هل تذكرون جايكوب في سلسلة  The Twilight؟

موهبة تايلور لوتنر التمثيلية ليست جيدة للغاية

موهبة تايلور لوتنر التمثيلية ليست جيدة للغاية

هل يمكن أن يتجنب تايلور لوتنر هذه الأخطاء ليحقق المزيد من النجاح في هوليوود؟

هل يمكن أن يتجنب تايلور لوتنر هذه الأخطاء ليحقق المزيد من النجاح في هوليوود؟

وجود العديد من الممثلين الشباب الوسيمين الذين قاموا باستبداله

وجود العديد من الممثلين الشباب الوسيمين الذين قاموا باستبداله

فيلمه الأول فشل فشلا ذريعا

فيلمه الأول فشل فشلا ذريعا

تايلور لوتنر

تايلور لوتنر

تايلور لوتنر مازال عالقا في ظلال سلسلة  The Twilight

تايلور لوتنر مازال عالقا في ظلال سلسلة The Twilight

تايلور لوتنر يطلب أجور مرتفعة للغاية

تايلور لوتنر يطلب أجور مرتفعة للغاية

الجميع يعتقد أن علاقات تايلور لوتنر العاطفية غير حقيقية وتهدف للدعاية فقط

الجميع يعتقد أن علاقات تايلور لوتنر العاطفية غير حقيقية وتهدف للدعاية فقط

عندما ظهر الممثل الشاب تايلور لوتنر (Taylor Lautner) في دور "جايكوب" في سلسلة الافلام الشهيرة " The Twilight" ظن الجميع انها البداية الحقيقة لصعود نجمه، ولكن هذا لم يحدث، وبدلا من أن يحصل تايلور على المزيد من الادوار السينمائية الرائعة على غرار ابطال " The Twilight" الاخرين ظل يحصل على الادوار الصغيرة وظل الدور الاهم في حياته المهنية هو دوره في سلسلة " The Twilight" ، فما الاسباب التي جعلت تايلور لوتنر لا يصبح نجما وحالت بينه وبين تحقيق المزيد من النجاح في هوليود؟ تعالوا معنا لنتعرف عليها:

تايلور لوتنر مازال عالقا في ظلال سلسلة " The Twilight":


الممثلة كريستين ستيوارت (Kristen Stewart) والممثل روبرت باتينسون (Robert Pattinson) كانا ذكيين للغاية وتمكنا من تفادي الخطأ الكبير الذي وقع فيه تايلور وقام بالتأثير سلبا على حياته المهنية، حيث قام الاثنان بالمشاركة في بطولة افلام اخرى ناجحة مثل " Adventureland" (2009)، " Water For Elephants" (2011) إلى جانب عملهما في سلسلة افلام " The Twilight" ، ولذلك عرفهما الجمهور بادوار شهيرة اخرى إلى جانب دوريهما في السلسلة وهو ما جعلهما ينتقلان بسهولة اكبر للعمل في اعمال فنية اخرى، ولكن الأمر لم يكن كذلك بالنسبة لتايلور والذي لم يشارك في اعمال فنية اضافية إلا بدور فرعي في فيلم " Valentine's Day" (2010) ولذلك ظل الجميع يعرفه فقط بدوره الشهير في سلسلة افلام " The Twilight" واصبح من الصعب عليه الخروج من ظلال دوره الشهيرة والحصول على ادوار اخرى جيدة.

فيلمه الاول فشل فشلا ذريعا:


اول الافلام التي قام تايلور ببطولتها منفردا هو فيلم " Abduction" (2011)، وهذا الفيلم لم يحصل فقط على اراء سلبية من النقاد والجمهور وإنما فشل في شباك التذاكر ولم يحصد سوى ارباح محلية بقيمة 28 مليون دولار وهو مبلغ لا يغطي تكلفة انتاج الفيلم، ولقد اعتقد الجميع وقتها أن تايلور لا يستطيع بمفرده أن يقوم بانجاح فيلم وما زاد الامر سوء حقيقة أنه قد طالب بأجر مرتفع للغاية دون أن يحقق عائد يذكر.

تايلور لوتنر يطلب اجور مرتفعة للغاية:


بعد أن حقق دور "جايكوب" نجاحا كبيرا، اقتنع تايلور بأنه اصبح نجما حقيقيا ولقد قامت وكالة " William Morris" الفنية التي تمثل تايلور بعمل جيد في اقناع هوليود وقتها بأن تايلور سيكون نجم افلام في المستقبل الكثير، نتيجة لذلك طالب تايلور باجور مرتفعة في افلام فشلت فيما بعد فشلا ذريعا، ففي فيلم " Abduction" طلب أجر 5 مليون دولار، وفي فيلم " Stretch Armstrong" الذي كان فشله يفوق فيلم فشل فيلم " Abduction"، طلب اجر 7.5 مليون دولار، وفي فيلم " david and goliath" الذي فشل هو الاخر طلب اجر 10 ملايين دولار، بعدها أصبح لدى شركات الإنتاج السينمائي في هوليود قناعة بأن الاجور المرتفعة التي يطلبها تايلور لوتنر لا تتناسب مع العائد الضئيل لافلامه منذ ذلك الحين لم يعد يحصل على العديد من العروض والادوار السينمائية.

موهبة تايلور لوتنر التمثيلية ليست جيدة للغاية:


بالنسبة لمعظم الممثلين فإن الوسامة والجمال تأتي ثانيا والموهبة تأتي اولا، ولكن لسوء الحظ تايلور لم يكن من هؤلاء ولقد بدا ذلك واضحا في ادائه التمثيلي فيلم " Abduction" الذي وصفه النقاد بأنه مفتعلا ولا يعكس أي نوع من المشاعر، وعلى العكس من سلسلة افلام " The Twilight"، كانت قصة فيلم " Abduction" من النوع التجاري الذي يخلو من العمق ولذلك لم تنجح في اخفاء القصور في قدرات تايلور التمثيلية.

علاقات تايلور لوتنر العاطفية غير حقيقية وتهدف للدعاية فقط:


قد يكون هذا الاعتقاد مبالغ فيه ولكن الحقيقة أن توقيت بداية ونهاية العديد من العلاقات العاطفية لتايلور لوتنر بدا مثيرا للشك، في البداية واعد الممثلة ليلي كولنز (Lily Collins) وهي شريكته في بطولة فيلم " Abduction" وظهرا معا خلال الجولة الترويجية للفيلم في عام 2011 قبل أن ينفصلا قبل العرض الاول للفيلم باسبوع واحد فقط، ولقد بدأ تايلور في مواعدة مايكا مونرو (Maika Monroe) التي شاركته في بطولة فيلم " Grown Ups 2" في عام 2013 وقبل وقت قليل من عرض الفيلم ثم انفصل الاثنان بعدها بفترة قصيرة، ثم واعد الممثلة ماري أفجيروبولس (Marie Avgeropoulos) التي شاركته بطولة فيلم " Tracers" لينفصل الاثنان بعد عرض الفيلم بوقت قصير، حتى اشهر علاقاته العاطفية وهي علاقته مع المغنية تايلور سويفت (Taylor Swift) جاءت أيضا في توقيت مثير للشك، حيث بدأت في اواخر عام 2009 خلال تصوير فيلم " Valentine's Day" الذي شاركا في بطولته وانتهت بانفصال ودي لهما بعد وقت قصير من عرض الفيلم، جميع هذه المصادفات تجعل الجميع يعتقدون أن علاقات تايلور لوتنر العاطفية غير الحقيقة وتهدف للدعاية فقط.

وجود العديد من الممثلين الشباب الوسيمين الذين قاموا باستبداله:


الجمهور احب تايور بسبب دوره الشهير في سلسلة افلام " The Twilight" والتي قام فيها بدور "جايكوب"، إلا أن هناك عدد من الممثلين الوسيمين الذين استبدلوا تايلور ومن ضمن هؤلاء الممثل شاب ديلان أوبرايان والذي اشتهر بدور مذؤوب وسيم اخر في المسلسل الشهير " Teen Wolf"، بالإضافة إلى ذلك فقد حقق اوبرايان المزيد من النجاح بادوار رائعة اخرى مثل دوره في فيلم " The Maze Runner" واجزائه التالية.

هل يمكن أن يتجنب تايلور لوتنر هذه الأخطاء ؟


الحقيقة أنه في طريقه لتحقيق ذلك بالفعل حيث قام خلال السنوات القليلة الماضية بعدد من الخيارات الذكية منها دوره في فيلم " Grown Ups 2" الذي حقق نجاحا جيدا، وهناك أيضا فيلم " The Ridiculous 6" من بطولة ادم ساندلر والمسلسل الكوميدي " Cuckoo"، بالاضافة إلى ذلك فقد انضم تايلور اخيرا إلى قائمة مستخدمي موقع الانستقرام، صحيح أنه أنضم متأخرا بعض الشيء ولكنه في النهاية اتخذه خطوة ذكية تجعله يتواصل مع معجبيه بشكل أكبر.