مجلس "مركز دبي المالي العالمي" الرمضاني

مجلس

مجلس "مركز دبي المالي العالمي" الرمضاني

تجربة ترفيهية متنوعة تشمل طهي أشهى المأكولات من مطبخ الشرق الأوسط

تجربة ترفيهية متنوعة تشمل طهي أشهى المأكولات من مطبخ الشرق الأوسط

ترسيخ التقاليد والقيم النبيلة للشهر الفضيل في مجتمع مركز دبي المالي العالمي

ترسيخ التقاليد والقيم النبيلة للشهر الفضيل في مجتمع مركز دبي المالي العالمي

أوقات رائعة يمكن أن نقضيها في مجلس "مركز دبي المالي العالمي" الرمضاني الذي يوفر تجربة ترفيهية متنوعة تشمل طهي أشهى المأكولات من مطبخ الشرق الأوسط على الإفطار والسحور وذلك بعدما أتم المركز استعداداته لاستقبال الشهر الفضيل من خلال مجلسه السنوي الذي يقدم أشهى المأكولات والفقرات الترفيهية والتراثية.
 
ويساهم المجلس الرمضاني الذي يستمر من 18 يونيو حتى 16 يوليو، في نشر وترسيخ التقاليد والقيم النبيلة للشهر الفضيل في مجتمع مركز دبي المالي العالمي الذي يحتضن 1225 من كبريات الشركات فضلاً عن 17860 من الموظفين الذين يعملون ويعيشون في المركز.
 
وسيوفر المجلس الرمضاني أجواءً مريحة وعصرية تعكس كرم الضيافة العربية، بينما تقوم مجموعة من أمهر الطهاة بتحضير أشهى الأطباق العربية الكلاسيكية إلى جانب باقة من المأكولات التقليدية والمبتكرة التي تشتهر بها منطقة الشرق الأوسط.
 
وقد صممت الديكورات الداخلية للمجلس الرمضاني بنمط عصري متميز على يد المصمم اللبناني الشهير بيار عبود، حيث يتزين بجداريات كبيرة تصور سواحل دبي وتبرز أهم المعالم المعمارية في الإمارة مثل برج العرب وبرج خليفة وبوابة مركز دبي المالي العالمي، هذا إلى جانب جداريات زرقاء داكنة مع ستائر قماشية حمراء وذهبية تضيف طابعاً دافئاً إلى أجواء المجلس.
 
وتماشياً مع ثقافة دبي في الترويج للفنون وخصوصاً ليالي الفن بمركز دبي المالي العالمي، يساهم المجلس في تسليط الضوء على المرافق والخدمات الفخمة والراقية التي يوفرها الفندق كما يستعرض جانباً من المشهد الثقافي والفني التي تمتاز به دبي.
 
وفي ردهة ذا سانكن جاردن المفتوحة، يمكن لزوار مركز دبي المالي العالمي التعرف أيضاً على الأجواء الرمضانية الأصيلة خلال فترة السحور والاختيار من قائمة الطعام تضم مجموعة متنوعة من الأطباق الشرق أوسطية والمشروبات التقليدية، في لوحة طبيعية هادئة ترسمها أشجار النخيل ونافورة المياه الرائعة. وتمتاز ردهة ذا سانكن جاردن المفتوحة بأجوائها التي تبقى باردة طوال فصل الصيف نظراً لموقعها المنخفض ونظام التكييف الخاص، مما يوفر للضيوف بيئة مثالية للمتع بأوقاتهم خلال شهر رمضان المبارك.
 
يسعى المركز وللعام الثالث على التوالي، إلى تعريف عملائه والمجتمع ككل بتقاليد الضيافة العربية الأصيلة وبالتراث الثقافي لمنطقة الشرق الأوسط.