كيت بلانشيت تخسر جائزة BAFTA

كيت بلانيشت تفشل في اخذ جائزة من البافتا

كيت بلانيشت تفشل في اخذ جائزة من البافتا

كيت واثقة من نفسها

كيت واثقة من نفسها

كيت بلانشت واناقة لامثيل لها

كيت بلانشت واناقة لامثيل لها

كيت بلانشت

كيت بلانشت

اناقة معهودة

اناقة معهودة

فيلم Mad Max حائز على اربع جوائز من البافتا

فيلم Mad Max حائز على اربع جوائز من البافتا

Mad Max

Mad Max

حفل توزيع جوائز "BAFTA" السنوي هو الحفل الذي تقوم فيه الأكاديمية البريطانية لفنون الفيلم والتلفزيون بتكريم أفضل العاملين في صناعة التلفزيون والفنون السينمائية في بريطانيا والعالم، ولقد تمكن الفنانون الأستراليون هذا العام من الفوز بعدد لا بأس به من جوائز "BAFTA" إلا أن الممثلة الأسترالية كيت بلانشيت لم تكن ممن حالفهم الحظ بالفوز بجائزة "BAFTA" لعام 2016 حيث خسرت جائزة "BAFTA" لأفضل ممثلة والتي ترشحت إليها عن دورها فيلم "Carol" أمام الممثلة بري لارسون والتي فازت بالجائزة عن دورها في فيلم "Room".
 
الفيلم الأسترالي "Mad Max: Fury Road" استطاع الفوز بأربع جوائز "BAFTA" في هذا العام وهي جائزة أفضل مكياج وشعر، جائزة أفضل تصميم إنتاج، جائزة أفضل مونتاج وجائزة أفضل تصميم ملابس، جدير بالذكر أن فيلم " Mad Max: Fury Road" الذي صدر في العام الماضي وبعد صدور آخر أجزاء سلسلة "Mad Max" بثلاثين عام (فيلم " Mad Max" الأخير صدر في عام 1979)، قد حصل على 7 ترشيحات في هذا العام.
 
المخرج الأسترالي جورج ميلر وهو مخرج فيلم "Mad Max: Fury Road" لم يرشح عن الفيلم بجائزة " BAFTA" في هذا العام إلا أن الفيلم رشح لجوائز "BAFTA" أخرى منها جائزة أفضل تصوير سينمائي، جائزة أفضل مونتاج، جائزة أفضل إنتاج تصميم، جائزة أفضل تصميم ملابس، جائزة أفضل مكياج وشعر، جائزة أفضل مؤثرات بصرية خاصة، جدير بالذكر أن المصور السينمائي الأسترالي جون سيل الذي فاز بجائزة أوسكار لأفضل تصوير سينمائي في عام 1996 (عن فيلم "The English Patient") والذي عاد عن قرار تقاعده من أجل العمل في فيلم " Mad Max: Fury Road" لم يتمكن من الفوز بجائزة "BAFTA" أفضل تصوير سينمائي في هذا العام، ولكن خبيرة المونتاج الأسترالية مارجريت سيكسيل (Margaret Sixel) وهي زوجة المخرج جورج ميلر، حصلت في هذا العام على جائزة "BAFTA" لأفضل مونتاج. 
 
الإنجازات التي حققها فيلم "Mad Max: Fury Road" في هذا العام لا تقتصر على حصوله ترشيحات عديدة وحصده لعدد لا بأس به من الجوائز في حفل توزيع جوائز "BAFTA" في هذا العام، فبعد أسبوعين من الآن سيكون الفيلم مع موعد مع إنجاز جديد وذلك في حفل توزيع جوائز الأوسكار حيث رشح الفيلم في هذا العام إلى 10 جوائز أوسكار متغلبا في ذلك على فيلم أسترالي آخر وهو الفيلم الموسيقي "Moulin Rouge" والذي رشح لثمانية جوائز أوسكار في عام 2001، جدير بالذكر أن المخرج جورج ميلر قد حصل في هذا العام على ترشيح لجائزة أوسكار لأفضل مخرج عن فيلم "Mad Max: Fury Road".
 
انتقادات للجوائز
على الرغم من أن حفل توزيع جوائز "BAFTA" في هذا العام كان حفلا رائعا وحافلا بالإنجازات بالنسبة للكثيرين إلا أنه قد شهد أيضا جدل واسعا ووجهت إليه العديد الانتقادات بسبب عدم التنوع في ترشيحات جوائز "BAFTA" وبسبب تجاهله للعديد من المواهب الفنية من ذوي الأصول الأفريقية والملونين ولقد قامت رابطة المبدعين الملونين (Creatives of Colour Network) بعمل وقفة صامت أمام دار الأوبرا الملكية للتنديد بعد التنوع في ترشيحات جوائز "BAFTA"، جدير بالذكر أن اثنين من الممثلين السود قد رشحوا لجوائز "BAFTA" في هذا العام إلا أن رابطة المبدعين الملونين  قالت أن عدد الترشيحات للملونين كان يجب أن يكون أكثر من ذلك بكثير.