هذا ما سيحدث عندما تفكرين بشكل ايجابي!

التفكير الايجابي يبعث النشاط والحيوية في داخلنا

التفكير الايجابي يبعث النشاط والحيوية في داخلنا

كثيرون لا يعيرون اهمية كبيرة لأفكارهم وما يدور بأذهانهم طيلة الوقت، يعتقدون أن ما يفكرون فيه لا يؤثر على حياتهم بأي طريقة، لكن الحقيقة هي أن تفكير المرء يؤثر على حياته وشخصيته بطريقة أو بأخرى ومن دون أن يشعر بذلك، فالأفكار السلبية تثبط العزيمة وتقتل الرغبة في العمل والحياة وتدخل المرء في عالم من الكسل والعجز والكآبة، على عكس التفكير الايجابي.
 
إليكم ما سيحدث من تغييرات في حياتك عندما تبدأين بالتفكير بطريقة ايجابية:
1- تحسين علاقتنا بالآخرين: التفكير الايجابي يزيد من نسبة نجاح علاقتنا مع الاخرين، فالشخص السلبي لا يثير اهتمام أحد بل على العكس يهرب منه الآخرون لكثرة تشائمه وتذمره الدائم من كل شيء. فمن يرغب في المزيد من المشاكل والأفكار السلبية زيادة على أفكاره ومشاكله؟. وعلى العكس فإن الأشخاص الإيجابيين ينشرون طاقتهم الإيجابية من حولهم فينقلوها لغيرهم وبالتالي فإن الآخرين سيرتاحون معهم ويقوون علاقاتهم الاجتماعية بهم.
 
2- سنصبح اقل توترا واكتئابا: التفكير المستمر في الأمور السلبية بدل الإيجابية وتوقع الأسوأ دائما يسبب لنا القلق والتوتر والكآبة. فالاشخاص السلبيون لا يستطيعون رؤية الأمور الإيجابية التي تكون محيطة بهم بينما هم منشغلون بالتفكير في الأسوء بدل المحاولة في ايجاد الحل ، في حين ان التفكير الإيجابي يمدنا بالطاقة والحماس ويشحن همتنا ويدفعنا للعمل والتخطيط وتكرار المحاولة وعدم الفشل أو اليأس.
 
3- سنصبح أكثر تحفيزا ونشاطا: إن كان تفكيرنا منصب على احتمال نجاحنا أكثر من فشلنا فهذا سيدفعنا للعمل والإجتهاد عوض الإستسلام والتراجع والكسل خوفا من الفشل إن فكرنا بطريقة سلبية .
 
4- سنصبح اكثر جاذبية: من المعروف ان الأشخاص الإيجابيين أكثر جاذبية من الأشخاص السلبيين ويحب الناس الجلوس معهم والتعرف عليهم، بينما الأشخاص السلبيين ينفر منهم الناس ولا يحبون مصاحبتهم لأن طاقتهم سلبية جدا.
 
5- سنصبح اكثر ابداعا: هل تأملتم في سير اعظم المخترعين ولمستم أي افكار سلبية لهم؟ بالتأكيد لا، فغالبيتهم كانوا يتمتعون بتفكير إيجابي ساعدهم على الإبداع والنجاح أثناء عملهم وسهل لهم تحقيق أهدافهم، بينما التفكير السلبي يمنع من الإبداع والتفكير في أهداف جديدة وكبيرة. ولهذا فإن نجاحنا وفشلنا مرتبط أيضا بطريقة تفكيرنا.