كلوي كارديشيان تفسر لماذ تحب مواعدة المشاهير

كلوي كارديشيان وزوجها السابق لامار أوديم

كلوي كارديشيان وزوجها السابق لامار أوديم

كلوي كارديشيان وزوجها السابق لامار أوديم

كلوي كارديشيان وزوجها السابق لامار أوديم

كلوي كارديشيان وزوجها السابق لامار أوديم

كلوي كارديشيان وزوجها السابق لامار أوديم

كلوي كاردشيان

كلوي كاردشيان

كشفت كلوي كارديشيان Khloé Kardashian نجمة تليفزيون الواقع السبب وراء عدم دخولها فى اى علاقة عاطفية مع اي شخص من خارج دائرة الاشخاص المعروفين والذين يتم تسليط الضوء عليهم باستمرار.

كلوي البالغة من العمر ٣١ عاما حصلت على الطلاق للمرة الثانية من لمار اوديم Lamar Odom ، ذكرت أنها تريد ان تخرج مع مجموعة من الاصدقاء دون ان يتم تسليط الضوء عليهم، الا انها فور خروجها مع اى شخص، يتم ربط اسمها مع اي شخص اخر على انهما فى علاقة عاطفية، وهذه هي ضريبة ان تكون فردا من عائلة كارديشيان، على حد قولها، مضيفة أن تستعجب من أن المشاهير لا يدخلون فى علاقات الا مع مشاهير مثلهم، لكنها عندما اصبحت احد هؤلاء عرفت السبب وراء ذلك.

علاقات أسهل

سليلة عائلة كارديشيان تقول أن العلاقة تصبح أسهل وآمن اذا كان الطرف الاخر من داخل دائرة الضوء، حيث يعطي ذلك بعض الوقت امام الصحافة ووسائل الاعلام حول التكهنات بشأن مستقبل العلاقة، بعكس اذا كان الطرف الاخر من خارج تلك الدائرة فتذهب التكهنات كلها إلى ان العلاقة بيننا جدية وأننا نستعد للزواج، فضلا عن أن من لم يتعود على الاضواء والضغوط لن يستطيع مجابهة الضغوط بسهولة.

يذكر أن كلوي كارديشيان Khloé Kardashian كانت على علاقة سابقة بكل من مغني الراب فرينش مونتانا French Montana، ولاعب كرة السلة الأمريكي جيمس هاردين  James Harden.

وتحدثت كلوي عن زواجها من أوديم قائلة: "علاقتي بأوديم لم تكن سيئة مثلما كان زواجي بجيمس هاردين، والذي اعتاد تناول المخدرات فى بيوت الدعارة، لكن أعتقد أننا وصلنا لنقطة النهاية، ومعها بدأت التفكير فى ترك المنزل، إلا أنني لم أكن استطيع الذهاب لمنزل العائلة هربا من الاسئلة والمناقشات العائلية التى ستحدث، والمبررات التى سأضطر لأن أشرحها، ولم يكن من الممكن الذهاب لأحد الفنادق وذلك حتى اتجنب عدسات الباباراتزي، فأضطررت إلى مكوث أطول فترة ممكنة فى صالات الجيم وهو ما ساعدني على فقد 40 كيلو جرام".

وأضافت انها تحب العزلة، وتشعر بالضيق الشديد حول التعليقات التى يتم كتابتها على الصور الخاصة بها على مواقع التواصل الاجتماعي، أو حتى الاخبار التى تكتب عنها، وهو ما يضطرها فى بعض الاحيان لا تذهب إلى بعض الاماكن هربا من عيون الناس وتعليقاتهم.