إختيار الشركة الأفضل لك!

كيف تختارين الشركة المناسبة

كيف تختارين الشركة المناسبة

في هذا الزمن الذي أصبح يتسم بعدم الإستقرار في أماكن العمل، أصبح من الغالب أن يجد الموظفون أنفسهم يتساءلون عن المكان المناسب لهم والذي يعكس قيمهم وطموحهم. يقدم لكِبيت.كوم، أكبر موقع للتوظيف في الشرق الأوسط، في هذا المقال بعض الجوانب التي يجب عليك دراستها قبل أن تقرري بأي شركة ستعملين.

1.دينامكية المجال الذي تعمل به الشركة

قبل أن تقومي بصنع قرارك حول ماهية الشركة التي ستعملين بها ننصحكبدراسة المجال الذي تعمل به الشركة حتى تقرري ما إذا كان هذا المجال هو الأنسب لك. يوجد عدد من الإعتبارات عليك أخذها بعين الإعتبار؛ مثل حجم المجال ومعدلات نموه الماضية والمتوقعة، والمجالاتالمنافسة له، والحواجز التي تمنع دخول المنافسين إليه، ومستوى الربحية فيه، وثباته ومدى تأثره بالعوامل الموسمية والاقتصادية، بالإضافة إلى تأثر هذا المجال بالصدمات التي قد تنتج عن التغيرات التي تحدث في الهيكل التنظيمي أو التطورات التكنولوجية.

1.حجم الشركة 

قومي باختيار الشركة التي يخدم حجمها كل من مستواك الوظيفي واهتماماتك، بالإضافة إلى شخصيتك وأولوياتك وأهدافك.

الشركات الكبيرة:

من سمات أي شركة كبيرةاحتوائها على أقسام الموارد البشرية المترامية الأطراف والسياسات المعقدة التي تحمي الموظف وتتمحور حول مضاعفة إنتاجيته، ورضاه وتشجيعه على العمل. عادة ما يميز الشركات الكبيرة عن غيرها أيضا ارتفاع معدلات الأجور بسبب ضخامة حجم إيراداتها وربحها، بالإضافة إلى كثرة عدد الإمتيازات التي تقدمها الشركة وبرامج التطوير والتدريب المميزة التي توفرها لموظفيها. لدى هذا النوع من الشركات بنية مالية قوية وثابتة حيث يساعدك ذلك على وضع خطط مستقبلية لبناء مستقبلك المهني.

هناك عدد من السلبيات التي قد توجد في الشركات الكبيرة مثل البيروقراطية، الصرامة وقلة المرونة في الأنظمة المتبعة وضرورة الحصول على الموافقة لكل قرار يتم اتخاذه من الإدارة العليا، وذلك نتيجة لصعوبة مراقبة سير العمل في الشركة من قبل الإداريين. 

الشركات الصغيرة والمتوسطة:

كموظفة في شركة صغيرة أو متوسطة، ستلاحظينالجهود التي تبذلينها ومساهماتك بشكل أسرع من قبل الإدارة العليا، وذلك بسب سهولة متابعة الطاقم الإداري لسير العمل في الشركة. كما ستكون فرصتك لاكتساب خبرات ومهارات جديدة أكبر نتيجة لمشاركتك في العديد من المشاريع المتنوعة. أيضاً، تطغى المرونة في سير العمليات في هذا النوع من الشركات بشكل أكثر مما هو عليه فيالشركات الأكبر وتكون إمكانية الحصول على موافقة لإحداث التغيير في الشركة أكبر.إن فرصة النمو والتطور المهني في الشركات الصغيرة والمتوسطة أكبر من غيرها إذا كان أداؤك مميزاً و كنت واثقة من قدراتك حيث يعد التميز والتألق فيها أمر سه نسبياً.

مثلما يسهل ملاحظة الإدارة العليا في الشركات الصغيرة والمتوسطة لمجهوداتك و مساهماتك، سيكون من السهل عليها ملاحظة تقصير أدائك في العمل. كذلك، إذا كانت الشركة الصغيرة التي تعملين بها مشروع عائلي فإناحتمالية شغل المناصب العليا في الإدارة هي أعلى لأفراد العائلة، مما يقلل من فرص تقدمك المهني نحو المناصب العليا في الشركة في المستقبل. وأحياناً ما تكون الأجور في الشركات الصغيرة والمتوسطة منخفضة نسبياً مع نظيراتها في الشركات الكبيرة بسب انخفاض حجم إيراداتها وربحها إلى جانب محدودية برامج التدريب والتطور المهني فيها. وقد تعاني الشركات الصغيرة من حالة من عدم الثبات المالي فيها، إذ يوجد هناك إمكانية لعدمدفع الأجور لموظفيها في الوقت المحدد، وقد تكون ديمومتها على المدى الطويل معرضة للخطر.

2.القيمة المميزة التي تقدمها الشركة

ابحثي في الشركات عن القيمة المميزة التي تقدمها لعملائها، والتي تجعلها مختلفة عن بقية الشركات والتي تتمتع بالثقة الكاملة في إظهار ما يميزها عن غيرها. إن غياب القيمة المميزة التي تقدمها الشركة يمثل ثغرة يمكن اختراقها من قبل المنافسين أو المقلدين للشركة مع غياب الحواجز.

3.الخدمات والمنتجات التي تقدمها الشركة

عليك أن تكوني مرتاحة في التعامل مع المنتجات التي تقدمها الشركة، لأنه ليس من السليم لك شغل وظيفة في شركة إذا كنت لا تشعرين بالفخر تجاه المنتجات التي تقدمها. وعليك أيضاً التأكد من أن تلك الخدمات والمنتجات التي تقدمها الشركة سيكون لها المستقبل الباهر ولن تكون عرضة للنبذ في ظل الإنجازات التقنية الحديثة والإتجاهات الجديدة التي قد تبرز في السوق.

4.قيم الشركة و ثقافتها 

عليك بالسؤال عن ماهية الثقافة المتبعة في الشركة وطاقمها الوظيفي، كما يجب عليك التأكد من مدى مطابقة منظومة الأخلاق السائدة في الشركة والقيم المتبعة ودينامكية الطاقم الوظيفي إلى جانب الأسلوب الإداري المتبع فيها مع قيمك.

5.سُمعة الشركة 

تعد سمعة الشركة من الأمور الأساسية في تحديدك للشركة المناسبة لك. إسألي العديد من الأسئلة حول الشركة و قومي بإجراء دراسة عنها حتى تكتسبي المعرفة الجيدة والدقيقة عنها، فلقد بينت دراسة بيت.كوم حول "إتجاهات ترويج الشركات لنفسها في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا" (يونيو 2016) أن 75.6% من المهنييت يقومون بالبحث عن الشركات والإطلاع على مواقعهم قبل التقديم للعمل. كما عليك التمعن في دراسة سجل إنجازاتها وصورتها في السوق.يفضل أن تختاري شركة ذات سمعة طيبة للعمل فيها.
6.فريق الإدارة 

تختلف الأساليب الإدارية المتبعة في شركة ما عن تلك المتبعة في شركة أخرى. إنه من المهم لك أن تكوني مرتاحة مع الأسلوب الإداري المتبع في شركة معينة، كما عليك أن تشعري بأنك قادرة على النمو والإزدهار وتحقيق أهدافكإلى جانب ضمان تفوقك فيها. فلقد أظهر استبيان"الرواتب في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا"(مايو 2016) أن المدير المباشر (38%) والإدارة العليا (27%) هما من أهم العوامل التي تؤثر على ولاء العاملين للشركة! ابحثيإذاً عن الشركة التي تتمتع إدارتها بسمعة طيبة في وسطها المهني، وكوني واثقة أيضاً من تعلمك الكثير منها في حال عملك معها.
7.معدل تغيّر الموظفين 

تتمتع بعض الشركات بمعدلات تغيّر الموظفين أعلى من نظيراتها من الشركات الأخرى. فقد أظهر استبيان أجراه بيت.كوم حول "الاحتفاظ بالموظفين في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا" (فبراير 2013) أن أكثر من 60% من المستطلعين يرون أن القدرة على الاحتفاظ بالموظفين باتت أقل الآن مما كانت عليه في الماضي. عليك التعامل مع هذه المواضيع بحذر شديد إذا كنت راغبة في شغل وظيفة لمدة طويلة وكنت تسعين نحو الأمن الوظيفي والثبات المهني. حاولي فهم السبب وراء توفر الشاغر وماذا حصل للشخص الذي كان يشغل المنصب قبلك، بالإضافة إلى محاولتك لمعرفة رأي الشركة في تطوير الطاقم الوظيفي والحفاظ عليه قبل أن تصبحي ضحية لدوران عجلة تغيّر الموظفين.

حول بيت.كوم:

إن بيت.كوم هو أكبر موقع للوظائف في منطقة الشرق الأوسط مع أكثر من 40,000 صاحب عمل وأكثر من 25,000,000 باحث عن عمل مسجل في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا وكافة انحاء العالم، من كافة قطاعات العمل والجنسيات والمستويات المهنية. قم بالإعلان عن وظائف أو البحث عن وظائف على بيت.كوم  واطلع على مصدر أهم باحثين عن عمل وأصحاب عمل في المنطقة.‎