مصممة الأزياء رنا راضي لـ هي : سر العباءة في بساطتها وراحتها

من تشكيلة رنا راضي

من تشكيلة رنا راضي

من تشكيلة رنا راضي

من تشكيلة رنا راضي

من تشكيلة رنا راضي

من تشكيلة رنا راضي

جدة – رائدة الفاروقي مصممة شابة تتميز تصاميمها بالنعومة والقصة البسيطة وتآلف الأفكار وانسجامها، استطاعت من خلال مجموعتها المتكاملة لعام 2013، التي تمثلت في أقمشة الشيفون والقطن، أن تلبي ذوق المرأة العربيَّة العصريَّة وبخاصة الخليجيَّة المهتمة بالأناقة بكل تفاصيلها، بأسلوب وأفكار أكثر تألقاً وتميزاً في عالم الأزياء الخليجيَّة. "هي" التقت مصممة الأزياء السعوديَّة، رنا راضي، لتطلعنا على مجموعتها الجديدة لعام 2013، خاصة العباءات، التي تميزت بتطريز "الصيرما" ذات الخطوط الذهبيَّة. •كيف بدأت رحلتك مع عالم التصميم؟ تخرجت من جامعة الملك عبد العزيز، قسم إدارة الأعمال ـ تسويق، وعشقت التصميم وبدأت عملي منذ عام 2003، أُصمم وأمارس أعمال التصميم من خلال أفكاري، وكنت أركز أكثر وأكثر أثناء المواسم مثل رمضان، أصمم العباءات والجلابيات؛ لأنَّ الطلب في رمضان والأعياد يزداد بصورة كبيرة على قطع معينة غالباً ما تتركز في الأثواب الرمضانيَّة والفساتين القريبة منها. وفي عام 2009 قرَّرت أن أفتتح "بوتيك" خاصاً بي، فاشتهرت أكثر، وأصبحت لي عميلات يقصدنني عند كل تشكيلة جديدة. •هل هناك مواصفات للعباءة من الناحية العمليَّة والتماشي مع متطلبات الحياة؟ أكيد، فالعباءة يجب أن تكون بسيطة ومريحة؛ لأنَّ ذلك سينعكس على صاحبتها، فكل ما هو مريح وأنيق مطلوب، وكلما ابتعدنا عن التعقيد كان التصميم ناجحاً. •برأيك ماذا يتوجب على أي مصممة لتبدع؟ أولاً: أن تصقل موهبتها بالدراسة؛ لأنَّها مهمة جداً. ثانياً: الاطلاع ومواكبة العصر والتطور في كل ما يمس المهنة، وأنا بحمد الله صقلت موهبتي بالدراسة لاحقاً بالدورات المكثفة بين التصميم والخياطة. ومن المهم أن تختلط المصممة بعميلاتها دائماً وتستمع للنقد الملاحظات التي تحتاج إليها السيدات، ولابد من الإطلاع الدائم على المجلات وبرامج وأفكار الموضة، وإن كانت لا تتعلق مباشرة بالعباءة الخليجيَّة. •هل لا تزال العباءة في نظر البعض مجرد قطعة قماش سوداء؟ أرفض هذا التفكير تماماً، فالعباءة في عصرنا الحديث تطوَّرت وأصبحت تتخلى شيئاً فشيئاً عن اللون الأسود، وإن يبقى سيد الألوان في كل شيء، لكن لا ننسى الألوان التي دخلت وسيطرت على العباءة كالرمادي والبني والأزرق والبيج وهو ما اعتبر جرأة. •ما هي الخامات الأساسيَّة الواجب استخدامها في العباءة السعوديَّة؟ أهم شيء أن تكون الخامة شديدة السواد، إضافة إلى عدم ثقلها وسماكتها كوننا نعيش في أجواء حارة أو رطبة في معظم أيام السنة. •عند البدء في عمليَّة التصميم ما أهم ما تحرصين عليه؟ أحرص عموماً على التصميم المريح البسيط الخالي من التعقيدات، وتهمني أيضاً مواكبة خطوط الموضة واختيار ما يتناسب مع تصميم العباءة من حيث اللون أو الخامة أو قصة معينة. •كيف تبدأ رحلة التصميم عند رنا راضي؟ الحلم والفكرة التي استلهمها من كل ما حولي، ثم أبدأ بعمليَّة الرسم والتخطيط، ومن ثمَّ التنفيذ باختيار الخامات المناسبة. •كم عدد التشكيلات التي نفذتها، وهل تركزين على تصميم القطعة الواحدة؟ عادة أصمم ثلاث تشكيلات أساسيَّة في السنة، إضافة إلى تصاميم جديدة أسبوعياً أو شهرياً حسب متطلبات السوق. ولا أحرص دائماً على قاعدة القطعة الواحدة، بل أتفنن في تغيير اللون أو الخامة في المجموعة، وأصر على التنوع، وأحرص على أذواق ورغبات عميلاتي، واضعة بحسباني أن أوفر لكل سيدة ما يناسبها ويميزها، خصوصاً أنني أصمم لعدد من السيدات من العائلة نفسها ما يجبرني على أن أعطي كل واحدة منهن عباءة تنفرد بها، لكنني بالمقابل لا يمكن أن أعتمد على القطعة الواحدة فهذا لن يساعد على انتشار تصاميمي في المجتمع، ناهيك عن أنَّ ذلك مكلف جداً، وأنا أتبع قاعدة الأسعار المعقولة. •ماذا ينقص المصممات السعوديات هاويات كنَّ أو محترفات؟ من وجهة نظري ينقصهنَّ الدعم الحكومي لاحتضان مواهبهنَّ وصقلها، كما أننا نفتقر إلى المعاهد التدريبيَّة، وإخراجها لسوق العمل والانطلاق للعالميَّة، فنحن جميعاً نخاطب المرأة الأنيقة والجميلة الموجودة في كل الأماكن والأزمان، لتتألق بطلتها الساحرة وهي مزدانة بأحلى العباءات التي هي جزء أساسي من أناقة المرأة الخليجيَّة والعربيَّة.