بالصور: أمل علم الدين تقابل رئيس وزراء إنكلترا

مكياج هاديء

مكياج هاديء

امل كلوني وكاميرون ديفيد

امل كلوني وكاميرون ديفيد

امل ذاهبة لمقابة كاميرون ديفيد

امل ذاهبة لمقابة كاميرون ديفيد

امل تستمع جيدا لكلام رئيس الوزراء

امل تستمع جيدا لكلام رئيس الوزراء

إطلالة أكثر من رائعة

إطلالة أكثر من رائعة

إطلالة أنيقة لأمل

إطلالة أنيقة لأمل

Mr Nasheed

Mr Nasheed

ديفيد كاميرون هو بدون شك أكثر الرجال انشغالا في بريطانيا بحكم منصبه كرئيس وزراء للبلاد، ولكن بالرغم من ذلك فقد خصص في جدول أعماله الحافل بعض الوقت ليقابل المحامية البريطانية أمل علم الدين زوجة الممثل الشهير جورج كلوني في يوم أمس في مقر عمله في شارع داوننج ستريت في قلب لندن. وقد شوهدت أمل قبل دخولها مباشرة إلى مقر رئيس وزراء بريطانيا وكانت ترتدي في ذلك الوقت معطفاً أنيقاً مصنوعاً من قماش التويد وتنورة أنيقة وحذاء أنيقا ذا كعب عالي. وقد ابتسمت لعدسات المصورين والتي تجمعت لالتقاط صورها قبل أن تدخل إلى مقر رئيس الوزراء.
 
أمل علم الدين لم تذهب بمفردها للقاء رئيس وزراء بريطانيا وإنما اصطحبت معها موكلها السيد محمد نشيد وهو رئيس جمهورية المالديف السابق وأول رئيس للمالديف يتم انتخابه ديمقراطيا إلا أنه قد تم الإطاحة به في انقلاب عسكري في عام 2012، وبعدها  وتحديدا في شهر مارس، حكم عليه بالسجن لمدة 13 عام في تهم تتعلق بالإرهاب وجهها له النظام الحاكم الحالي بالاستعانة بقوانين مكافحة الإرهاب، إلا أنه قد تم إطلاق سراحه مؤقتا ولمدة 30 يوم للخضوع لعملية جراحية وذلك بناء على طلب تقدمت به أمل علم الدين، أمل تمثل حاليا محمد نشيد في قضيته مع حكومة المالديف ولقد قابلت رئيس الوزراء في يوم أمس للحديث عن قضية موكلها، والمثير في الاهتمام في هذه القضية أن المحامية شيري بلير زوجة رئيس وزراء بريطانيا السابق توني بلير، تمثل حكومة المالديف في نفس القضية.
 
كانت الاهتمام الإعلامي بقضية محمد نشيد قد تزايد كثيرا خلال الفترة الماضية وخاصة بعد أن أعلنت الأمم المتحدة في شهر أكتوبر الماضي عن حبس نشيد غير عادل وطالبت الحكومة المالديفية وعلى رأسها عبد الله يمين الرئيس الحالي للمالديف بإطلاق السراح المبكر لنشيد قبل انتهاء فترة عقوبته، إلا أن السيدة شيري بلير وفريقها القانوني دافعوا عن موقف الحكومة المالديفية وأكدوا أن التهم التي أدين بها نشيد هي تهم حقيقية وخطيرة وتقع تحت طائلة القانون.
 
أمل علم الدين كانت قد قابلت رئيس وزراء بريطانيا عدة مرات من قبل من أجل مناقشة قضية موكلها محمد نشيد ولقد قامت بمقابلته في شهر يونيو في العام الماضي في مجلس العموم البريطاني لمناقشة نفس القضية، ولقد علقت أمل في وقت سابق على مقابلتها لرئيس وزراء بريطانيا بشأن قضية نشيد وقالت أن رئيس الوزراء أبدى تفهما ودعما كبيرا لجهودها في إطلاق سراح نشيد.
 
المتحدث الرسمي باسم رئيس الوزراء ديفيد كاميرون كان قد أصدر تصريحا للتعليق على زيارة أمل علم الدين ومحمد نشيد إلى مقر رئيس الوزراء وقال في تصريحه أن رئيس الوزراء دائما ما يعقد مقابلات في مقره في يوم السبت وعندما يسمح جدول أعماله بذلك، وقال أن رئيس الوزراء قد أكد للسيد محمد نشيد على دعم بلاده لجهود إطلاق سراحه.