اسباب تراجع شهرة تايرا بانكس

فشل موقع TypeF

فشل موقع TypeF

ماركة التجميل  Tyra Beauty لم تحقق ما وعدت به

ماركة التجميل Tyra Beauty لم تحقق ما وعدت به

عادة تايرا بانكس في الانسحاب من المشاريع التي تشارك فيها

عادة تايرا بانكس في الانسحاب من المشاريع التي تشارك فيها

تايرا بانكس اعتزلت العمل في عروض الأزياء في وقت مبكر أكثر مما يجب

تايرا بانكس اعتزلت العمل في عروض الأزياء في وقت مبكر أكثر مما يجب

إيقاف برنامج  America's Next Top Model كان أحد العلامات الفارقة في حياة تايرا بانكس المهنية

إيقاف برنامج America's Next Top Model كان أحد العلامات الفارقة في حياة تايرا بانكس المهنية

برنامج تايرا بانكس الحواري تم إلغائه

برنامج تايرا بانكس الحواري تم إلغائه

الخطوة القادمة لتايرا بانكس؟

الخطوة القادمة لتايرا بانكس؟

شهرة ونجاح عارضة الازياء تايرا بانكس (Tyra Banks) تراجعا كثيرا عما كانا عليه في السابق، وقد اصبحنا في كل عام تقريبا نشهد فشلا لاحد مشاريع تايرا بانكس، أو الغاء لاحد مشاريعها التي تبدو واعدة للغاية، وحاليا بدا من الواضح أن تايرا بانكس التي كانت في الماضي واحدة من أكثر عارضات الازياء شهرة وجمالا في العالم، تجد صعوبة حقيقية في استعادة مجدها القديم، ولكن ما سبب ذلك؟ ما سبب التراجع الشديد الذي شهدته الحياة المهنية لتايرا بانكس؟

تايرا بانكس اعتزلت العمل في عروض الازياء في وقت مبكر:

ما السبب الذي يدفع تايرا بانكس لاعتزال العمل كعارضة ازياء في اوج شهرتها وفي وقت مبكر نوعا ما؟ تايرا اعتزلت العمل كعارضة الازياء في عام 2005 وكانت وقتها تبلغ من العمر 31 عاما، وعندما سئلت عن سبب اعتزالها المبكر قالت أنها ترغب في أن تترك العمل كعارضة ازياء وهي في قمة نجاحها وشهرتها وحتى تكون "مثل الرياضيين الذين ظلوا للأبد في اذهان المعجبين عالقين في الحقبة الزمنية التي شهدت نجاحهم وشهرتهم"، لسوء الحظ بعد اعتزالها العمل كعارضة ازياء تراجعت شهرة تايرا لم يتحقق ما كانت تطمح إليه ولم يعد الجميع يذكرها كعارضة ازياء شهيرة.

خلال السنوات القليلة الماضية تحدثت تقارير صحفية عن تخطيط ماركة فيكتوريا سيكريت الشهيرة لإقامة عرض ازياء تجتمع فيه جميع عارضاتها السابقات ومن ضمنهم تايرا بانكس، جيزيل بوندشين (Gisele Bündchen)، هايدي كلوم (Heidi Klum)، تايرا اكدت صحة هذه التقارير خلال ظهور لها في برنامج " Watch What Happens Live" في عام 2014 وقالت إنها رفضت المشاركة في العرض ولقد تحدثت عن ذلك وقالت: "لقد طلب مني منذ عدة سنوات المشاركة في عرض ازياء يجمع ما بين عارضات فيكتوريا السابقات، ولكنني قلت لا لانني كنت أحاول أن يتم أخذي على محمل الجد كمقدمة برامج وكمنتجة تلفزيونية وكسيدة اعمال"، نعتقد أن تايرا قد تغير اجابتها هذه المرة إذا ما طلب منها مجددا فكرة المشاركة في عرض ازياء لفيكتوريا سيكريت.

برنامج تايرا بانكس الحواري:

برنامج تايرا بانكس الحواري تم إلغائه في شهر مايو عام 2010 وبعد خمسة مواسم من عرضه بسبب تراجع نسبة اقبال الجمهور على مشاهدة البرنامج، برنامج تايرا بانكس الحواري بدا واعدا للغاية في بدايته حيث استضافت فيه تايرا مجموعة متنوعة ومؤثرة من الشخصيات النسائية وبدا وكأن البرنامج بمثابة منبر مميز لمناقشة قضايا المرأة، ولكن عدد مشاهدي البرنامج اصبح في تراجع مستمر بسبب طريقة الحديث وادارة الحوار الفوضوية والتي اتبعتها تايرا بانكس في البرنامج بالاضافة إلى ردود أفعالها وتصرفاتها الغريبة والمثيرة للجدل في البرنامج، في النهاية تم إلغاء البرنامج وهو ما أثر سلبا بالطبع على حياة تايرا المهنية.

فشل موقع TypeF.com:

في شهر مارس عام 2011، خاضت تايرا بانكس مخاطرة كبيرة عندما وضعت سمعتها في عالم الموضة والازياء على المحك بعد اطلاقها لموقع TypeF.com وهو موقع متخصص في الموضة والازياء يهدف إلى تقديم نصائح للجمال الموضة ونصائح شخصية تجيب على تساؤلات مستخدمي الموقع المتعلقة بالجمال والازياء، وبالرغم من أن الموقع قد شهد اقبالا كبيرا في البداية إلا أن محتويات الموقع افتقرت للتجديد مع مرور الوقت وهو ما تسبب في ضعف الاقبال على زيارة الموقع ومع مرور الوقت اختفت المقالات والتقارير الجديدة من الموقع ومعها اختفت صورة تايرا بانكس من على الموقع، وأصبحت أحدث المقالات على الموقع قديمة كما نشرت مجلة " Adweek" في تقرير لها في عام 2013، وحاليا لم تنشر مقالات جديدة على الموقع منذ عدة اعوام ولم تتم اضافة تحديثات على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي المرتبطة بالموقع حتى هذه اللحظة.

ايقاف برنامج " America's Next Top Model":

ايقاف برنامج " America's Next Top Model" كان أحد العلامات الفارقة في حياة تايرا بانكس المهنية والتي اشارت بقوة إلى تراجع تأثيرها في عالم الازياء والموضة، البرنامج تم ايقافه في شهر ديسمبر عام 2015 بعد 22 موسما من عرضه تابع خلالها الملايين من المشاهدين الحلقات الاسبوعية من البرنامج، أما عن سبب إيقاف البرنامج فهو التراجع الكبير في مستوى البرنامج خلال السنوات الاخيرة من عرضه ومعه تراجعت نسبة مشاهدة البرنامج، بالاضافة إلى ذلك فإن البرنامج لم يعد يجذب حتى الكثير من المشاركات من اصحاب المواهب الواعدة أو حتى الجيدة من عارضات الازياء المبتدئات، وإذا كان هذا وحده لا يكفي بالاضرار بالبرنامج فهناك التقارير التي تحدثت عن أن لجنة التحكيم دائمة التغير في البرنامج يتم اختيارها من اصدقاء تايرا بانكس.

فشل برنامج " FABlife":

بعد اقل من موسم واحد من عرض البرنامج النهاري الحواري " FABlife" تم الغاء البرنامج بعد أن تراجعت نسبة مشاهدة البرنامج حتى وصلت إلى مستوى كارثي، كانت قناة ABC قد قامت بإلغاء البرنامج في شهر يناير عام 2016 بعد انسحاب تايرا بانكس من البرنامج بعد شهرين فقط من بداية عرض البرنامج، وقتها قالت تايرا أن انسحابها من البرنامج كان "قرار صعب ولكنه حتمي" لأنها تحتاج للتركيز في العمل في مشاريعها الاخرى وليس لديها وقت للعمل في البرنامج، وبعد قرار تايرا الانسحاب من البرنامج المكون من اربعة مقدمين منهم عارضة الازياء كريسي تايجان (Chrissy Teigen)، تم إلغاء البرنامج ، ولقد تحدثت عدة تقارير صحفية عن اسباب انسحاب تايرا بانكس من البرنامج وقالت بعضها أن السبب هو اعتقاد تايرا أنها ستتحكم في الرؤية الفنية والإبداعية الخاصة بالبرنامج وهو ما لم يحدث، وتحدثت تقارير أخرى عن وجود خلافات بين تايرا وكريسي تايجان وهو ما تسبب في انسحاب تايرا من البرنامج إلا أن كريسي تايجان نفت صحة هذه التقارير.

عادة تايرا بانكس في الانسحاب من المشاريع التي تشارك فيها:

الكثيرون يعتقدون أن عادة تايرا بانكس في التخلي عن المشاريع التي تشارك فيها بعد مرور وقت قليل على اطلاقها هي أحد الاسباب التي جعلتها لا تحقق نجاحا كبيرا في عالم البرامج الحوارية والانتاج التلفزيوني، وفي عام 2015 تحدثت تايرا بانكس في مقابلة لها مع صحيفة " Wall Street" عن شجاعة اتخاذ القرار بالانسحاب وعدم التردد في اتخاذ القرارات الصعبة، ولكن من الواضح أن قرار تايرا بالانسحاب من عدد من مشاريعها لم يكن يتعلق باتخاذ القرار الصحيح وإنما بالاستسلام السريع والانسحاب أمام العقبات.

ماركة التجميل " Tyra Beauty" لم تحقق ما وعدت به:

بالتزامن مع العرض الأول لبرنامج " FABlife"، أطلقت تايرا بانكس ماركة للتجميل تحمل اسم " Tyra Beauty" ولقد قامت بالترويج للماركة على أنها تقدم منتجات تناسب النساء التقليديات في العالم الحقيقي وتمنحهم مظهر رائع مثل عارضات الازياء، وبالرغم من أن منتجات الماركة قد جذبت الانتباه وحصلت على الثناء بسبب اسمائها الطريفة وغير التقليدية (مثل " Smack My Fat Lash"، " Ask for a Raise")، إلا أن جودة هذه المنتجات لم تحصل على مديح مماثل حيث بدا من الواضح بعد فترة أن منتجات الماركة وإن كانت جيدة ليست بالتميز الذي تدعيه والذي تم تسويها على أساسه، ولقد تعرضت تايرا للانتقاد بعدما اكتشف المعجبين أنها تستخدم شركات دعاية وتسويق عبر الإنترنت للترويج لماركتها عن طريق نشر تقارير غير دقيقة ، بالإضافة إلى ذلك فقد سخرت وسائل الإعلام مما قالته تايرا عن أنها التحقت بكلية هارفرد لادارة الاعمال حتى تستعد لإطلاق شركتها التجارية لمساحيق التجميل، وذلك بعد أن تبين فيما بعد أن الدراسة التي تحدثت عنها تايرا في جامعة هارفرد لم تكن سوى دورة تدريبية مبسطة وبدون شهادة في ادارة الاعمال.

الخطوة القادمة لتايرا بانكس؟

حياة تايرا بانكس خلال السنوات القليلة الماضية لم تكن بأكملها بالغة السوء، صحيح أن حياتها المهنية ليست في افضل حال ولكن حياتها الشخصية بالتأكيد ليست كذلك حيث انجبت تايرا وصديقها المصور النرويجي إيريك أسلا (Erik Asla) – وبالاستعانة بأم بديلة – طفلا في شهر يناير عام 2016 ولقد أطلقا عليه اسم يورك بانكس أسلا (York Banks Asla)، وخلال الأشهر الماضية بدا من الواضح أن تايرا سعيدة بالانشغال بدورها كأم جديدة في الفترة الحالية ولقد تحدث في ذات السياق خلال مشاركة لها على موقع الانستقرام في شهر مايو عام 2016 ولقد كتبت فيها: "بالرغم من جميع الأدوار التي قمت بها في عالم الموضة إلا أن اكثر الادوار التي أحبها هو دور الأم".

أما بالنسبة لحياتها المهنية فإن تايرا ستقوم بالمشاركة في بطولة الجزء الثاني من فيلم ديزني " Life-Size" ولقد تحدثت تايرا عن ذلك خلال مقابلة لها مع مجلة " People" وقالت: "نحن ننظر للفيلم على أنه فيلم من افلام العطلة، امل أن يصدر مع حلول عطلة عام 2016"، تايرا أضافت قائلة: "أنا متحمسة للغاية لهذا الأمر".