فانز النجمات يتسبب لهن في خسائر فادحة.. واليسا ومي عز الدين في ورطة!

هيفاء وهبي

هيفاء وهبي

شيرين عبد الوهاب

شيرين عبد الوهاب

خلافات اليسا مع اصدقاءها لاتتوقف

خلافات اليسا مع اصدقاءها لاتتوقف

اصالة دخلت على الخط ايضا

اصالة دخلت على الخط ايضا

مروان خوري يتهم جمهور اليسا دوما بـ

مروان خوري يتهم جمهور اليسا دوما بـ

اليسا

اليسا

اصالة نصري

اصالة نصري

هل بات بعض "فانز النجوم" عبئا عليهم؟.. سؤال يبدو مشروعا بعدما اضحى جمهور بعض النجوم في اوقات كثيرا سببا في تطور ازماتهم مع زملائهم، حيث يشاركون في بعض الاوقات دون قصد في رفع سقف الخلاف وتحويل الازمات العادية الى مقاطعة، وجعلهم يخسرون صداقتهم مع زملاءهم.

اليسا.. رقم قياسي

الامر يحدث بصفة اساسية مع النجمات، حيث ان اليسا مثلا تتصدر القائمة فالنجمة التي وصل عدد المحلنين والشعراء الذين قاطعوها مؤخرا الى سبعة، اخرهم الشاعرة سهام الشعشاع التي كتبت لها اغنيتها الناجحة "وبيستحي"

واللافت ان جمهور اليسا دوما عبر مواقع التواصل يزكي نيران الازمات، الامر الذي اوصل الملحن مروان خوري الى سبههم فيما قبل ووصفهم بوصف قاس جدا

اثر الهجوم الكاسح الذي تعرض له من قبلهم على خلفية الانتقادات التي وجهها لاليسا قبل عامين، عقب اداءها اغنية "لو".

لطيفة

ورطة مي عز الدين

مؤخرا ايضا ورط "فانز" مي عز الدين النجمة في خصومة مع صديق لها يعمل في مجال الاعلام وذلك اثر انتقاده لاداءها في احد الاعمال، حيث راحوا يهجمونه بشدة، ووجهوا له اتهامات قاسية وسخروا منه بشكل احرج مي عز الدين نفسها، ولم تجد مفرا الا ان طلبت منهم التوقف عن تلك الحملة واكدت لهم ان هذا الشخص لديه صداقة مع عائلتها منذ سنوات طويلة

ايضا بسبب انتقاد اصالة لطريقة غناء هيفاء وهبي، تعرضت المطربة السورية لوابل من السخرية والهجوم من قبل "فانز" هيفاء وهبي، وبسبب هذا الامر اصبحت هناك قطيعة بينهما

فيما فعل جمهور هيفاء هبي الشيئ نفسه مع لطيفة التي سخرت من صوت مغنيتهم، وبالطبع تطور الخلاف الى الحد الاقصى فدخلت هيفاء وهبي على الخط وسخرت من لطيفة ايضا.

عمرو مصطفى وشيرين عبد الوهاب

فيما وجد عمرو مصطفى نفسه فيما قبل يسير وراء تصعيد محبيه الذي كان يزكي هجومه على شيرين عبد الوهاب اثر الاتهامات المتبادلة بينهما في برنامج "المتاهة"، حيث وصفته شيرين عبد الوهاب بانه ملحن محدود، وبعد ان وصل  الخلاف للذروة اضطر عمرو مصطفى فيما بعد للاعتذار والتراجع.