دكتور الأحذية Christian Louboutin

 Lea Michele وChristian Louboutin وهي ترتدي احدى أحذيته

Lea Michele وChristian Louboutin وهي ترتدي احدى أحذيته

Christian Louboutin

Christian Louboutin

Angelina Jolie في Louboutin

Angelina Jolie في Louboutin

 من ربيع وصيف 2014

من ربيع وصيف 2014

 من ربيع وصيف 2014

من ربيع وصيف 2014

كتاب عنه وعن تصميماته

كتاب عنه وعن تصميماته

مهووس بالأحذية منذ طفولته

مهووس بالأحذية منذ طفولته

 يقوم بتوقيع حذاء لاحدى المعجبات

يقوم بتوقيع حذاء لاحدى المعجبات

كان مهووساً بأحذية فتيات الاستعراض البرّاقة

كان مهووساً بأحذية فتيات الاستعراض البرّاقة

من مجموعة صيف 2014

من مجموعة صيف 2014

تعشق النساء حول العالم تصميمات Louboutin

تعشق النساء حول العالم تصميمات Louboutin

Taylor Swift في حذاء من Louboutin

Taylor Swift في حذاء من Louboutin

Rihanna في Louboutin

Rihanna في Louboutin

Victoria Beckham في Christian Louboutin

Victoria Beckham في Christian Louboutin

احدى السكيتشات الخاصة بـLouboutin

احدى السكيتشات الخاصة بـLouboutin

النعل الأحمر الأكثر شهرة بالعالم

النعل الأحمر الأكثر شهرة بالعالم

 ربيع وصيف 2014

ربيع وصيف 2014

مصمم وصانع الأحذية الأشهر في العالم، والذي أعاد احياء الـStiletto بطريقة أكثر روعة وجاذبية، تعشق معظم النساء حول العالم تصميماته التي تزيدهن أنوثة وتألق. زبوناته المخلصات يتنوعن بين النجمات المشهورات، الأميرات والملكات وكل سيدة تعشق الأسلوب المفعم بالأناقة، لكن الى جانب كل هذه المعلومات مازال هناك الكثير من الذي لا تعرفونه عن "دكتور"  الاحذية كما يصف نفسه Christian Louboutin...
 
طفولة بين الخيال والواقع 
ولد Louboutin عام 1963 في باريس لعائلة فرنسية 100% وكان الولد الأصغر لثلاث أخوات بنات. وكان لـChristian لون بشرة مختلف عن العائلة وأكثر سمرة، حتى ظنَّ أنه مُتبنى بالرغم من نفي أهله لهذه الظنون، غير أن الموضوع لم يؤثر عليه سلباً بل على العكس فقد نسج في مخيلته قصصاً عن أنه ولد في مصر وعاش هناك ثم انتقل الى باريس – حيث أنه يعشق قصص الفراعنة - لكن حين تعرف على أولاد عمه واكتشف أنهم يشبهونه كثيراً أصيب بخيبة أمل حيث كل قصصه الخيالية التي نسجها عن طفولته تلاشت في الهواء. 
 
لعبة Louboutin المفضل:
حين كان طفلاً صغيراً في سبعينيات القرن الماضي، اكتشف لعبة اعتبرها المفضلة بالنسبة اليه ومازال يعشقها الى يوم، هي لعبة غريبة لا تشبه لعب الأطفال أبداً! حيث كان يتسلل الى كواليس مسرح الـFolies Berger في باريس ويراقب الراقصات بلباسهن الداراماتيكي الملون والمزين بالكريستال والريش، وأكثر ما كان يشُدّ انتباهه هو أحذيتهن البرّاقة، والطريقة التي كن يتحركن بها منتعلات تلك الأحذية، ومنذ ذلك التاريخ بدأ عشقة الأزلي للأحذية. 
 
تاريخ 1991 هو الأهم بحياته
لكل منّا تاريخ أو سنة مفصلية تمر في حياته، وبالنسبة لـChristian عام 1991 هو الأهم، حيث يعزو جميع المناسبات الى قبل أو بعد هذا التاريخ، والسبب يعود الى أن أمه توفيت في هذا العام وقد كانت تعني له العالم، فهي مشجعته الأولى ومرجعه في هذه الحياة، وبعد وفاتها انقلبت حياته ودخل على حسب تعبيره الى عالم البالغين وأيضاً الى معترك الحياة وقرر أن يفتح الورشة الخاصة به ويبدأ بمزاولة العمل الذي يعشقه بجنون. وبالفعل اففتح الورشة بعد أشهر قليلة من وفاة والدته وبدأت أسطورة Louboutin بالولادة. 
 
قصة النعل الأحمر الأشهر في العالم
كان جالساً في ورشته يعاين بعض النماذج من الأحذية باللون الأسود على أرجل العارضات ويقارن بينها وبين الرسومات، وأحس أن سوادها حالك وتخلو من أي حياة، فاستعار طلاء أظافر أحد العارضات ودهن أسفل الحذاء كاملاً باللون الأحمر وعندها تغير التصميم كلياً وبرز اللون الأسود بطريقة رائعة ومنذ ذلك الوقت وهو يعتمد اللون الأحمر لنعل أحذيته وأصبحته بصمته الخاصة. 
 
Christian Louboutin بالكعب العالي!
نعم هذه صحيح فصانع أعلى كعوب في العالم ارتدى الكعب العالي، لكن بالتأكيد ليس للخروج به من المنزل انما في احدى المرات قام بتصميم حذاء ذي كعب عال جداً وعندما قامت بتجربته الموظفات في المكتب لم يرتحن به فطلب من الورشة أن تصنع له حذاء بنفس الكعب على مقاسه حيث أحب أن يختبر الشعور بنفسة وبالفعل استطاع بعد قياسه ودراسته لهندسته والجاذبية الخاصة به أن يقوم بالتعديلات المطلوبة. 
 
Louboutin يسكن العالم 
يعشق السفر والتعرف الى حضارات جديدة ومتنوعة ويعتبر ذلك المصدر الأكبر لوحيه، لكنه لا يكتفي فقط بزيارة المدن التي يحبها بل أيضاّ يسكنها وهو يمتلك العديد من المنازل والقصور حول العالم. ومنها قارب في مصر، كوخ للصيد في البرتغال، قصر في سوريا، قلعة من القرن الثالث عشر في فرنسا، منزل فخم في باريس، وشقة في ميلانو فوق الورشة الخاصة به حيث يقضي معظم وقته متنقلاً بين الطابق العلوي للنوم والراحة، والسفلي للعمل والتصميم. 
 
قصة نجاحه مدهشة حيث آمن بنفسه وتبع حلمه حتى حققه وأصبح اليوم اسمه من أشهر الأسماء حول العالم!