ملكة جمال فرنسا.. طالبة طب محبة للأطفال

مارين لورفولان

مارين لورفولان

مارين لورفولان اثناء تتويجها لملكة فرنسا

مارين لورفولان اثناء تتويجها لملكة فرنسا

مارين لورفولان اثناء تتويجها لملكة فرنسا

مارين لورفولان اثناء تتويجها لملكة فرنسا

مارين لورفولان

مارين لورفولان

مارين لورفولان اثناء تتويجها لملكة فرنسا

مارين لورفولان اثناء تتويجها لملكة فرنسا

مارين لورفولان اثناء تتويجها لملكة فرنسا

مارين لورفولان اثناء تتويجها لملكة فرنسا

مارين لورفولان اثناء تتويجها لملكة فرنسا

مارين لورفولان اثناء تتويجها لملكة فرنسا

مارين لورفولان اثناء تتويجها لملكة فرنسا

مارين لورفولان اثناء تتويجها لملكة فرنسا

مارين لورفولان اثناء تتويجها لملكة فرنسا

مارين لورفولان اثناء تتويجها لملكة فرنسا

  يبدو أن الزمن الذي كان فيه طلبة الطب ينشغلون بدراستهم، ولا يجدون وقتًا لما سواها قد ولى؛ فها هي مارين طالبة الطب الفرنسة المحبة للأطفال قد تُوّجت ملكة جمال فرنسا، لتثبت أن العلم والفن لا يتناقضان. مارين لورفولان في التاسعة عشرة من عمرها، تدرس الطب في السنة الثانية بجامعة (ليون)، وتحلم أن تكون طبيبة نسائية أو طبيبة أطفال، وهو ما يرجحه حبها للأطفال وتفكيرها المستمر بهم؛ حيث ترغب في الاستفادة من لقبها الذي فازت به كملكة جمال للترويج لقضايا الأطفال ووهب الأعضاء. تغلبت مارين – الحاصلة على لقب ملكة جمال بورغونييه – على ملكات جمال تاهيتي وبا ـ دو ـ كاليه ومارتينيك وبيي ـ دو ـ لوار في ختام أمسية نظمت في قاعة زينيت في ليموج، وقد بكت بدموع الفرح حين أُعلن عن فوزها باللقب، ودعت المشاعدين إلى التبرع إلى التيليتون الخيري الذي يقام بغرض تمويل الأبحاث حول الأمراض الجينية النادرة. وبالإضافة لاختيار ملكة جمال فرنسا في تلك الأمسية، فقد تم تكريم بعض الممثلات منهم بريجيت باردو وكاترين دونوف وميريل ستريب ومارلين مونورو، برعاية شركة انديمول للإنتاج مالكة حقوق ملكة جمال فرنسا.