لماذا كرّمت الأمم المتحدة طلبة سعوديين؟

الشباب عنصر أساسي في مشروع التنمية المستدامة

الشباب عنصر أساسي في مشروع التنمية المستدامة

 وزارة الخارجية داعم الموقع الانساني

وزارة الخارجية داعم الموقع الانساني

تتنوع أعمال الخير والمشاريع التطوعية من شخص لشخص ودولة لدولة  وجميعها تصب للإنسانية و المساعدة لكل من يستحقها وهذا ما قدمه مجموعة من الطلاب السعوديين، حيث سيتم إطلاق منصة «Digital Good»
 
«الخير الرقمي» وهي إحدى الأفكار الجديدة التي تم تنظيمها بالتعاون بين الحكومة السعودية وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي وذلك خلال مؤتمر قمة التنمية المستدامة.
 
وسيتم إطلاق الموقع تزامنا مع الذكرى السبعين لنشأة منظمة الأمم المتحدة ، كونه أول موقع الكتروني مخصص للاغراض الانسانية و التي تضمن وصول المساعدات لكل العالم دون عراقيل او صعوبات، وتحت اشراف منظمة الدولية. 
 
وخلق هذا الموقع من خلال الحوارات الدولية خصوصا في منتدى خاص في الهند إذ كان الموضوع يناقش الإستفادة من التقنية واستخدامها في التنمية ، ليتقدم الشباب السعوديين بمقترح لوزارة الخارجية يهدف لجمع التبرعات للامم المتحدة ، وتم التواصل معهم لتنال رضاهم وموافقتهم ثم تشجيع الشباب على البدأ بالعمل به، ليدعمها خادم الحرمين الشريفين والتكلف بكافة الدعم المادي والمعنوي.
 
وسيساهم الموقع بمساعدة الكثير من الفقراء والمحتاجين من البشرية لتجاوز العديد من الامراض ومساعدة الجميع دون استثناء للحد من الفقر والامية في الدول الفقيرة ، وتعتبر هذه المنصة لاول مره في تاريخ الامم المتحدة يديرها مجموعة من خارج المؤسسة و يمكن لاي فرد ان يدخل لهذه المنصة لتقديم المتبرعات لضمان وصولها لمحتاجيها دون صعوبة .
 
الجدير بالذكر أن المشروع سيكون لتخليد مؤسسها وداعم الفكرة من بدايتها سعود الفيصل وهو الأب الروحي لتدشين هذه المنصة.