الريتز-كارلتون، مركز دبي المالي العالمي يستضيف مجموعة أعمال فنية رائعة

بركة السباحة الداخلية.

بركة السباحة الداخلية.

أمومة لا متناهية.

أمومة لا متناهية.

الغرفة السوداء في الجاليري.

الغرفة السوداء في الجاليري.

الذئب في مدخل السبا.

الذئب في مدخل السبا.

تعابير مختلفة.

تعابير مختلفة.

حبة السكاكر

حبة السكاكر

عمل فني لبيكاسو وموقع منه.

عمل فني لبيكاسو وموقع منه.

سمكة السيف.

سمكة السيف.

حنان الأم.

حنان الأم.

الحصان والمقاتل.

الحصان والمقاتل.

الحديقة الخارجية.

الحديقة الخارجية.

استقبال كافيه بليج.

استقبال كافيه بليج.

لوران في الإستقبال وورائها لوح فنية رائعة.

لوران في الإستقبال وورائها لوح فنية رائعة.

آنا تتوسط عمار وأندريا.

آنا تتوسط عمار وأندريا.

أنا ماريا مع الكلب جاك.

أنا ماريا مع الكلب جاك.

جيراردو.

جيراردو.

الجناح الملكي.

الجناح الملكي.

من عروض بليج كافيه.

من عروض بليج كافيه.

أندريا وعمار.

أندريا وعمار.

مطعم سنتر كت.

مطعم سنتر كت.

_مدخل كافيه بليج.

_مدخل كافيه بليج.

في صالة الجاليري.

في صالة الجاليري.

عمل فني متقن.

عمل فني متقن.

كرسي مبتكر.

كرسي مبتكر.

هي – فاتن أمان
 
لا شك بأن الفنون بأنواعها وأشكالها تقدم متعة بصرية لا تقارن، وقد أطلقت إدارة فندق الريتز-كارلتون، مركز دبي المالي العالمي مؤخرا باقة "استكشفوا معنا" التي تدعو الضيوف إلى استكشاف الأعمال الفنية بأسلوب فريد يتجسّد بجولة خاصة بإشراف المدير العام لصالة أوبرا غاليري، السيدة آنا ماريا برساني، يتم التوقّف فيها عند الأعمال الفنية الخاصة بالفندق وتلك الخاصة بصالة مركز دبي المالي العالمي.
 
باقة فريدة لإستكشاف الفن
وإلتقينا ب "آندريا بروس" مديرة العلاقات العامة والتسويق في الفندق فقالت توفّر باقة "استكشفوا معنا"، للضيوف فرصة الإقامة ليلة واحدة في غرفة ديلوكس  أو جناح تنفيذي والاستمتاع بوجبة فطور شهية وقسيمة بقيمة 185 درهماً يمكن استخدامها في أحد مطاعم الفندق كمطعم "كافيه بيلج"، أول المقاهي البلجيكية الراقية في دبي  الذي يذكرنا بمدينة بروكسل النابضة بالحياة في عشرينيات القرن الماضي أو المنتجع الصحي، ونحن نعي تماماً أنّ المسافرين من مختلف أنحاء العالم يسعون للاستمتاع بتجارب منقطعة النظير عندما يزورون وجهة جديدة. ولذلك نسعى إلى أن نوفّر لهم تجربة إضافية يتسمتعون بها وتبقى محفورة في ذاكرتهم وبفضل شراكتنا الطويلة الأمد مع صالة أوبرا غاليري، نحرص دائماً على أن نعرض لضيوفنا أعمالاً جديدة يستكشفون فيها من خلال جولة خاصة برفقة خبير في هذا المجال جمال الفن وإبداعاته. ويحتضن الفندق مجموعة من الأعمال الفنية المثيرة للإعجاب وهي عبارة عن أكثر من 100 لوحة فنية مدهشة معروضة في مختلف أرجاء الفندق. ويكتمل هذا المشهد الفني الرائع مع مجموعة إضافية من 30 تمثالاً تختار صالة أوبرا عرضها في الفندق، وبالتالي يستمتع النزلاء بخدمات الفندق ومشاهدة قطع فنية رائعة.
 
شراكة مثمرة 
وقد إلتقت مجلة "هي" ب "آنا ماريا" المدير العام لصالة أوبرا غاليري في مركز دبي المالي العالمي وسألناها عن الأعمال المعروضة فقالت: "إنّه لمن دواعي سروري أن أدير الجولات الفنية لضيوف فندق الريتز-كارلتون، مركز دبي المالي العالمي نظراً إلى أنّنا نسعى لجعل الفن سهل المنال للجميع وإلى أنّنا قادرون على عرض أعمالنا الفنية في موقعين مختلفين كل الاختلاف". وأضافت قائلة: "يستطيع الضيوف الاستمتاع بالأعمال المنتشرة في الفندق قبل أن يتوجهوا إلى صالتنا في مركز دبي المالي العالمي لتمتيع نظرهم  بالمعارض التي نستضيفها هناك" والتي لا تبعد عن الفندق أكثر من 5 دقائق سيراً على الأقدام، كما أنّ الجولات الخاصة تُؤمّن بناءً على طلب الضيوف وتستغرق ما بين 30 و90 دقيقة، ولدينا صالات عرض في أهم 12 موقع عالمي كنيويورك وباريس وجنيف علي سبيل المثال ونقوم بعرض أعمالنا للعامة في أماكن مفتوحة، ووجدنا أن الريتز مكان مناسب تماما لنعرض فيه عدد من أعمالنا الفنية الرائعة والتي نختارها بناء على معايير فنية عالية التصنيف، وقد أطلق الشيخ محمد بن راشد نائب رئيس الدولة ورئيس مجلس الوزراء في دولة الإمارات العربية المتحدة وحاكم إمارة دبي، مشروع بأن يتم تحويل محطات مترو دبي لمتاحف ومحطات ثقافية وفنية، وتهدف هذه المبادرة إلى أن تكون هذه المحطات أكبر ساحة معارض فنية وثقافية وتاريخية عالميا، وهذا شئ رائع ويتماشى مع خططنا وأهدافنا والتي من أجلها وضعنا أعمال المعرض الفنية في الفندق.
الفن للجميع
 
وإلتقينا ب "عمار كيالي" المسؤول التنفيذي عن التسويق والمبيعات في الجاليري والذي رافقنا في الجولة الفنية وقام بشرح بعض أهم عناصر المجموعة الجديدة 
 
"الكلب جاك" ويقع في الردهة الرئيسية للفندق وهو تمثال ابتكرته الفنانة الفرنسية فابيان آرييتي بالتعاون مع الفنان الفرنسي دومينيك مارافال عام 2009. يمزج هذا العمل ما بين الأعمال المجازية والمسيّسة التي يشتهر بها مارافال وتقنيات الرسم الجمالية والقديمة التي تعتمدها آرييتي. وقد أراد كل من الفنانين من خلال تمثال الكلب جاك إبراز الجمال في الغرابة، فحاول كل منهما جعل هذا الحيوان الأليف أنيقاً وجميلاً على طريقته الخاصة. 
 
"شجرة السرو" وتقع في الردهة الرئيسية ل"فريديريكو يوريبي"فنان كولومبي الأصل يقيم حالياً في ميامي في الولايات المتحدة الأمريكية. وهو فنان تصوّري يختبر فن البوب باستخدام الأشياء التي يقع عليها في الحياة اليومية محيلاً إلى التاريخ والتقاليد التي يتميز بها الفن الكلاسيكي. أما  "شجرة السرو" فيمثّل  شجرة مصنوعة من الكتب مُعادة التدوير ترمز إلى دورة حياة الكتب التي يعود أصلها أساساً إلى الأشجار. تمثّل الشجرة أيضاً حياة ثانية للكتب عندما تتجسّد في تحفة فنية. 
 
"الذئب" للفنان مورو كوردا ويقع في مدخل المنتجع الصحي في فندق وبحسب الأساطير الرومانية، "الذئب" هو ذلك الحيوان الذي دافع عن التوأمين رومولوس وريموس اللذين أسّسا مدينة روما. والتمثال مصنوع من البرونز والزجاج وابتكره الفنان الفرنسي مورو كوردا.
 
"سمكة السيف" للفنان مورو كوردا مطعم ذا سانكن غاردن والعمل عبارة عن سمكة سيف مصنوعة من الألمنيوم تسبح في قفص معدني وطولها ثلاثة أمتار، وهي ثمرة تأثر الفنان الفرنسي بشدة بحركة الفن الحركي البصري التي انطلقت في الخمسينيات من القرن الماضي. في الفندق أيضاً تماثيل أسماك أخرى لكوردا ولا سيما في الردهة الرئيسية وشرفة الحانة Number 5. 
 
"حبة سكاكر ميموزا" تقع في مدخل نادي الردهة The Club Lounge  للفنانة "لورانس جنكيل" فنانة فرنسية تستوحي أعمالها من السكاكر والشوكولاتة التي تصفها بالصديق الوفي للمرأة. تعكس أعمالها ذكريات الطفولة الجميلة. ومعروض لها في الفندق خمسة أعمال وكلها عبارة عن حبات سكاكر. لكنّ "حبة سكاكر ميموزا" هي الأطول من بينها ويبلغ ارتفاعها مترين. ابتكرت لورانس أيضاً عملية جديدة تطلق عليا اسم "التغليف" وتكمن الفكرة منها في تكبير حجم الحبة بلف الزجاج الصناعي حولها بإحكام فتحاكي بشكلها السكاكر التي ينتجها المصنّعون وتكون مغلّفة بأوراق براقة وملوّنة ملفتة.