برعاية مجلة "هي": مبادرة "تكريم" تدعم أبرز المتفوقين العرب لعام 2015م

أعضاء المجلس الاختياري لمباردة تكريم لعام 2015م

أعضاء المجلس الاختياري لمباردة تكريم لعام 2015م

الدكتورة العنود الشارخ

الدكتورة العنود الشارخ

عزة كامل

عزة كامل

من اليمين عزة كامل و سيلفيان زحيل و د.العنود الشارخ

من اليمين عزة كامل و سيلفيان زحيل و د.العنود الشارخ

 
يعود إطلاق مبادرة "تكريم" إلى عام 2004م حين أسسها الإعلامي اللبناني المتميز ريكاردو كرم والذي يهدف من خلالها إلى إبراز المتفوقين من رجالات العالم العربي ونسائه حول منصةٍ تعرض قصص نجاحاتهم؛ حيث تمثل هذه الفعالية التي تقام بشكل سنوي مصدر إلهام وعنصراً محفزاً  للشباب العربي لتحقيق المزيد من الإنجازات في مختلف المجالات والأصعدة. 
 
تنقسم عملية التصفية في مبادرة "تكريم" إلى مرحلتين، يشارك فيها أعضاء المجلس الاختياري من ذوي الخبرة الواسعة، حيث يختارون المرشحين المؤهلين وفق معايير محدّدة مسبقاً. وخلال عملية الاختيار كاملة، يؤدي فريق "تكريم" دور الوسيط المحايد، بعيداً عن إجراءات التقييم الفعلية للمرشّحين. وتضم فعالية "تكريم" لعام 2015م قائمة مميزة من أعضاء المجلس الاختياري ضمت على سبيل المثال و ليس الحصر الدكتورة العنود الشارخ، الدكتور علي زيدان، الدكتور عامر خياط، عزّة كامل، الدكتور بيرج هاتجيان، كارلا هنود، فريد شهاب والمزيد من الشخصيات البارزة علمياً و عملياً في الوطن العربي. 
 
وفي الأجواء العريقة للعاصمة اللبنانية بيروت التقى المجلس الاختياري لمبادرة "تكريم" في الجامعة الأميركية AUB في منتصف ابريل 2015م، وبعد الدراسات المعمّقة لملفّات المرشحين لجوائز "تكريم"، تم التوافق على الأسماء التي بلغت المرحلة النهائية في المجالات التالية: الخدمات الإنسانية والمدنية، التنمية البيئية المستدامة، الإنجاز العلمي والتكنولوجي، الابتكار في مجال التعليم، الإنجاز الثقافي، امرأة العام العربية، المبادرون الشباب، القيادة البارزة للأعمال والمساهمة الدولية في المجتمع العربي.
 
وقد كان لنا الفرصة إجراء مقابلة مع الدكتورة العنود الشارخ من دولة الكويت؛ والتي تمثل أحد أعضاء المجلس الاختياري لمبادرة "تكريم"  وهي باحثة استشارية في القضايا الاجتماعية السياسية والثقافية والأمنية الإقليمية كما أنها أستاذ محاضر في عدد من الجامعات المحلية والعالمية. حيث حدثتنا الدكتورة العنود عن دورها في المجلس الاختياري وفي إبراز الإنجازات النسائية بشكل خاص قائلة:" أود أن انوه أولاً بأن الانضمام إلى المجلس الانتقائي لفعالية تكريم هو شرف أعتز به لما تطمح هذه الفعالية لخلقه من أجواء إيجابية تعزز الارتقاء بالشعوب العربية و تسليط الضوء على العناصر الناجحة بها. فعالية تكريم تعنى بخلق منبر عربي لمتميزين عرب في مجالات قد يغفلها الإعلام و قد تكون الحكومات مقصرة بالاحتفاء بها، و وجود فئة من المنجزات العربيات يساهم في إبراز الدور الفعال للجنس المهمش و المضطهد أحيانا في العالم العربي".
 
أما عزة كامل من جمهورية مصر العربية؛ مؤسسة ورئيسة مجلس إدارة جمعية "ألوان وأوتار" التي تعنى بالأطفال والشباب المهمشين، فتعمل على حماية حقوقهم وتنمية مهاراتهم من خلال التعليم المتوازن واستخدام الفنون كأداة للتنمية الاجتماعية؛ فتوضح أهمية عضويتها في المجلس الاختياري لمبادرة "تكريم" قائلة:" يمثل انضمامي للمجلس الانتقائي لتكريم شرفاً كبيراً لي،  لما تقوم به مؤسسة تكريم من عمل ذات مغزى مهم لمنطقتنا. وعلى المستوى الشخصي، فقد وجدت في هذا المجلس إلهاماً كبيراً سواء من الأعضاء الآخرين وما يقومون به من أعمال مؤثرة في مجتمعاتهم، أو من خلال التعرف على مبادرات ومشروعات عديدة ملهمة من حيث إبداعها وثرائها وقوة تأثيرها. كما يتيح لي الانضمام للمجلس الانتقائي التشبيك مع أشخاص ومؤسسات مماثلة في الفكر وفي الأهداف التنموية. وأعتقد أن من أهم فوائد هذا المجلس كونه يركز الضوء على مبادرات تنطلق من القاعدة الشعبية ويعطيها فرصاً للظهور ولتعرف الناس عليها، وهو في حد ذاته دعماً لهذه المبادرات". 
 
ويعتبر اجتماع المجلس الاختياري لمبادرة "تكريم" الخطوة التي تسبق اجتماع المجلس التحكيمي، الذي جرت فعالياته في العاصمة البريطانية لندن في ٢١ مايو ٢٠١٥ لاختيار فائز عن كل فئة.  أما الحفل السنوي لمبادرة "تكريم" والذي يتم من خلاله إعلان الفائزين عن الفئات المعنية فسوف يكون في شهر نوفمبر 2015م بمشيئة الله حيث يحط رحاله في دبي بعد مروره خلال الأعوام السابقة بمدن عالمية مختلفة مثل مراكش (2014) و بيروت والدوحة و المنامة وباريس.