خوفاً على حياتها: أديل تقلع عن التدخين بالتنويم المغناطيسي

أديل فقدت صوتها بالكامل

أديل فقدت صوتها بالكامل

أديل فقدت صوتها بالكامل في عام 2011

أديل فقدت صوتها بالكامل في عام 2011

أديل خضعت لجلسة للتنويم المغناطيسي

أديل خضعت لجلسة للتنويم المغناطيسي

أديل تعترف بإقلاعها عن التدخين

أديل تعترف بإقلاعها عن التدخين

أديل تعترف بإقلاعها عن التدخين

أديل تعترف بإقلاعها عن التدخين

تخلت المغنية البريطانية أديل عن العديد من العادات الصحية الضارة خلال السنوات الماضية، وخاصة عادة التدخين، وكانت أديل (27 عاماً) قد اعترفت في وقت سابق أنها قد أقلعت عن التدخين خوفا على حياتها، وطبقا لما ذكره موقع "The Mirror" فإن أديل قد اعتادت في الماضي على تدخين ما يقرب من 25 سيجارة يوميا، إلا أنها قد أقلعت عن هذه العادة تماما خوفا من المرض.
 
وقد قالت أديل عن ذلك: "إذا قمت بالاستمرار في التدخين لفترة أطول، أعتقد أنني كنت سأصاب بأحد الأمراض التي تحدث بسبب التدخين وهذا شيء سيء بالفعل". وأضافت أديل: "إذا اصبت بسرطان الرئة فسأكون أنا من تسببت بذلك عمدا لنفسي وشيء كهذا ليس مدعاة للفخر".
 
العلاج بالتنويم المغناطيسي
أديل كانت قد فقدت صوتها بالكامل في عام 2011 بسبب الإفراط في التدخين واضطرت وقتها لإلغاء عروضها الموسيقية وجميع حفلاتها، وخضعت لجراحة لمعالجة الأحبال الصوتية ووقتها قال الأطباء لها إن عليها الإقلاع عن التدخين وإلا سينتهي بها الأمر بالإصابة بالسرطان، وفي عام 2014 خضعت أديل لجلسة للتنويم المغناطيسي على يد خبيرة التنويم المغناطيسي سوزان هيبورن، حتى تساعدها في التخلي تماما عن عادة التدخين.
 
وكان مصدر مقرب من أديل قد كشف في ذلك الوقت عن أسباب خضوعها لجلسة للتنويم المغناطيسي وقال إنها لجأت لذلك لأنها أرادت أن تقلع تماما عن التدخين وتعود مجددا لعملها، إلا أن الأمر لم يكن سهلا وكانت في كثير من الأحيان تشعر باحتياج كبير للتدخين، ولذلك لجأت إلى العلاج بالتنويم المغناطيسي، ويبدو أن العودة للعمل وللغناء كان الحافز الأكبر الذي دفع أديل للإقلاع عن التدخين.
 
مزيد من القرارات الصائبة
بالإضافة إلى الإقلاع عن التدخين فإن أديل-وهي أم لطفل في الثالثة من عمره يدعى أنجيلو-قد تخلت عن العديد من العادات الصحية الضارة ومنها الإفراط في تناول الشراب، ولقد اعترفت مؤخرا خلال مقابلة لها مع مجلة "Rolling Stone" أنها قد بدأت في تقليل كميات السكر التي تتناولها وبدأت في ممارسة الرياضة بشكل منتظم، وقد تحدثت أديل عن ذلك وقالت: "لقد أصبحت أمارس الرياضة لأصبح بصحة أفضل وليس لأصبح نحيفة أو في مقاس صفر أو أشياء من هذا القبيل، أنت لست من هواة الذهاب للجيم، أنا لا استمتع بوقتي هناك ولكنني أحب رفع الاثقال" وأضافت أديل:" العروق الصغيرة تتفجر بسهولة في وجهي ولذلك فأنني أقوم برفع الاثقال بحذر حتى لا تتسبب في تفجر العروق في وجهي".