ليوناردو دي كابريو يطلب الحماية للمرة الثانية في فرنسا.. والسبب!!

ليوناردو مختفي من المصوررين

ليوناردو مختفي من المصوررين

ليوناردو وريهانا

ليوناردو وريهانا

ليوناردو يطلب الحماية من فرنسا

ليوناردو يطلب الحماية من فرنسا

ليوناردو دي كابرو

ليوناردو دي كابرو

ريهانا

ريهانا

ريهانا وليوناردو

ريهانا وليوناردو

ريهانا

ريهانا

الجميلة السمراء

الجميلة السمراء

قام الممثل الشهير ليوناردو دي كابريو بالاستعانة بمواد القانون الفرنسي الخاص بحق الخصوصية حتى يتمكن من منع نشر صور التقطت له وهو يقبل المغنية الشهيرة ريهانا في نادي "L'Arc" الليلي في باريس... وكانت هذه الصور والتي تم التقاطها في مساء يوم الأحد، قد عرضت للبيع على عدد من الصحف والمجلات ومنها مجلات وصحف بريطانية إلا أن دي كابريو وجه من خلال محاميه تحذيرا للصحف من نشر هذه الصور وأكد أن القانون الفرنسي يكفل له حق التمتع بالخصوصية.
 
مواد القانون الفرنسي حازمة للغاية
طبقا لما ذكره خبراء الإعلام والقوانين المتعلقة للنشر فإن مواد القانون الفرنسي حازمة للغاية عندما يتعلق الأمر بحقوق الأفراد في التمتع بالخصوصية ولذلك فهو يدين إلتقاط صور شخصية للأفراد بدون إذن مسبق.
 
القانون البريطاني 
يدين فقط من يقومون بإلتقاط صور غير مصرح بها في ملكية خاصة ولكن طبقا لما صرح بع خبراء لصحيفة "ديلي ميل" فإن الفريق القانوني للممثل ليوناردو دي كابريو قد يجادل بأن صور دي كابريو التي التقطت مع ريهانا التقطت في مكان تم اختياره خصيصا ليوفر الخصوصية لزواره ومن ثم فإن هذه الصور تستحق أن تعامل كالصور الخاصة التي تم التقاطها في ملكية خاصة.
 
ويقول الخبراء أيضا أن مواد القانون البريطاني  تسمح بأن يقوم شخص ما بالتقاط صور لأحد المشاهير أو السياسيين في مكان عام كأحد الشوارع أو مناسبة هامة ولكن الأمر يختلف إلى حد كبير عندما تلقط هذه الصور في سياق شخصي بمعنى أن تشير إلى أمر ما في حياتهم الشخصية حتى وإن كانت في مكان عام يتردد عليه الكثيرون، ولذلك فإن هناك الكثير من الاحتمالات في هذه القضية.
 
وكان دي كابريو قد اعتمد من قبل على مواد القانون الفرنسي عند تعامله مع صحف وسائل الإعلام وكان ذلك عندما قام في العام الماضي بمقاضاة مجلة "Oops! Magazine" بعد أن نشرت المجلة خبراء قالت فيه أن ريهانا حامل في طفل ليوناردو دي كابريو وأنه رفض الاعتراف بالطفل. وقام دي كابريو بطلب تقديم المجلة بنشر تكذيب للخبر ودفع تعويض بقيمة 18 ألف يورو (حوالي 20 ألف دولار أمريكي) تشمل أتعاب المحاميين وتعويضا ماليا عن الأضرار المعنوية التي لحقت به جراء نشر المقال، جدير بالذكر أن مبلغ التعويض المطلوب هو أقصى مبلغ مالي للتعويض يسمح به القانون الفرنسي.
 
الممثل ليوناردو دي كابريو كان قد ذهب مؤخرا إلى فرنسا مؤخرا للترويج لفيلمه الجديد "The Revenant" وبعدها بفترة انتشرت قصة الصور التي تجمعه بريهانا، ولقد جاءت هذه الصور لتثير الشائعات التي ترددت كثيرا عن وجود علاقة رومانسية بين ريهانا ودي كابريو، إلا أن هذه الشائعات اختفت لفترة بعد أن قامت الكثير من الصحف ووسائل الإعلام وقتها بنفي الأنباء عن وجود علاقة رومانسية تجمع بين الاثنين وكان من ضمنها شبكة TMZ.