فوبيا النجوم.. منة شلبي تخاف من الدم ونجمة شهيرة تركت منزلها بسبب "صرصار"

رغم براعة احمد السقا في تقديم ادوار الشاب الشجاع القادر على تخطي اي عقبة تواجهه، الا انه في حياته العادية يخشى الحشرات بكل انواعها واحجامها ووجوده في نفس المكان الذي يتواجد فيه يصيبه بحالة من هلع، حتى انه اضطر ذات مرة خلال تصوير فيلم "افريكانو" للقفز في الماء بسبب رؤيته لحشرة

تخاف منى زكي من الاماكن الضيقة والمغلقة في ذات الوقت، وتشعر بحالى من الاضطراب والرعب خلال تواجدها فيها

نشأت منة شلبي على عقدة في طفولتها نتيجة لرؤيتها منظر الدم، حتى باتت تتجنب رؤيته، خاصة خلال عيد الاضحى، وتتظاهر بالنوم

اوصتها والدتها منذ طفولتها على قراءة بعض الايات القرانية التي تحصنها من "عين الحسود"، وهو ما اعتادت عليه، الى جانب ارتدائها لخرزة زرقاء، وسلسلة تحتوي على عين زرقاء

 

المخرج عمرو سلامة اعلن مؤخرًا انه تمكن بعد 34 سنة تجاوز فوبيا البحر التي كان يعاني منها منذ طفولته بعد مروره بحادثي غرق، حتى بات يخاف من المياه عمومًا، ولكنه بعد كل هذه السنوات قرر ان يتعلم السباحة، حتى اتقنها

حتى الان مازالت سمية الخشاب تعاني من فوبيا الدماء ايضًا بعد متابعتها لمراسم ذبح اضحية عيد الاضحى في صغرها

تعاني فوبيا من الصرصار تحديدًا، حتى انه عند استضافة الفنانة اروى لها في برنامج "الليلة دي" اوقعتها في مقلب بمواجهتها لهذه الحشرة، وهو ما اصابها بالرعب حتى البكاء ظنًا انها حقيقية، وجعلها تُعلن انها قد تغادر منزلها وتنتقل للعيش في اخر ان اكتشفت وجود صرصار فيه

أحمد عيد يشعر بفوبيا تجاه اللحوم عمومًا ويرفض تناولها

استمرارًا لانتشار "فوبيا الدماء" لدى النجوم، تنضم اليهم مي عز الدين، التي روت في احدى اللقاءات انها تعرضت لاصابة في احدى ساقيها خلال التصوير، وبمجرد رؤيتها لمنظر الدم اصيبت بالهلع، واخذت تصرخ 

اعلن محمد هنيدي في اكثر من لقاء له انه يخشى الاماكن المرتفعة، وحكى انه كثيرًا ما تتسبب هذه الفوبيا له في مواقف محرجة تثير ضحك الموجودين، منها صراخه خلال حمله على احدى ماكينات صناعة اللبن في فيلم "جاءنا البيان التالي" والذي اكد انه لم يكن تمثيل، انما حقيقي 100%

 

نور أحمد الأربعاء, 04/27/2016 - 21:57

الخوف من الاشياء بدرجة كبيرة يطلق عليه في علم النفس "فوبيا"، وكثير من نجوم العالم العربي يعانون من اشياء وامور تسبب لهم ليس فقط الخوف منها، انما وصلوا الى حد الرعب، فما ان يجمعهم موقف ما يخشونه حتى تصيبهم حالة نفسية تدفعهم للهروب منها بعيدًا، وهو ما يضعهم في ظروف محرجة، خاصة ان تم ذلك امام الجمهور، او على الشاشة، وهو ما يدفعهم لتحاشيها بكل الطرق المتاحة.


احدث اهل الفن اعلانًا للفوبيا التي يعانون منها كان المخرج عمرو سلامة، الذي اوضح انه اخيرًا تغلب على خوفه من البحر، بعد مروره بحادث غرق في طفولته، جعله يخشى نزوله، كذلك منظر الدم يخيف كلا من منة شلبي، وسمية الخشاب، فيما تعاني منى زكي من الاماكن الضيقة والمغلقة، بينما يرتعب محمد هنيدي من الاماكن المرتفعة، والى فوبيا من نوع اخر نجد الهام شاهين تخاف من "عين الحسود".