هل يوشك زواج درو باريمور على الانتهاء؟

درو باريمور

درو باريمور

دور وزوجها

دور وزوجها

صراع على حضانة الاطفال

صراع على حضانة الاطفال

درو باريمور

درو باريمور

العائلة الصغيرة

العائلة الصغيرة

الشائعة الانفصال تدور حولهم

الشائعة الانفصال تدور حولهم

انتشرت مؤخرا عدة شائعات تشير إلى أن زواج الممثلة درو باريمور بخبير واستشاري الأعمال الفنية ويل كوبلمان في طريقه للانتهاء، ولقد نشرت مجلة "OK" تقريراً لها ذكرت فيه أن درو وزوجها قررا إنهاء زواجهما الذي استمر لمدة ثلاثة سنوات ونقلت المجلة عن مصدر مقرب قوله إن الخلافات بين درو وزوجها بدأت منذ أشهر عديدة وأنهما قد حاولا تجربة العيش منفصلين حتى تهدأ الأمور بينهما ولكن هذا لم ينجح لذلك اتخذا قرار بالانفصال.
 
حياة جامحة
درو باريمور كانت قد اشتهرت في الماضي بحياتها الجامحة خلال فترة شبابها وبزيجاتها القصيرة وكانت درو قد تزوجت مرتين قبل زواجها بزوجها الحالي ويل كوبلمان، ففي عام 1994 حصلت درو على الطلاق من زوجها الأول جيريمي توماس وهو مالك لأحد الحانات بعد زواج استمر لمدة 19 يوماً فقط، وحصلت درو على الطلاق من زوجها الثاني توم جرين والذي يعمل ممثل في عام 2001 وبعد زواج استمر لمدة 5 أشهر، وزواج درو من ويل كوبلمان يعتبر أطول زيجاتها وأكثرها استقراراً حتى الآن حيث تزوجت منه في عام 2012 وانجبت منه طفلتين، إلا أن عددا لا بأس به من المصادر المقربة ذكرت أن زواج درو بزوجها الحالي ويل كوبلمان كان متسرعا للغاية وذلك لأن درو وكوبلمان تواعدا لفترة أقل قليلا من العام وبعدها أصبحت درو حاملا في طفلتهما الأولى ولقد تزوجا بعد ذلك مباشرة في شهر يونيو في عام 2012 في حفل زفاف أقيم في ولاية كاليفورنيا ومنذ ذلك الحين والجميع يتوقع فشل ذلك الزواج المتسرع.
 
شجار على حضانة الأطفال
مجلة "OK" ذكرت أيضا أن درو باريمور وزوجها ويل كوبلمان يتصارعان حاليا على حضانة طفلتهما أوليف 3 سنوات، فرانكي 18 شهرا، وهناك أيضا ما يتعلق بالتسوية المالية في حالة الطلاق، وجدير بالذكر أن ثروة درو باريمور تقدر بقيمة 140 مليون دولار بينما تقدر ثروة ويل كوبلمان بقيمة 10 مليون دولار.
 
أطفالي على قائمة أولوياتها
درو باريمور كانت قد ذكرت في مقابلة جديدة لها مع مجلة "PEOPLE" أن طفلتيهما تتصدران قائمة أولوياتها ولقد تحدثت عن ذلك وقالت: "أنا أعلم أن الكثيرين يؤكدون أنه من المهم أن يقضي الزوجان بعض الوقت بمفرديهما ولكنني أحب كثيرا أن نقضي معظم وقتنا مع الأطفال، وأن يصبح كل شيء يتعلق بهما"، أضافت درو: "ربما يكون هذا لرغبتي في التعويض عن افتقادي لوالدين خلال مرحلة الطفولة، على كل حال اهتمامي الأول الآن أن أكون والدة جيدة".