5 عادات تجعلك تعيسة جدا..احذريها

عزل النفس يسبب التعاسة

عزل النفس يسبب التعاسة

مشاعر الغضب اتجاه الاخرين يجعلك تشعرين بعقدة الذنب

مشاعر الغضب اتجاه الاخرين يجعلك تشعرين بعقدة الذنب

ذكريات الماضي تجعلك اسيرة احزانك لمدى العمر

ذكريات الماضي تجعلك اسيرة احزانك لمدى العمر

افكارك وعاداتك هي من تصنع التعاسة لك

افكارك وعاداتك هي من تصنع التعاسة لك

عاداتك اليومية تحدد القدر الاكبر من سعادتك، فإن تأملت قليلا تصرفاتك وسلوكياتك وافكارك اليومية، ستعلمين ان هذه العادات هي من ترسم لك خارطة سعادتك اما تعاستك، لذا، "هي" تعرفك على بعض العادات التي تشكل الاكثر ضررا على سعادتك وتجعلك عرضة للتعاسة واليأس:

1- عزل النفس والوحدة : صحيح ان الوحدة والانعزال تفيدنا بعض المرات للابتعاد عن صخب الحياة وتمنحنا الهدوء النفسي، لكن ان طالت مدتها تسبب لنا نتيجة عكسية وتصيبنا بالكآبة والتعاسة، لذا فإن الحياة الاجتماعية مع الاشخاص الذين نرتاح لهم من اهم ما يعدل المزاج ويجعلنا سعيدين.

2- الاستسلام للمشاعر السلبية: الكثيرون قد يتآلفون مع المشاعر السلبية بشكل يومي اثر تجربة مروا بها او موقف سيء، مما يجعلهم يعيشون في دوامة الحزن وجلد النفس بدلا من الاستفادة من التجربة وجعلها مدعاة للنجاح..وبدلا من ان ينسوا آلامهم فإنهم يحيوها يوميا..فهل انت من هؤلاء؟.

احذري..5 طرق تجعلك شخصا فاشلا!

3- الغضب وجرح الآخرين: لحظة الغضب قد تدمر لك حياتك، وتقتل الفرح الذي بداخلك وبداخل الآخرين. فحينما تفجرين كل مشاعر الغضب اتجاه الآخرين ستعودي ادراجك لاحقا وتندمي على ما فعلته. وسيأسرك الشعور بالذنب وتأنيب الضمير لمجرد انك خرجت عن مبادئك واخلاقياتك وتسببت بالاذى لاحدهم.

ذكريات الماضي

4- احياء الماضي: اذا كان الماضي مؤلما ومحبطا فهل من المعقول ان نبقى ملتصقين مع هذه الآلام يوميا ونسبب بذلك التعاسة والضغوطات والتوتر لانفسنا ولمن حولنا؟. وهل يعقل ان نبكي يوميا على اللبن الذي سكب على الارض؟ لن يكون ذلك حلا بالتأكيد لإعادة اللبن الى الاناء مرة اخرى، لذا فالماضي قد ولى وانتهى امره وعلينا التطلع الى حاضرنا والاستعداد للتغييرات الجديدة في حياتنا بكل عزم وارادة لحياة افضل.

10 نصائح من سها عيد للشعور بالراحة داخل مكتب العمل

5 معتقدات خاطئة تمنعك من التقدم في حياتك

5- ترقب المستقبل: ان تقولي لنفسك "سأكون سعيدة عندما…"، فهي احدى اسهل العادات التعيسة التي يمكن التورط بها يوميا واقناع عقلك الباطني بها.  فلا يهم  كيف تنهي تلك العبارة (قد تكون زواج،  ترقية، سفر، علاقة جديدة)، لكنها تعول على ربط سعادتك بالظروف والاشخاص، فيما بدلا من ذلك، عليك التركيز على  تكوني سعيدة الآن في اللحظة الراهنة.