بهذه الخطوات..طوَري سرعة البديهة لديك

المهارات العقلية كالقراءة والحفظ تنمي سرعة البديهة

المهارات العقلية كالقراءة والحفظ تنمي سرعة البديهة

التواصل مع الآخرين يساعدك على تنمية مهارات الحوار لديك

التواصل مع الآخرين يساعدك على تنمية مهارات الحوار لديك

البديهة هي الجواب الحاضر السريع والذكي في نفس الوقت، والذي يعبر أيضاً عن المعرفة الجيدة بالموضوع وتفاصيله وقدرة الربط في معلوماتنا. ورغم عدم امتلاك الجميع هذه السمة لكن يمكننا ببعض الخطوات تنمية هذه المهارة في شخصيتنا والتي تُعتبر ضرورةً في حياتنا حيث تنقذنا من مشاكل كثيرة قد تواجهنا في اللحظات الحرجة.
 
إليك بعض الخطوات لتنمية وتطوير سرعة البديهة لديك:
- تنمية المهارات العقلية: تتمثل بالقدرة على استرجاع المعلومات بسرعة والرّبط بين المواضيع والإلمام بمعارف مختلفة في مجالات متنوعة. ويمكن تطوير ذلك عن طريق التنويع بالقراءة. فكثرة القراءة والإطلاع المتنوع اليومي على الأخبار والأحداث المختلفة والمواضيع تجعل عقلنا حاضراً ويصبح لدينا منبعاً تلقائياً من الأفكار.
 
- تنمية المهارات اللّغوية: اللّغة هي الوسيلة التي نعبّر بها عن أفكارنا وطريقة تحدّثنا حيث ستجعلنا نعبَر عما يجول في خاطرنا بالشكل الأنسب، ولن نتعرّض لمواقف سوء الفهم بسبب عدم توفيقنا في التعبيرات أو اختيار الألفاظ .
 
- التواصل الإجتماعي والإحتكاك مع الناس: التّواصل مع الناس في مواقف مختلفة يمنحنا خبرات التعامل مع كل موقف نتعرض له. كذلك فإن  البرامج الحوارية في بعض القنوات التلفزيونية لها فائدةٌ كبيرة جدًّا لتقوية مهارة الحوار لدينا.
 
- التمارين الذهنية: تساعد على وصول الدّم للمخ فتقوّي من العمليّات الذهنيّة، وكمثال يجب أن نتخلى عن الآلة الحاسبة في العمليات الحسابية البسيطة لتدريب دماغنا ذهنياً، وهناك الكثير من التمرينات المتواجدة على مواقع الانترنت وفي الكتب والمجلات للتدريب اليومي.
 
- برنامج لتنشيط الذاكرة العقلية: يمكننا البدء على سبيل المثال بكتابة عبارات محمودة أو أشعار بليغة على الورقة ثم ترديدها بعدئذ عن ظهر قلب، ومن المهم الإستمرار في هذا التمرين العملي يومياً لتنشيط الذاكرة ليشمل أجزاء أوسع. كذلك يمكننا إجراء تدريب يومي بتذكَر الأشخاص الذين قابلناهم وأسمائهم وتفاصيل ملابسهم وتذكَر ما جرى  خلال اليوم بدقة تفصيلية. (أي نجعل ذهننا وكأنه كاميرا يلتقط كل التفاصيل خلال اللحظة ثم نحاول استرجاعها في اليوم التالي).
 
- الجهوزية المسبقة: يجب أن نحضَر دائمًا بعض المواضيع التي من المحتمل مواجهتها. فمثلاً، عند مناقشة أمر ما، يجب أن نُلَم بتفاصيل الموضوع ونجري بحثاً شاملاً عنه لتكون أجوبتنا جاهزةً من كل النواحي.