تأملات حياتية رائعة إبدئي فيها عامك الجديد

لا تأسري نفسك بأحزان الماضي

لا تأسري نفسك بأحزان الماضي

دعي الماضي وتطلعي الى المستقبل

دعي الماضي وتطلعي الى المستقبل

العالم يستعد لإستقبال العام الجديد ليطوي معها سنة من عمره انقضت بحلوها ومرها بهمومها وآمالها. عام قضى يستدعي منا اليوم الوقوف عند احداثه والتأمل فيها، للاستفادة من عبرها وللتفلت من القيود التي تكون قد اثرت فينا عميقا، مؤمنين بأن الحياة ستستمر برغم نظرتنا لها السلبية او الايجابية. فلماذا لا نجعلها اجمل؟
 
إليك هذه التأملات الحياتية لتبدئي فيها عامك الجديد بكل تفاؤل وسعادة:
 
- تحرري من احزانك الماضية: لا تعيشي في ذكرى عامك الماضي إلا إذا كنت تريدين أن تشعري بالذنب وهدر عامك الجديد هباءً فيما الحياة تتواصل ولا نستطيع ايقافها.  
 
وتذكري ان كل شيء يحدث في حياتك له نتيجتين: جيدة لأنك تستحقينها او تحتاجينها لتتعلمي وتتغيري لتصلي للنتيجة الجيدة التي تستحقيها لاحقاً.. لذا فالقرار لك. هل ستأسرين نفسك بسجن الماضي ام انك ستغلقينه لتنطلقي بكل عزم وارادة نحو حياة جديدة تخبئ لك الاجمل؟
 
- قومي بتصفية حساباتك مع الماضي: تماماً كما تفعل الشركات في نهاية كلّ عام استعداداً لبداية العام الجديد، عليك أن تصفّي حسابات الماضي كي تطويها الى الأبد. إن كنت مُخطئة اعتذري، وإن كان جُرحك لم يُدمل بعد واجهي من سبّبه لك، وإن كنت على خصومة مع احد فبادري الى الصلحة ونظفي قلبك من اي حقد "فالمسامح كريم"، وان كنت مترددة في امر ما، استشيري اصحاب الخبرة واحزمي امرك بالتوكل على الله.
 
- تفائلي وثقي بالله: قد تعتريك المخاوف الكثيرة بشأن عامك الجديد، ونقول لك لا تقلقي بشأن مستقبلك إنما ثقي بإيمان كبير من داخلك بتدبير أمورك من الله لخيرك، لذا لا تبدئي عامك بالتّفكير بما يُقلقك ولكن ابدئيه بالتّفكير بما يُسعدك، فالمُلك كُلّهُ لله وليس لأحدٍ سواه؛ وهو من يُدبر الامور، فإطلبي منه وادعي بما تشائين حيث يقول الله تعالى في كتابه المبين {وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ}. 
 
- الوقت لم يفت:  تمرّ معظم أوقات الحياة والناس تقول "لم يحن الوقت".. ثم "فات الأوان "..ونحن نقول لك انه لم يفت الآوان بعد على تحقيق أي أمنية ترغبينها، فقط اسعي لها وتحلّي بالإرادة والعزيمة ودعي مخاوفك جانباً للإنطلاق بالعام الجديد الى ما تتوقين اليه بعيداً عن مقولة ان "العمر فات".
 
- لا تنسي الزوادة لآخرتك: في ظل انشغالك بالأمور الدنيوية لعامك الجديد، تذكري ايضا بأن تُزودي آخرتك بأعمال انسانية مضيئة تنكعس عليك عطاء وحبا كذلك في حياتك الآنية، صدقي الامر، فكل عمل خير تزرعينه تحصدين نتائجه وهذا ما يؤكد عليه ايضا علم الطاقة، لذا نقترح عليك كفالة يتيم او التطوع بالأعمال الخيرية او أي عمل آخر تزرعي البسمة فيه والأمل على شفاه الآخرين...والمسي التغيرات الجميلة على حياتك.