ألبوم صور : غادة عادل.. من البراءة والتلقائية للجرأة

سيطرت البراءة على ملامح غادة عادل في بداية ظهورها على الساحة الفنية 

برزت هذه البراءة في جلسات التصوير التي خضعت لها غادة عادل خلال هذه الفترة

غيرت من لون شعرها ليتناسب مع ادوار الفتاة التلقائية التي قدمت بعدما تعرف عليها الجمهور

ملامحها ساعدتها في تقديم شخصية الفتاة المدللة ابنة الاثرياء

برعت في تجسيد شخصية الفتاة الرومانسية الحالمة

ظلت في اطار هذه النوعية من الادوار لفترة طويلة

حاولت ان تتمرد عليها بتقديم بعض الشخصيات التي تتسم بالشر اكثر من الخير

جسدت شخصيات ممتنوعة وسعت لان يكون لها مكانة بين نجمات الصف الاول

لم يكن يسيرا عليها الانتقال من الفتاة البريئة الى تلك الشريرة

وجدت الحل في تغيير اطلالتها بين وقت واخر في جلسات تصويرها 

نجحت في لفت انظار صناع السينما والدراما لها بانها تمتلك الكثير لم تظهره بعد

تلقت عروضًا لادوار مختلفة تماما عن تلك التي شكلت بدايتها

تميزها في تقديمها دفع البعض للتاكد من موهبتها 

جائت جلسات التصوير الخاصة بها لتعبر عن الفترة الفنية التي تمر بها

تحررت بعد تقديمها لادوار اعتبرها جمهورها اكثر جراة عن تلك التي اعتاد متابعتها فيها

ازالت الحواجز التي كانت موجودة بينها وبين باقي الادوار وانتقلت اليها بحرية واضحة

وفي بعض اعمالها خلال هذه الفترة حرصت على العودة لادوار الرومانسية الحالمة منها "شقة وسط البلد"

جسدت شخصية فتاة ليل في فيلم "ابن القنصل" وكان ذلك ضمن النقلة الواضحة في مشوارها

نالت ادوار برز فيها نضجها الفني منها شخصيتها في فيلم "الوتر"، ومسلسل "سر علني"

 قدمت مشاهد تعد الاكثر جراة في مشوارها خلال مسلسل "سرايا عابدين" منها مشهد المسبح الذي جمعها بالسوري قصي خولي

اثبتت قدرتها على تقديم ادوار ضمن فانتازيا تاريخية مثل مشاركتها في "العهد"

تزامن ذلك مع جلسات تصوير لها بدت فيها اكثر جراة

منها جلسات نالت انتقادات جمهورها الذي لم يتوقع منها هذه الدرجة من الجراة

ظهرت في جلسات تصويرها غريبة اما من ناحية الازياء او لون الشعر

مشوارها شهد تدرجها من البراءة والتلقائية الى الجراة

نور أحمد الأحد, 04/10/2016 - 00:19

مشوار النجمة غادة عادل شهد مراحل متعددة لها تدرجت فيها من ادوار البراءة والتلقائية والعفوية الى تلك التي تتسم بالجراة والمفاجاة، ولم تعد حبيسة ادوار الفتاة الرومانسية الحالمة، انما حاولت كسر هذه الحواجز لتقديم ادوار لم يتوقع منها الجمهور ان تقدمها، وجاءت جلسات التصوير العديدة التي خضعت لها خلال مشوارها لتوضح هذه النقلات في خطواتها وخياراتها الفنية، وان كان منها نالت انتقادات جمهورها الذي لم يتوقع منها هذه الدرجة من الجراة

واستطاعت بها ان تصبح واحدة من نجمات الصف الاول، خاصة بعدما عرض عليها صناع السينما والدراما ادوارًا مختلفة لتقدمها، وهي من ناحيتها برعت فيها لتؤكد امتلاكها للكثير من القدرات التي لم تظهر بعد، وجاء ذلك في اعمال منها افلام "شقة وسط البلد"، "الوتر" ومسلسلات منها "سر علني"، "سرايا عابدين"، "العهد".