كيف ردت درة على انتقادات مشاركتها في "ليالي الحلمية 6"؟

صورتها في كواليس ليالي الحلمية اثارت الجدل

صورتها في كواليس ليالي الحلمية اثارت الجدل

اكدت انه لا مجال للمقارنة بنجوم الاجزاء السابقة

اكدت انه لا مجال للمقارنة بنجوم الاجزاء السابقة

وصفت المسلسل بالتراث المصري العربي

وصفت المسلسل بالتراث المصري العربي

ذكرت استمرار شخصيات قديمة في الجزء الجديد

ذكرت استمرار شخصيات قديمة في الجزء الجديد

اثار نشر النجمة التونسية درة صورة لها في كواليس تصوير دورها في الجزء السادس من الدراما الشهيرة "ليالي الحلمية" الجدل في وسط متابعيها عبر صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك".

هل المقارنة منصفة؟

حيث علق لها احدهم أن المقارنة لن تكون في صالحها ولا صالح النجوم المشاركين في بطولة الجزء الجديد، لافتًا ان الجمهور قد تفاعل مع شخصيات المسلسل منها يحيي الفخراني وصفية العمري وصلاح السعدني وغيرهم، ومازال الجمهور يتذكرهم حتى الان، وهو ما جعل درة تعقب على حديثه بانه لا مجال للمقارنة بينهم، باعتبار ان المسلسل ليس اعادة تقديم للاحداث التي تم عرضها، انما هو جزء سادس للعمل.

تراث عربي

واوضحت انه لن يقدم اي ممثل دون فنان ممن ظهروا  في الاجزاء الماضية، مستشهدة بشخصية "علي البدري" على سبيل المثال التي انتهت بوفاة النجم ممدوح عبد العليم الذي كان يجسده، واضافت: العظماء الذين ذكرتهم لن يتكرروا "ليالي الحلمية" اصبح تراث مصري عربي.

شخصيات جديدة!

ومع انتهاء المناقشة بينها وبين هذا المتابع بتمنيه لها التوفيق، الا ان بعض المتابعين لم يتوقفوا عن الحديث فابدت احداهن استياءها من تقديم جزء سادس من عمل يعد تراث، مؤكدة خوفها من ان يتراجع مستوى الجزء الجديد عن الاجزاء السابقة، بل ان احد جمهورها كتب لها ان المقارنة هي امر طبيعي وتلقائي من وجهة نظر المشاهد لانه ليس بعيد عن مجرى الاحداث والعقدة الجديدة في المسلسل، وتابع: الشخصيات حتى لو كانت جديدة بالكامل هي بارزة في المكان نفسه وكل قضاياها استمرار سلبي او ايجابي للقديم، المقارنة مؤشر اهتمام واعتقد انها في صالح العمل وفي صالح الجدد ويليها ان يتكرس الاعتقاد انها مرحلة جديدة مع تمنياتي بالتوفيق والنجاح الباهر يا رب".

وهو ما علقت عليه درة قائلة بان هناك شخصيات قديمة مازالت موجودة في الدراما الجديدة منها "زهرة" (الهام شاهين)، "عادل البدري" (هشام سليم)، "نازك السلحدار" (صفية العمري)، الخالة "وصيفة" (انعام سالوسة)، وغيرهم وليس فقط الشخصيات الجديدة.