إيهاب توفيق يتبرا من اغنيته بعد طرحها.. ما القصة؟

تبرا من اغنية قدمها في اعلان دواء لمرضى السكر

تبرا من اغنية قدمها في اعلان دواء لمرضى السكر

اخلى مسؤوليته التامة من هذا العقار

اخلى مسؤوليته التامة من هذا العقار

ذكر انه قدمه للمساهمة في علاج المصابين بهذا المرض

ذكر انه قدمه للمساهمة في علاج المصابين بهذا المرض

قال انه اذا ثبت اضرار فانه يصبح تم استغلال اسمه

قال انه اذا ثبت اضرار فانه يصبح تم استغلال اسمه

اشار الى ان حديثه لا يعني مدح او ذم في هذا المنتج

اشار الى ان حديثه لا يعني مدح او ذم في هذا المنتج

عكس كثير من الفنانين الذين يطرحون اغنياتهم للجمهور، وينتظرون تعليقات مستمعيهم لها فعل الفنان ايهاب توفيق، اذ تبرا من اغنية طرحها منذ ايام قليلة، رغم ان متابعيه لم يلحقوا ان يبدوا له اعجابهم او حتى استياءهم منها.

اغنية لاعلان

وكانت هذه الاغنية تخص اعلان دواء امريكي نال ترخيص بطرحه في الاسواق لعلاج لمرضى السكر، واشار ايهاب توفيق الى انه عرف من صديق له بجودة هذا العقار، لذا قبل تقديم اغنية له تساهم في الترويج والدعاية له ليساهم في شفاء المصابين بهذا المرض، نافيا ان يكون له اي علاقة بالمكاسب او الارباح التي قد تحققها الشركة المنتجة له.

الحفاظ على مكانته

كما شدد ايهاب توفيق على انه اذا ما تبين وجود اضرار من وراء استخدام هذا العقار فانه لا صلة له به، ويصبح القائمين عليه قد استخدموا صورته واسمه للكذب على المواطنين المرضى، واوضح ان هذا البيان الذي نشره على صفحته في "فيسبوك" لا يسيء للدواء، ولا يروج له، فقط يسعى من خلاله للحفاظ على مكانته من اي شئ حتى اذا كانت اغنيته.

غير مسؤول

الغريب ان ايهاب توفيق لم ينتظر ظهور اي اخبار سواء بالسلب او الايجاب عن الاعلان لينشر موقفه منه، انما بادر بذلك، مؤكدا انه اذا كانت هناك شكاوى من أن الدواء غير فعال فهذه مسئولية الشركة المنتجة والجهات الرقابية والطبية المختصة، مضيفا: من جهتي أخلي مسئوليتي أو أي صلة لي بهذا الدواء، وقد قمت بعمل هذا الإعلان عن طيب خاطر، وحسن نية، املا في شفاء مرضى السكر، وهذه الرسالة ليست معناها الاساءة أو المدح في هذا المنتج.