جينيفر جارنر: بن أفليك حب حياتي

جينيفر وبن افليك

جينيفر وبن افليك

جينيفر غارنر

جينيفر غارنر

جينيفر جارنر بن أفليك حب حياتي

جينيفر جارنر بن أفليك حب حياتي

جينيفر جارنر بن أفليك حب حياتي

جينيفر جارنر بن أفليك حب حياتي

صداقة مستمرة

صداقة مستمرة

معاناة اسرة جينيفر بعد الطلاق

معاناة اسرة جينيفر بعد الطلاق

الجميلة جينيفر

الجميلة جينيفر

على الرغم من الأحداث المؤسفة التي مر بها زواج الممثلة جينيفر جارنر (jennifer garner) من الممثل بن أفليك (ben affleck) والذي انتهى بإعلان الاثنين عن بدء السير في إجراءات الطلاق العام الماضي، إلا أن بن أفليك مازال هو حب حياة جينيفر جارنر وذلك طبقا لما قالته جارنر نفسها خلال مقابلة جديدة لها مع مجلة "Vanity Fair" والتي ستنشر في عدد مارس المقبل.
 
خلال مقابلة جينيفر جارنر مع المجلة، تحدثت عن الضجة التي أثيرت حول انفصالها عن زوجها وعن مشاعرها اتجاهه وقالت عن ذلك: "إنه حب حياتي، مازالت أفكر ماذا يمكنني أن أفعل حيال هذا الأمر، إنه الشخص الأكثر ألمعية الذي يمكنك أن تقابله في أي مكان يتواجد فيه، والشخص الأكثر جاذبية والأكثر كرما وهو أيضا شخص معقد للغاية"، جارنر 43 عام قالت أيضا: "أنا لم أتزوج ذلك النجم السينمائي الشهير ولكنني تزوجته هو"، "وأعتقد أنني لو عدت إلى الماضي كنت سأقوم بالخيار ذاته".
 
صداقة مستمرة
جينيفر جارنر وبن أفليك كانا قد أعلنا عن انفصالهما بعد زواج أثمر عن 3 أطفال هم فايلوت (Violet) 10 أعوام، سيرافينا (Seraphina) 7 أعوام، سام (Sam) 4 أعوام، في شهر يونيو في العام الماضي وبعد يوم واحد فقط من ذكرى مرور 10 أعوام على زواجهما، وخلال الفترة التي تلت انفصالهما ظهر الاثنان معا في مناسبات عديدة بصحبة أبنائهما الثلاثة وخلال تلك الفترة أيضا، انتشرت تقارير حول تورط أفليك في علاقة عاطفية مع مربية أطفاله السابقة والتي تبلغ من العمر 28 عام، وهو ما نفاه أفليك فيما بعد، ولقد تحدثت جارنر عن شائعة العلاقة العاطفية التي جمعت بين أفليك ومربية أطفالهما وقالت: "لقد سمعت ما تردد عن وجود علاقة بينه وبين المربية بعد عدة أشهر من انفصلنا، قرار حصولنا على الطلاق لم يكن له علاقة بهذا الأمر".
 
معاناة الأسرة
جينيفر جارنر تحدثت أيضا عن الفترة العصيبة التي تلت الإعلان عن انفصالها عن زوجها وقالت أنها أثرت على أطفالها بشكل كبير خاصة ابنتها الكبرى فايلوت، واعترفت أيضا أنها عانت خلال تلك الفترة من صعوبات في النوم وقالت أيضا أنها قد شعرت بالكثير من الانزعاج بسبب التغطية الإعلامية المكثفة لفترة انفصالها عن زوجها وشعرت بالألم أيضا بسبب اعتقاد الكثيرين بأن صمتها حيال طلاقها يشير إلى أن زوجها لم يعني لها الكثير.
 
أما بالنسبة لعلاقة جينيفر جارنر الحالية بالممثل بن أفليك فلقد أكدت جارنر خلال المقابلة على أنه سيظل دائما جزء من حياتها باعتباره والد أطفالها الثلاثة ولقد تحدثت عن ذلك. وقالت: "سيكون علينا أن نقدم المساعدة لبعضنا لنتجاوز هذه المحنة، أنه مازال الشخص الوحيد الذي يعلم الكثير الحقائق وأنا مازالت الشخص الوحيد الذي يعلم الكثير من الحقائق الخاصة به".