الدورة الثانية من برنامج "مهارات القيادة من منظور الفروسية" في مؤسسة دبي للمرأة

مهارات القيادة من منظور الفروسية

مهارات القيادة من منظور الفروسية" في مؤسسة دبي للمرأة

مهارات القيادة من منظور الفروسية

مهارات القيادة من منظور الفروسية" في مؤسسة دبي للمرأة

مهارات القيادة من منظور الفروسية

مهارات القيادة من منظور الفروسية" في مؤسسة دبي للمرأة

مهارات القيادة من منظور الفروسية

مهارات القيادة من منظور الفروسية" في مؤسسة دبي للمرأة

اختتمت الدورة الثانية من البرنامج التدريبي الناجح "مهارات القيادة من منظور الفروسية"، الذي نظمته مؤسسة دبي للمرأة بمشاركة 45 ممن يشغلن مناصب إدارية عليا من القطاعين الحكومي والخاص. وقد عقد البرنامج، الذي يسعى من خلال التفاعل مع الخيل إلى تعزيز وعي الذات لدى المشاركات وتطوير الثقة بالنفس ومهارات القيادة، في منتجع ديزرت بالم في دبي.
 
وبهذه المناسبة، قالت شمسة صالح، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للمرأة: " في أعقاب ردود الفعل الإيجابية التي لمسناها في الدورة الأولى من برنامج "مهارات القيادة من منظور الفروسية" التي أقمناها العام الماضي، وتماشياً مع جهود مؤسسة دبي للمرأة المستمرة والرامية إلى تطوير المهارات والقدرات لدى المرأة الإماراتية، إرتاينا تنظيم دورة ثانية من هذا البرنامج المتميز، مما سيتيح استفادة المزيد من السيدات من الطرق المتعددة التي يمكن من خلالها تعزيز التطوير الشخصي والمهني".
 
وأضافت: "وتمثلت ثمار هذا البرنامج في تشجيع المشاركات على سبر أغوار الذات من خلال الوعي بالسلوك الشخصي، باعتبار ذلك حجر الأساس لتطوير مهارات قيادة الآخرين. ومن خلال منهجية محددة للتعامل والتفاعل مع الخيل، تمكنت المشاركات من تحديد وتصحيح الأنماط السلوكية وأشكال التواصل الفردية لديهن، ما أتاح لهن التغلب على قيودهن وإطلاق إمكاناتهن القيادية، ليصبحن بذلك مساهمات أساسيات في مسيرة التقدم والتطور في دولة الإمارات العربية المتحدة على الصعيدين المحلي والعالمي".
 
والتحقت بالبرنامج الذي عقد على ثلاث دفعات، 45 مشاركة ممن يشغلن مناصب إدارية عليا من القطاعين الحكومي والخاص، حيث سلط الضوء على أهمية ودور بناء الثقة بالنفس والتغلب على الخوف من أجل بناء شخصية قيادية. وتضمن اليوم الأول من البرنامج دروساً في قطيع الخيول، وكيفية اكتساب مهارات القيادة مع التركيز على أوجه التشابه بين البشر والحصان. كما شهدت المشاركات كيف تعكس الخيول لغة الجسد لديهن، الأمر الذي يساعد في تعزيز وعيهن وإدراكهن بما يرسلنه من إشارات عفوية إلى العالم من حولهن. وفي اليوم الثاني تعرفت المشاركات على القدرات التي يجب أن يتحلى بها القائد لقيادة الفريق من خلال أنشطة متنوعة في الإدارة، والتغلب على التحديات وبناء فريق عمل، وأهمية الذكاء العاطفي في عملية القيادة.
 
تسعى مؤسسة دبي للمرأة باستمرار لإطلاق مبادرات من شأنها تعزيز دور المرأة الإماراتية في مجالات الأعمال والقطاعات المهنية. وتتمثل مبادراتها وبرامجها الهادفة في مواصلة المرأة الإماراتية مسيرة نمو متسارعة، من شأنها إحداث أثر إيجابي في اقتصاد دولة الإمارات ومنطقة الخليج عموماً، وذلك من خلال رعاية وتنمية القيادات النسائية، ووضعها في طليعة التمثيل الدولي للمرأة العربية.