مشاهير رحلوا بطرق مأساوية

داليدا وتاريخ حافل بالانتحار

داليدا وتاريخ حافل بالانتحار

سيلينا ماتت على يد اقرب الناس اليها

سيلينا ماتت على يد اقرب الناس اليها

ذكرى

ذكرى

سوزان تميم

سوزان تميم

وداد حمدي

وداد حمدي

توباك

توباك

من جنازة سيلينا

من جنازة سيلينا

كاميليا

كاميليا

قد يظن كثيرون أنا حياة النجوم المليئة بالأضواء والشهرة لا تخلو من المتاعب، بل والنهايات المأساوية التي حلت بهم بعد مشوار فني حافل، وتاريخ لا ينساه الجمهور.

ومن خلال هذا التقرير سنتعرف على مشاهير عرب وعالميون منحونا السعادة التي لم يستطيعوا توفيرها لأنفسهم:

داليدا .. تاريخ حافل بالانتحار !

داليدا


رغم موهبتها الفذة في الغناء، واجادتها لسبع لغات، إلا ان داليدا المغنية الايطالية – المصرية لم تستطع ان تصنع السعادة لنفسها، رغم مشوارها الفني الحافل بالأغاني التي ارتبطت بذاكرتنا مثل: حلوة يا بلدي.

الحياة العطفية لداليدا كانت مأساوية، فبقدر حبها للحياة، إلا انها لم توفق في اي من زيجاتها، حيث  ارتبطت بداية برجل يدعى لوسيان، وكانا متيمين ببعضهما البعض، لكنهما انفصلا فيما بعد، بعد ان وجدت داليدا حب حياتها، وبعد مدة انتحر لوسيان بعد فشل زواجه الثاني، ومحاولاته بالعودة لداليدا.
في عام 1967 طرق الحب مجددا قلب داليدا، عندما احبت شاب يدعى Luigi Tenco حيث كان لا يزال مغنيا في بداية حياته الفنية، وحاولت دعمه إلا انه لم يوفق خصوصا بعد مشاركته في احدى المهرجانات، فانتحر من خلال قتل نفسه بالمسدس في احد الفنادق، وكانت داليدا اول من رأت جثته بعد ان رغبتها بالاطمئنان عليه، وخلال فترة السبعينات احبت داليدا رجلا لكنه انتحر ايضا فيما بعد!

"سامحوني الحياة لم تعد تحتمل" هذه هي الرسالة التي تركتها داليدا بعد تناولها لجرعة زائدة من الاقراص المهدئة عام 1987.


وداد حمدي المضحكة .. المبكية !


لطالما اضحكتنا النجمة المصرية وداد حمدي في العديد من الاعمال التلفزيونية التي شاركت بها، ورغم عدم بطولتها اي فيلم سينمائي، الا ان هذا الامر لم يؤثر على مسيرتها الفنية، حيث شاركت في عشرات الاعمال السينمائية، وداد التي لم تأخذ من الفن الكثير، قتلت غدرا عام 1994 بعد أن قام الريجيسير متى باسيليوس بطعنها بالسكين طمعا في مالها، والمفارقة ان باسيليوس كان يبحث عن يسرا لسرقتها.

سيلينا .. مسيرة فنية حافلة .. ونهاية مؤلمة !

من جنازة سيلينا

رغم الشهرة الكبيرة التي حققتها سيلينا، ومسيرتها الفنية الصعبة، إلا ان طمع موظفة تعمل لديها من سنوات قامت باختلاس مبالغ مالية طيلة سنوات عملها، واكتشاف والد سيلينا للأمر جعلها ترديها قتيلة عام 1995، حيث لم يسعفها الوقت وتوفيت في المستشفى.
جنازة سيلينا شهدت حضورا واسعها ما يقارب 60 الف شخص، وتم عمل تمثال يخلد ذكراها حيث توفيت عن عمر 23 عما فقط.

كاميليا .. نهاية غامضة !

كاميليا

حققت النجمة كاميليا شهرة واسعة في فترة الاربعينات، وكانت الاعلى اجرا انذاك، حملت الديانة اليهودية من زوج والدتها، وتألقت في عدة افلام سينمائية، كما ارتبطت بشائعات حول وجود علاقة مع الملك فاروق.

توفيت كاميليا في حادث الطائرة رقم 903 المتجهة الى روما بعد ان تحطمت في احد الحقول غرب القاهرة، وكانت نهايتها غامضة بعد ان شكك البعض بتدبير حادث الانفجار، خصوصا بعد ان ارتبطت بشائعات كونها عملت جاسوسة يهودية.


توباك نهاية غامضة لم تفسر حتى اليوم !

توباك
اشتهر توباك باغاني الهيب هوب خلال فترة التسعينات، وتعرض قبل قتله لمحاولة اغتيال، حيث حامت الشبهات حول بعض المقربين منه، وبعد هذه المحاولة، اغتيل توباك من قبل مسلحين كانوا في سيارة بجانب سيارته، واطلقوا عدة رصاصات، اخترقت احداهما رئته اليمنى، التي قاموا الاطباء باستئصالها فيما بعد، لكنه توفي بعد 4 ايام من رقوده في المستشفى، حيث لم يعثر المحققون حتى الآن على قتلته.


ذكرى و سوزان تميم .. النهاية القاتلة

رغم شهرتهما الواسعة في العالم العربي إلا ان سوزان تميم و ذكرى توفيتا بنهايات مأساوية افجعت قلوب محبيهن، حيث توفيت ذكرى قتلا على يد زوجها الذي انتحر فيما بعد، بينما توفيت سوزان تميم نحرا على يد أحد المجرمين.