منار الراوي: اختاري ما يعبر عن شخصيتك

عبايات منار الراوي

عبايات منار الراوي

عبايات منار الراوي

عبايات منار الراوي

عبايات منار الراوي

عبايات منار الراوي

عبايات منار الراوي

عبايات منار الراوي

عبايات منار الراوي

عبايات منار الراوي

عبايات منار الراوي

عبايات منار الراوي

عبايات منار الراوي

عبايات منار الراوي

عبايات منار الراوي

عبايات منار الراوي

جدة - ولاء حداد استطاعت السعودية منار الراوي الحصول على علامة تجارية لتصميم عباءاتها حيث تعد من أولائل السعوديات الحاصلات على هذه الرخصة، بعد أن حصلت على شهادة البكالوريوس تخصص الأدب الإنكليزي. الراوي ورغم فشلها في مشروعين في ميدان التجميل، ولد في داخلها إصرار على النجاح وقررت تأسيس مكاناً لها في عالم تصميم العباءات. تلقّت دعما من الغرفة التجارية والصناعية وبالتالي لمعت وتفوقت في تصميم الأزياء وخاصة العباءات في المملكة العربية السعودية ودول الخليج. جذبت تشكيلة منار الراوي للعباءات كبار دور الأزياء العالمية مثل: ساكس فيفث أفينيو وهارفي نيكولز، وتمكنت من تحقيق هدفها من خلال مواكبة تطلعات المرأة العربية الأنيقة وعكس أحدث اتجاهات الموضة من حيث الأسلوب الراقي والمتميز وبالتالي كسب ثقة العملاء وإرضاء احتياجاتهم عن طريق الجودة والأصالة العالية. تحرص منار الراوي على أن تتفهم شخصية المرأة الخليجية والعربية الأنيقة المثقفة التي تبحث عن التميز ولا ترضى بأقل من الجودة العالية التي هي من سمات المرأة الأنيقة. وأخذت على عاتقها أن تواكب تطلعاتها وأن تجعل العباءة الخليجية تلائم العصر وتواكب أحدث خطوط الموضة من حيث الذوق والأناقة بما لا يتعارض مع قيمنا وتقاليدنا العربية والإسلامية. لذا تقدم للمرأة السعودية ذلك المستوى في عباءاتها والذي اعتادت عليه في كل ما ترتديه من ملابس حتى تتناسب العباءة مع باقي الأزياء في الأناقة والجودة. عباءتك شخصيتك..! منار الراوي اوضحت لـ"هي" أن من أهم أهدافها أن تجد كل امرأة العباءة التي تعبر عن شخصيتها. وقالت: "نحن نعلم مدى أهمية المظهر الخارجي بالنسبة للمرأة ومهمتنا أن نتلون ونتشكل لنصل لمستوى طموح المرأة التي تبحث عن التفرد والذوق الرفيع. كما لدينا القدرة على الابتكار في فن صناعة العباءة العربية و الارتقاء بتصاميمها وخطوطها التي تنبع من ذوق الأصالة العربية والتقاليد الخليجية ممزوجة بروح العصر والتي تناسب كل سيدة أنيقة مثقفة تفخر بشخصيتها وتعتز بخصوصيتها". واضافت: "لأن العباءة في هذه الايام العنصر الاساسي لأناقة المرأة الخليجية التي تعشق الجمال وتبحث عنه في إطار الحشمة والتقاليد فإن العباءة التي تلبي لها ذلك الاحتياج لم تعد مجرد رداء أسود خامد بل أصبحت كل أمرأه سعودية أو خليجية تمتلك ما لا يقل عن أربع أو خمس عباءات على الأقل وذلك حتى تجد عباءة لكل مناسبة تحضرها فنجدها تمتلك عباءة السهرات وأخرى للعمل في النهار وثالثة للاستعمال اليومي وحتى المناسبات الحزينة لها عباءة مخصصة". اختاري ما يناسبك... وعن اختيار العباءة المناسبة قالت: "أجد أن الفتاة الخليجية منذ صغر سنها أصبحت واعية وتعلم ما تريد وما يناسبها، ولست قلقة على اختيارها ولكن يمكنني فقط أن أسدي لها نصائح بسيطة اولها ان تبتعد عن تقليد الغير فما يناسب غيرها قد لا يناسبها وعليها أن تراعي طول جسمها ووزنها ولون بشرتها، والأهم ان تنتقي الجودة العالية والنوعية الجيدة للعباءة. وذلك لوجود عدد كبير من محلات متخصصة بالعباءات الذين يغالون في الأسعار مع ضعف المنتج وهذا غير مقبول أبداً". الاهتمام بالعباءة... واردفت: "كما نعلم أن العباءة في الأغلب تكون سوداء اللون وجمالها في هذا السواد القاتم ولذلك نجد مؤخراً ظهور بعض مساحيق التنظيف التي خصصت للعباءة السوداء وذلك للحفاظ على لونها وأنا أنصح باستخدامها حتى تبقى العباءة بلونها الجميل". وختمت الراوي: "أما بالنسبة للعباءات ذات التطريزات وخاصة اليدوية وهي في الأغلب تكون أكثر سعراً من غيرها ففي رأيي أنها تستحق أن تغسل في مغاسل مختصة مضمونة حتى تغسل بعناية فائقة".