ملتقى تيكوم ... يسلّط الضوء على أهمية عاملا لاتصال في تطوير الأعمال

أكد فيل بيدفورد، صاحب الامتياز الرئيسي "لمعهد ريفيرال"، على الجهود المتواصلةالتي يبذلها أصحاب الشركات الصغيرة والمتوسطة لتطوير أعمالهم. وفي هذا الصدد، تبرز أهميةالحصول على نصائح من قبل الخبراء لاتخاذ الخطوات الصحيحة في توقيتها الدقيق. كما أشار إلى الدور الفاعل الذي يلعبهالاتصال في تعزيز ودعم الأعمال في مثل هذه الأوقات، حيث يمكن لمحادثة واحدة فقط أن تحددالفرق بين النجاح والفشل.

جاءت تعليقات بيدفورد خلال الدورة 14 من "ملتقى تيكوم لدعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة"الذي تنظمه"قرية دبي للمعرفة"، الوجهة الإقليمية الرائدة في مجال إدارة الموارد البشرية والعضو في المجمع التعليمي التابع لتيكوم للاستثمارات، وبرعاية "بنك الإمارات دبي الوطني"، حيث نجحت الفعالية باستقطاب أكثر من 100 مشترك.

عقدت هذه الفعالية المجانية في مركز مؤتمرات قرية دبي للمعرفة، وهدفت إلى دعم وتطوير الشركات من الفئتين الصغيرة والمتوسطة في دولة الإمارات وذلك عبر تزويدهابالخبرات اللازمةعبر عدد من القطاعات المختلفة. كما وفرت فرصاً مثالية للتواصل بين جميع المشاركين، وتبادل الأفكار وأفضل الممارسات، فضلاً عن طرح الحلول للتحديات التي تواجهها الشركات من هذه الفئة.وسمحت للمشاركين بتحديد الجوانب التي تحتاج إلى صقل المهارات، الأمر الذي من شأنه أن يدعم تطور الشركات.

وقال الدكتور أيوب كاظم، مدير عام المجمع التعليمي العضو في تيكوم للاستثمارات: "شهد قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة تطوراً ملحوظاً خلال السنوات القليلة المنصرمة مدعوماًبالمناخ الاقتصادي المحفز للأعمال. كما وفرت المؤسسات مثل ’تيكوم للاستثمارات‘للشركات الناشئة بيئة داعمة لممارسة الأعمال، وذلك لتشجيعهم على تأسيس أعمالهم في المنطقة. ويعد ’ملتقى تيكوم لدعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة‘ إحدى هذه المبادرات التي تدعم هذا التوجه".

وأضاف كاظم: "في ظل البيئة التنافسية المحتدمة التي نشهدها اليوم، يجب على الشركات أن تتعرف على أحدث التطورات الاختصاصية وعلى الأنشطة التي يقوم بها المنافسين.ويعد ’ملتقى تيكوم‘ بمثابةنافذةتتيح للشركاتالوصول إلى موارد قيمة بما في ذلك التوجيه الاستراتيجي من الخبراء بغرض تعزيز العمليات في دولة الإمارات والمنطقة، بالإضافة إلى التواصل وفرص تطوير الأعمال".

وشهد الملتقى أيضاً تقديم عروض توضيحية من أبرز الخبراء حول مجموعة غنية من المواضيع، بما في ذلك التسويق والعلاقات العامة والمبيعات والتمويل والابتكارات والقوانين والتواصل والاستراتيجيات والقطاعات الرقمية واتصالات التسويق ولغة الجسدووسائل الإعلام الإجتماعية والتوظيف. ومن العروض التي تم تقديمها،"لغة الجسد للنجاح في ممارسة الأعمال – كيفية بناء العلاقات عبر التواصل الشفهي" قدمتها لوسي هاي، المديرةالعامةلشركة "إكسبريشنز"، و"منهج تطبيقيلوسائل الإعلام الإجتماعية"ألقاها ألكسيندر روسيل، الرئيس التنفيذي لـ "بروتوتايب".

وقال ألكسيندر روسيل: "يمكن لمهارات الاتصال أن تسهم في عقد علاقات الأعمال أو قد تتسبب بفشلها أيضاً.وعليه، تبرز أهميةلغة الجسد فيالتأثيرعلى أدائنا، حيث تنطوي على تأثيرات محورية قد تكون بمثابة الحد الفاصل بين النجاح والفشل. كما تلعب لغة الجسد أيضاً دوراً كبيراً في عكس حالتنا التعبيرية بشكل إجمالي،وعليه لا يمكنناأن نهمل هذا العامل المهم جداً في الاتصال. كما تحملتعابير الوجه رسائل غير محكية للعملاء وكذلك الأمر عندالمصافحة بالأيدي،وقد تتسببلغة الجسد أيضاًبإهانة شخص ما".

وتدعم "بوتنشل"، الشركة الإماراتية الرائدة في مجال تطوير الأعمال وإحدى شركاء أعمال قرية دبي للمعرفة الملتقى عبر المشاركة فيه.

وعلّق شادي البنا، الشريك الإداري في بوتنشل قائلاً: "يسرنا أن نشترك مجدداً في دورة أخرى من ’ملتقى تيكوم لدعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة‘، وذلك انسجاماً مع رؤيتنا وأهدافنا الرامية لمساعدة الشركات من هذه الفئة على تحسين فعالية أعمالها ودعمها للمنافسة على الصعيد العالمي، وكلنا ثقة بأن ’ملتقى تيكوم‘ سيلعب دوراً محورياً لدعم هذا القطاع عبر المنطقة".

يذكر أنقرية دبي للمعرفة، التي تأسست في العام 2003،تستضيف بشكل منتظم فعاليات تهدف إلى دعم وتشجيع نمو الأعمال في المنطقة. وتعد القرية مقراً لما يزيد عن450 من المراكز المتخصصة في تطوير الموارد البشرية، والإختبارات الاحترافية، بالإضافة إلى إدارة التدريب والخدمات الاستشارية.