مادلين مطر عاتبة على قلة وفاء زملائها

مادلين مطر اثناء تقبلها التعازي بوالدتها

مادلين مطر اثناء تقبلها التعازي بوالدتها

مادلين مطر مع والدتها

مادلين مطر مع والدتها

الفنان رامي عياش والموسيقار ايلي العليا يقدمان التعازي لمادلين

الفنان رامي عياش والموسيقار ايلي العليا يقدمان التعازي لمادلين

 اثناء التعازي بوالدة مادلين مطر

اثناء التعازي بوالدة مادلين مطر

بعدما استقلبت الفنانة اللبنانية مادلين مطر المعزين بوالدتها في كنيسة "السيدة" في بيروت منذ ايام، يبدو انها أقامت ايضا جردة حساب بكل من واساها وحضر التعازي لتتفاجئ بقلة الوفاء من زملائها الفنانين وتوجه رسالة عتب اليهم بالتزامن مع شكرها لكل من دعمها في لحظتها الاليمة هذه.
 
وكتبت مادلين على صفحتها عبر "الفيسبوك" :" اتقدم بخالص الشكر لكل من شاركني في عزاء والدتي فقيدتي الغالية وكل الامتنان لمن حضر الجنازة وعلى رأسهم سيادة المطران بولس مطر وبعض اهل السياسة والقليل القليل من الاوفياء من اهل الفن والصحافة والاعلام، وايضا لكل من اتصل هاتفياً او ارسل بريد الكتروني او رسالة قصيرة عبر المحمول او حضر من سفر رغم طول المسافات لهم مني عظيم التقدير ولا اراكم الله مكروهاً في عزيز لديكم وغفر لأمواتكم جميعاً واسألكم الدعاء".
 
ووجهت ايضا رسالة الى والدتها الراحلة قائلة :"اما انت يا امي يا اجمل روحا غادرت الدنيا فرحيلك غصة في قلبي لن تموت حتى اموت... رحمك الله يا جنتي".
 
مادلين شكت كذلك اوجاعها لربها في نفس التدوينة، وقالت :"الهي اخجل ان اشكو لك اوجاعي يا من توجعت لأجلي.. اخجل ان اطلب منك شيء وانت مجانا افتديتني.. ربي كل ما اريده منك في هذه اللحظات العصيبة من حياتي ان تستجيب لصلواتي التي ارفعها اليك بثقة الاطفال وتواضعهم ان تسكن امي وابي وسط جنتك مثل ما هما دائما وسط قلبي الحزين.. امين".
 
فهل ينطبق المثل القائل "عند الضيق يعرف الصديق" على حالة مادلين مطر التي خذلها بعض زملائها وتغيبوا عن مساندتها ودعمها في لحظات حزنها على والدتها؟.