

الجمعية الوطنية لحقوق الانسان

الجمعية الوطنية لحقوق الانسان

تعنى الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان بالسعودية بحماية حقوق الإنسان في السعودية والدفاع عنها ونشر ثقافة حقوق الإنسان، وتتضمن أهدافها الوقوف ضد الظلم والتعسف والتعذيب والعنف وعدم التسامح.
 
وتستقبل الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان حالات هروب الشباب والفتيات من أسرهم، وكذلك تستقبل بلاغات العنف الأسري المتعددة. 
 
حالات الهروب 
استقبلت جمعية حقوق الإنسان خلال العام الماضي 31 شابا وفتاة هربوا من أسرهم، وفقاً لما أوضحه مصدر في الجمعية لإحدى الصحف المحلية.
 
علماً بأن عدد الذكور قد بلغ عشر حالات، فوق سن الـ 18 عاما، وقامت الجمعية بالإصلاح بينهم وبين أولياء أمورهم، بينما بلغ عدد الإناث 21، منهن 15 تم الصلح بينهن وبين أسرهن، وستة تم إيداعهن في دار الضيافة.
 
ولقد تعرضت الحالات التي استقبلتها الجمعية لعنف جسدي ونفسي من أولياء أمورهم، كذلك وقعت عليهم ضغوطات دفعتهم للهرب من منازلهم صوب الجمعية.
 
التعامل مع الشباب 
أن دور الإيواء التابعة لفرع وزارة الشؤون الاجتماعية والتي تعرف بدور التربية الاجتماعية، لا تقبل الذكور فوق 18 عاما، حيث أنه في حالة الذكور يستدعى أولياء الأمور، ويعملون على حل الخلاف فيما بينهم.
 
التعامل مع الفتيات
تستقبل الجمعية حالات بعض الفتيات اللائي يشتكين من عنف جسدي ونفسي، ويمنعن من أبسط الحقوق من أولياء أمورهن، مما يدفعهن للهرب من منازلهن، والحضور للجمعية، أو أخريات أجبرن على الزواج، أو منعن من الدراسة، أو آباؤهن وأمهاتهن منفصلون، وتعرضن لضغوطات أدت إلى هربهن من المنزل، وهناك أسر غير سوية ما يجبر الفتاة على أعمال منافية للعادات والتقاليد والدين. 
 
ويكون دور الجمعية محاولة الإصلاح بين الفتيات وأولياء أمورهن، وفي حال تعذر ذلك يتم التواصل مع الشؤون الاجتماعية لتوفير إيواء لهن في دار الضيافة التابعة لها حتى يتم إيجاد حلول لهن، أو إحالة أمرهن للقضاء للبت فيه، خاصة الفتيات اللاتي يطالبن بنزع الولاية عنهن، أو تزويجهن بدون ولي، بعد رفضن أولياء أمورهن تزويجهن ممن يرغبن.
 
بلاغات التظلم من أهل الزوج والزوجة
يُذكر بأن الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان قد تلقت خلال العام الماضي 13 بلاغ عنف أسري من أهل الزوجين، كجهتين متظلم منهما لإزالة أسباب التظلم.
 
وكشفت إحصائية الجمعية عن تلقيها ثمانية تظلمات للعنف الأسري من طرف أهل الزوجة، وخمسة تظلمات من طرف أهل الزوج، بحسب الجهة المتظلم منها أو الجهة التي تمت مخاطبتها لإزالة أسباب التظلم. 
 
علماً بأن مدينة الرياض قد احتلت الصدارة في عدد بلاغات أهل الزوجة، والتي سجلت نحو 6 بلاغات، فيما تساوت مدينتا الرياض والمدينة المنورة في عدد البلاغات ضد أهل الزوج، وسجلتا نحو أربع شكاوى مناصفة بينهما كحد أعلى.