مقابلة مع أدريانا الحج حول منزل الدكتور هاني شدياق

يصمت الكلام عند الكتابة عن فنّها فالصورة تتكلّم أكثر وأفضل لتبرز روعة واستثنائيّة هذه الموهبة.
إسم أدريانا الحج أشهر من يعرّف، أعمالها تسبقها وهي التي حققت شهرتها.ما من شيء مستحيل معها لمسة فنيّة صغيرة منها والقبيح بات آخاذا....
 
في مقابلة أجريناها معها بعد قيامها بتزين بيت الدكتور هاني الشدياق في الاشرفية الذي استغرق سنة لانهائه، تشرح لنا أدريانا خطوات عملها وكيفيّة اعتمادها هذا الديكور.
 
في البداية توضح أدريانا أنّها استلمت البيت على العضم وكان خال من أيّ اثاث فقررت أن تتبع النمط الريفي أو ما يعرف بال style rustique فطبّقته في كل غرف المنزل من مدخل البيت وصولا الى غرف النوم.
 
يظهر هذا النمط بكل تفصيل في المنزل من الحائط ،من الرسومات عليه،وحتى الابواب التي أختارتها  أدريانا من خشب السنديان ومن ثم قامت بتعتيقها.
 
وتضيف مدخل البيت كان المشكلة الاكبر فكان يؤدّي الى أبواب مختلفة: باب يوصل الى الحمام وآخر الى غرفة وباب ثالث يوصل الى المطبخ.الحل الاجمل كان تلبيس الحائط كلّه بخشب السنديان والعمل عليه بطريقة ال panotage  ثم تعتيقه والرسم عليه.
 
سقف مدخل البيت كناية عن  صورة ملائكية تخطف أنفاس كلّ من يدخل المنزل، وقد تم رسمها تلبية لطلب الدكتور شدياق.
تشرح أدريانا أن رسم لوحة على السقف أصعب بكثير من غيرها ومتعبة أكثر وقد استعملت الاكليريك لانه غير مؤذ عند تنشقّه على عكس الزيتي فهو غير صحي ويحتاج الى وقت أكثر لينشف في حين أن الاكليريك ينشف فقط بغضون ثلاث ساعات.
 
في جولة على البيت لا بد من الملاحظة أن المكان كلّه مليء بالازهار فيشعر من بداخله وكأنه يعيش في الطبيعة: عصافير، ورود، سماء زرقاء صافية، والوان دافئة تعكس حرارة الشمس حتى أنك تشعر وكأنك واقف على الشرفة من خلال الرسومات التي قامت بها ادريانا على الحيطان والزهور الصغيرة التي رسمتها على الجفصين.
 
موقع البيت هو الذي ألهم أدريانا على اعتماد هذه الرسومات فالدكتور هاني يعيش في منطقة صخبة مليئة بالضوضاء وزحمة السيارات والسكان، فكان لا بد من ابتكار ما يريح أعصابه عند الرجوع الى منزله.

مهندسة الديكور والفنانة التشكيلية ادريانا الحاج
www.adrianahajj.com
[email protected]
009613950911