اهتمام المشاهير باللاجئين.. أقوال لا أفعال

جورج يتحدث مع لاجئين سوريين

جورج يتحدث مع لاجئين سوريين

جورج وامل كلوني

جورج وامل كلوني

انجلينا مع الطفلة السورية الشهيرة

انجلينا مع الطفلة السورية الشهيرة

جولي قالت ايضا أنها كانت تأمل أن تكون حاليا في سوريا تساعد السورين على العودة إلى منازلهم

جولي قالت ايضا أنها كانت تأمل أن تكون حاليا في سوريا تساعد السورين على العودة إلى منازلهم

فيلا كلوني بايطاليا

فيلا كلوني بايطاليا

منزل برانجلينا

منزل برانجلينا

منزل براد في Brignoles

منزل براد في Brignoles

منزل انجلينا في New Orleans

منزل انجلينا في New Orleans

انجلينا مستمعه جيده لمواقف اللاجئين

انجلينا مستمعه جيده لمواقف اللاجئين

انجلينا متعاطفه جدا مع السوررين

انجلينا متعاطفه جدا مع السوررين

انجلينا العام الفائت بلبنان

انجلينا العام الفائت بلبنان

امل وجورج مع ميركل

امل وجورج مع ميركل

امل وجورج كلوني مع اسرة سورية

امل وجورج كلوني مع اسرة سورية

انجلينا ببافغنستان

انجلينا ببافغنستان

انجلينا جولي

انجلينا جولي

انجلينا ليست ممثلة فقط او تدعو للشهرة

انجلينا ليست ممثلة فقط او تدعو للشهرة

انجلينا في منزل لاسرة سوريه

انجلينا في منزل لاسرة سوريه

انجلينا دائما تدعم اللاجئين بكل الاماكن

انجلينا دائما تدعم اللاجئين بكل الاماكن

اخر ظهور لانجلينا امس بلبنان

اخر ظهور لانجلينا امس بلبنان

هناك العديد من مشاهير ونجوم هوليود ممن اشتهروا باهتمامهم بتزمة اللاجئين حول العالم وابرزهم الممثلة انجلينا جولي (Angelina Jolie) والممثل جورج كلوني (George Clooney) وزوجته المحامية أمل علم الدين (Amal Alam Uddin)، ولقد حرص هؤلاء على ايصال وجهة نظرهم حيال ازمة اللاجئين ومدى اهميتها إلى العالم وذلك من خلال طرق متعددة مثل عقد المؤتمرات الصحافية في مخيمات اللاجئين أو انتاج افلام وثائقية لتسليط الضوء على معاناة اللاجئين.

فيديو.. انجلينا جولي تحت امطار لبنان: العالم خذل اللاجئين

نجمات اشتهرن بدعم قضية اللاجئين 

مؤتمرات صحافية
الممثل جورج كلوني وزوجته أمل ظهرا منذ فترة امام عدسات الكاميرات بصحبة عدد من الاسر اللاجئة متحدثين عن معاناة الاسر ومعربين عن خيبة املهم حيال الموقف المتخاذل امريكيا حيال ازمة اللاجئين وقد علق كلوني وقتها على ذلك قائلا ان الولايات المتحدة "نسيت دورها وما كانت عليه في الماضي"، أما بالنسبة للممثلة انجلينا جولي فقط عقدت مؤخرا مؤتمر صحافي وسط مخيمات اللاجئين في منطقة سهل البقاع اللبنانية وتحدت الطقس السيء وقتها والأمطار الغزيرة لتتحدث عن ازمة اللاجئين وضرورة بذل المجتمع الدولي جهود اكبر لعلاج مشكلة ازمة اللاجئين.  

بسبب اشتعال الصراعات والحروب أجبر ملايين على مغادرة منازلهم والعيش في مخيمات اللاجئين، وبفضل مشاهير مثل جولي، كلوني وزوجته اصبح الكثيرون حول العالم يعرفون الكثير حول ازمة اللاجئين، ولكن بدا خلال الفترة الاخيرة أن جهود هؤلاء المشاهير حيال ازمة اللاجئين أصبحت تقتصر فقط على الدور الاعلامي وفقا لصحيفة ديلي ميل البريطانية، وهو ما جعل البعض يطرح تساؤلا منطقيا؟ هل ستقتصر جهود المشاهير والاثرياء لعلاج ازمة اللاجئين حول العالم على الظهور الاعلامي بالرغم أن بامكانهم بالفعل تقديم المزيد؟

أنجيلينا جولي تضع إبنتها شيلوه على طريق اللاجئين

آنجيلينا جولي تزور لاجئي سوريا

منازل جورج كلوني وانجلينا جولي
الزوجان كلوني يمتلكان 5 منازل، منزلان في منطقة "Laglio" في ايطاليا، منزل يحتوي على 9 غرف للنوم في قرية بريكشاير البريطانية، منزل على الشاطئ في المكسيك، منزل في لوس انجلوس، بينما يمتلك الزوجان جولي-بيت ثلاثة منازل، منزل ضخم في جنوب فرنسا، منزل في نيو أورلينز، منزل في كاليفورنيا، وعلى الرغم منذ ذلك فانهم لم يحاولوا استضافة أي من اسرة لاجئة في منازلهم وهو ما قام به الكثيرون ممن يقلون عنهم ثراء، وبالرغم من ذلك قاموا باستضافة عدد من اللاجئين ومساعدتهم ماديا في محاولة منهم لاحتواء ازمة اللاجئين التي تزداد سوءا يوم بعد يوم، حتى أن المغني والملحن بوب جيلدوف (Bob Geldof) والذي تعهد في وقت سابق باستضافة عدد من الأسر اللاجئة، لم يقم بالايفاء بتعهداته على الرغم من مرور ستة اشهر على تصريحاته الخاصة باستضافة اللاجئين بحسب ديلي ميل.

اصول مماثلة
جورج كلوني وزوجته أمل كانا قد تحدثا خلال فيلمهما الوثائقي مع اللاجئين عن تفهم لما يعانيه اللاجئين، فعلى الرغم من أن جورج كلوني قد نشأ في اسرة كاثوليكية ميسورة الحال لوالد مذيع ووالدة شاركت في الماضي في العديد من مسابقات ملكات الجمال إلا أن اسرة كلوني ذات الاصول الايرلندية بدأت حياتها في الولايات المتحدة الامريكية بعد أن هاجر الجد من ايرلندا هربا من مجاعة ايرلندا الكبرى، واسرة أمل كانت أيضا من المهاجرين وكان والدها قد سافرا إلى اوروبا هربا في عام 1982 هربا من الحرب الاهلية في لبنان، أما بالنسبة لانجلينا جولي فعلى الرغم من انتمائها لعائلة فنية ثرية إلا أن كثرة اسفارها إلى البلدان النامية والفقيرة ومشاركتها في الاعمال الخيرية والتطوعية هناك جعلها تشاهد عن قرب الظروف القاسية التي يعيش فيها اللاجئون والفقراء، لهذه الاسباب فإن جهود الزوجين كلوني وانجلينا جولي لعلاج ازمة اللاجئين بدت مخيبة للامال من وجهة نطر الكثيرين خاصة وأن لديهم الكثير ليقدموه حيال هذه الازمة.