شاهدوا تطور علاقة امل عرفة وعبد المنعم عمايري..من ايام التوت وحتى البكاء حزنا!

تعرف النجمان على بعضهما البعض قبيل نهاية الالفية الثانية، وتشاركا سويا بطولة مسلسل "اخر ايام التوت"

تزوجا عام 2001، وعاشا حياة مستقرة، وكان كل منهما يحصد نجاحه الفني في سعادة

كانا يحرصان على الا يفترقا ويحضران اغلب المناسبات سويا

في عام 20015 رزقا بمولودتهما سلمى، ثم جاءت شقيقتها

بعد ثلاثة اعوام رزقا بطفلتهما الثانية واطلقا عليها اسم مريم، ولكن هل الاطفال اضرا بعلاقتهما؟

في عام 2012 اوشكا النجمان على الانفصال ولكنهما تراجعا بعد ان وجدا ان قرارهما يشوبه التسرع

وبعدها بعام اعلنت امل خبر الطلاق من جديد، ولكنها تراجعت عقب اسبوع واحد، ووصفته بانه كان انفصالا مؤقتا وانها لاتعرف كيف تشرب فنجان قهوتها الصباحي من دون زوجها، ولكن ما حال القهوة الان؟

وفي تعليقها على خبر طلاقهما الاول عام 2013 قالت امل:"تسرعت وأعطيت الخبر للصحافة كي أغيظه، ولأورط نفسي في الحالة من دون رجعة"

ولكنهما ابدا لم تكذب طلاقهما الاخير، حيث انفصلا رسميا في اوائل شهر اكتوبر العام الماضي، وهي ايضا من اعلنت الخبر عبر مواقع التواصل الاجتماعي وقالت:"الخبر المتعلق فيي أنا وعبدالمنعم  صحيح، قدر الله وما شاء فعل، وعبدالمنعم أبو أولادي وأنا أحترمه، ما زلنا أماً وأبا لأروع طفلتين وسنبقى صديقين"

لكن القدر جمعهما من جديد كعروسين من خلال ثلاثية "بعد الفراق"، ضمن مسلسل "مدرسة الحب" حيث يقدما قصة حب تتوج بالزواج، فهل تكون نهايتها انفصال ايضا؟

امل قالت ان عمايري سيبقى ابا لابنتيها، وقد صدقت فبعد وقوع الطلاق كانت معه يحتفلان بميلاد صغيرتهما.

قبل ايام، بكى عمايري متأثرا وهو يتحدث عن طفلتيه وعلاقته بزوجته التي انتهت بعد 14 عام، وتمنى لها السعادة مع اخر، كما تمنى الخير لسلمي ومريم، وذلك خلال برنامج "بلا تشفير" عبر شاشة الجديد

عمايري وامل يحافظان على علاقة الود والصداقة والاحترام بينهما، فهل تعود قصتهما من جديد قريبا؟

القاهرة-هي السبت, 03/26/2016 - 18:07

لاشك ان خبر طلاق امل عرفة وعبد المعن عمايري قبل عدة اشهر احزن كثيرين، وعلى ما يبدو انه برغم مرور الوقت لازال عمايري نفسه حزينا على ما جرى، حيث بكى مؤخرا وهو يتحدث عن زوجته التي رافقته 14 عاما، واثمرت علاقتهما عن طفلتين جميليتن هما مريم وسلمى.