الشيخة اليازية تشارك "بالطائرات الورقية" ضمن فعاليات معرض أبوظبي للطيران

لوحة العلم

لوحة العلم

 طائرات ورقية

طائرات ورقية

ضمن فعاليات معرض أبوظبي للطيران الخاص والذي تستضيفه مطارات أبوظبي تحت رعاية الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، مستشار الأمن الوطني ونائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، خلال الفترة 25-27 فبراير الحالي في مطار البطين للطيران الخاص، ينطلق معرض للفن التشكيلي للشيخة اليازية بنت نهيان بن مبارك آل نهيان بعنوان "الطائرات الورقية". 
 
ويقام المعرض الفني في مركز الخليج لدراسات الطيران في مقره في مطار البطين للطيران الخاص حيث تقدم الشيخة "اليازية" خلاله عشرة أعمال فنية متنوعة تضم مجموعتيها الجديدة "التلقائية"و"كيرم ستيشن " بالإضافة إلى عدد من القطع الفنية من رصيدها السابق.
 
سلسلة التلقائية
وتجسد الفنانة في "سلسلة التلقائية" معنى الشعور بالحرية  من خلال استعراضات الطائرة الورقية، لتبين أن تحليقها في الجو بحرية لا يتم إلا بعد إطلاقها، حيث تدفعها التلقائية دون وجهة أو هدف محدد مُسبقًا.
 
وجاءت رسالة هذه المجموعة لتعبر عن روح التلقائية ومحور فكرتها الفلسفية في أن الحرية هي مفتاح التلقائية فهي لا تحدث إلا كرد فعل طبيعي تحركه المشاعر أو حافز دون وجود نية مُسبقة. 
 
وبتلقائية ملموسة لعبت الشيخة اليازية بالألوان المبهجة فتنقلت بين درجات الأخضر والسماوي والأصفر والأحمر والوردي لتجسد وبحركات انسيابية عفوية عملية الاقلاع والطيران والتحليق والدوران والهبوط لتقدم استعراضا اكروباتيا عبر أعمال فنية قدمتها بأساليب جديدة ومتباينة ما بين ثلاثية ورباعية الأبعاد. وبألوان علم الإمارات قدمت ضمن مجموعة التلقائية أيضا لوحة "عرض جوي - يوم العلم" لتعكس قدرة الإمارات على الإبهار المستمر والتحليق للأعلى، ما يبعث في نفوس الجميع حالة من المتعة والأنبهار بما تقدمه الإمارات دائما، وتتوسط هذه المجموعة قطعة مميزة زودت بمحرك لتقودهم في حالة طيران ودوران لانهائية.
 
القديم والحديث جنبا إلى جنب
وكخطوة فنية نوعية وجديدة قدمت الشيخة اليازية فكرة متفردة في سلسلة "كيرم ستيشن" تستقطب المتلقي للوقوف أمامها لتفسير المعاني التي يعكسها هذا التكوين الفني والذي اختزل الزمن والثقافات في مساحة لونية مألوفة للعبة " الكيرم" وهي لعبة خشبية  كلاسيكية ذات أصل شرقي، وتتمتع بشهرة كبيرة جدًّا، وكانت منتشرة بين العائلات، وتتوارث جيلًا بعد جيل، وتصميم للعبة حديثة إلكترونية "البلاي ستيشن" التي تعد من أكثر الألعاب حداثة وشعبية حالياً.
 
مزجت الشيخة اليازية رموز ومفردات بساطة الماضي مع التقنيات الحديثة المتجددة  وطرحت مع العمل تساؤل مجازي "ماذا سيحدث عندما نجمع بين لعبتين ممتعتن لعبة خشبية قديمة وأخرى حديثة؟"
 
جُسد التصميم في أعمال فنية متباينة جمعت بين عناصر اللعبتين وانتقت الفنانة الوانا جذابة كالتركواز والأحمر والوردي تداخلت مع اللون الرئيسي "الأسود" واستعانت في القطعة الأساسية في المجموعة بالاضاءة الحمراء والحركة لتضيف على العمل المزيد من المتعة والتشويق.   
 
نهايات مفتوحة
كما يشتمل المعرض أيضا على لوحات من مجموعتها السابقة "النهاية" وتسلط من خلالها الضوء على المشهد الأخير للأفلام العالمية القديمة مثل فيلم "الرولز رويس الصفراء" الذي أُنتج عام 1964 وفيلم "ذهب مع الريح" الذي أُنتج عام 1939  لتطرح عدة تساؤلات فلسفية ومنها: ما المشهد الذي يمكن لأيٍّ منا اختياره كمشهد للنهاية؟ وهل سنكون نحن من نختاره؟ وهل سيدل حقًّا على "النهاية"؟ 
 
و لتجسيد اسدال الستار في المشهد الأخير كما كان يحدث في ذلك الوقت عندما  كان ينتهي الفيلم استعانت بـ25 شريحة متحركة من الخشب والكانافا ورسمت عليها عبارة "النهاية" لتختم به مشهدا لا ينسى.
 
ويستمر معرض الشيخة اليازية طيلة أيام معرض أبوظبي للطيران الخاص من 25 إلى 27 فبراير في مركز الخليج لدراسات الطيران ضمن مطار البطين للطيران الخاص.