" نجوم الصحراء " يعرض في مهرجان تونس لفيلم التراث

سفينة الصحراء

سفينة الصحراء

شارع المليو

شارع المليو

 فريق كندي أنجز الفيلم

فريق كندي أنجز الفيلم

مربي الإبل.

مربي الإبل.

بروشور الفيلم.

بروشور الفيلم.

 الشيخ ذياب يتابع التصوير

الشيخ ذياب يتابع التصوير

أثناء التصوير

أثناء التصوير

 الشيخ ذياب وإهتمام بالإبل

الشيخ ذياب وإهتمام بالإبل

 الشيخ ذياب وإهتمام بالإبل

الشيخ ذياب وإهتمام بالإبل

أبطال الفيلم

أبطال الفيلم

هي – فاتن أمان
 
عرض الفيلم الإماراتي  ثلاثي الأبعاد " نجوم الصحراء " ضمن فئة الأفلام الوثائقية بالدورة الثانية للمهرجان الدولي لفيلم التراث  بتونس والذي اختتمت فعالياته أمس الأول بدار الثقافة نيابوليس بولاية نابل وبرأس الجبل ومنزل بورقيبة بولاية بنزرت و بدار الثقافة ابن رشيق تونس وهو الفيلم الممثل الوحيد عن دولة الإمارات العربية المتحدة.
 
نظم المهرجان ببادرة من جمعية التوثيق السمعي البصري لتراث البلاد التونسية و التي تسعى إلى التعريف بالأفلام الوثائقية والروائية مساهمة منها في حفظ الذاكرة الوطنية والاقليمية والعالمية، ويمثل المهرجان الدولي لفيلم التراث حدثاً ثقافياً بارزاً يعرف بالفيلم الوثائقي الذي يهتم بالتراث وهي بادرة قد تكون الأولى من نوعها عربياً وإسلامياً.
 
وتعليقا على الأفلام التي شاركت في المهرجان قال "فتحي بن عثمان" مدير المهرجان أنها تدور حول التراث اللامادي في الثقافة الشعبية وأن المهرجان شهد مشاركات من عدة دول ومنها :  تونس و الجزائر وفلسطين وفرنسا وتركيا والبرازيل  ومصر والإمارات .
 
ويتحدث الفيلم الأول من نوعه في الإمارات و الشرق الاوسط  عن  " الإبل  " من خلال مشاركتها في مهرجان "مزاينة الظفرة للإبل" الذي يقام سنوياً تحت رعاية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وتنظمه هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة  في مدينة زايد بالمنطقة الغربية.
 
ويستعرض  الفيلم  تجربة وخبره الشيخ "ذياب بن سيف آل نهيان" من خلال اهتمامه بها منذ الصغر كنوع من الهواية ، إذ يعتبر الجمل عنصراً رئيسياً وهاماً  فهو يرمز الى الانتماء والهوية، وخلال  29 دقيقة مدة الفيلم، تنقلت الكاميرا لترصد أهم  فعاليات المهرجان الذي يقام على عشرات الكيلومترات المربعة من صحراء المنطقة الغربية من أبرزها : طرق مشاركة مربي الإبل في المهرجان والذي يستقطب  العشرات من ملاك الإبل ممن يشاركون بنحو 20 ألف ناقة في فئات وأشواط المسابقات ،  والتحضيرات التي تمر بها الإبل بالإضافة إلى  تصوير اجنحة وفعاليات القرية التراثية "سوق الصناعات التقليدية" بالمهرجان،  وإجراءات تحكيم مزاينة الإبل ، وشارع المليون الذي يستضيف سنوياً الآلاف من ملاك الإبل القادمين من شتى أنحاء الجزيرة العربية وغيرها .