ملياردير أميركي يتهم الرئيس الروسي بسرقة خاتم ألماس!

روبرت كرافت و فلاديمير بوتين

روبرت كرافت و فلاديمير بوتين

الخاتم المسروق

الخاتم المسروق

روبرت كرافت و فلاديمير بوتين

روبرت كرافت و فلاديمير بوتين

ردت موسكو رسميا عبر الناطق باسم الرئيس الروسي ديمتري بيسكوف، على اتهام الملياردير الأميركي روبرت كرافت للرئيس فلاديمير بوتين بسرقة خاتم ثمنه 25 ألف دولار. وقال المتحدث الرسمي بيسكوف إن الرئيس بوتين مستعد لإرسال خاتم ثمين إلى الملياردير كرافت الذي اتهم بوتين بسرقة خاتم "سوبر بول". والخاتم عبارة عن جائزة تُمنح للفائزين بسوبر الكأس للكرة الأميركية، حين كان يريه له قبل 8 أعوام. ورفض بيسكوف اتهام كرافت لبوتين بسرقة الخاتم قائلاً إنه رأى بأم عينيه كرافت وهو يهدي ذلك الخاتم لبوتين خلال زيارته إلى سان بطرسبرغ عام 2005، وإن الخاتم لا يزال في مكتبة الكرملين إلى جانب هدايا أخرى تلقاها من مسؤولي دول أجنبية. وقال إنه إذا كان يتألم لخسارته بالفعل فإن الرئيس مستعد ليرسل له خاتماً آخر يشتريه من ماله، وذلك بعد أن أثار كرافت بلبلة حيث اتهم في تصريحات لصحيفة "نيويورك بوست" بوتين بسرقة الخاتم وهو من الذهب مرصّع بالألماس. وكشف أنه تلقّى اتصالاً من البيت الأبيض طُلب منه فيه إبقاء الخاتم مع بوتين "لمصلحة العلاقات الأميركية الروسية"، إلاّ أن كرافت قرّر بعد 8 أعوام أن يجاهر بأن الخاتم ليس هدية، وأنه يتمنى أن يسترده!