فارس التركي لـ "هي": الجمهور المتفاعل هو الداعم الأساسي لمبادرة #احترام_النعمه

فارس التركي

فارس التركي

من تويتر

من تويتر

هاشتاق إحترام النعمة

هاشتاق إحترام النعمة

من الهاشتاق

من الهاشتاق

من الجمهور

من الجمهور

تفاعل الجمهور

تفاعل الجمهور

أطلق الشاب فارس التركي عضو لجنة شباب الأعمال ومالك مطعم فطور فارس الشهير بجدة مبادرة #احترام_النعمه التي حققت تفاعلا كبيرا من قبل السعوديون على مختلف مواقع التواصل الإجتماعي. تهدف مبادرة إلى حفظ النعمة وعدم هدر الطعام ما شجع الكثير من الشباب إلى الحذو على نهجها و الإلتزام بها عبر الاحتفاظ بـالفائض من الطعام و طلب كميات تتناسب مع مقدار الحاجة وذلك حتى لا يؤول مصيره إلى النفايات.
 
وحول مبادرة حفظ النعمة كان لـ موقع مجلة "هي"  هذ الحوار مع فارس التركي .. 
 
حدثنا عن المبادرة كيف بدأت وعن هدفها الأساسي؟
 
مبادرة حفظ النعمة بدأت منذ مشاهدتنا مجموعة لمقاطع فيديوهات صورت الكثير من مظاهر التبذير في الولائم والمناسبات، وهذه المبادرة هي من أجل أن تقدم وعي للجميع بأننا أيضا مشاركين بنوع أو آخر من التبذير.
 
من الداعم الأساسي للمبادرة؟
 
الجمهور المتابع والمتفاعل مع المبادرة هم الداعم الأساسي لهذه المبادرة المجتمعية. فالمبادرة لهم ومن أجلهم ومن أجل المجتمع ككل.
 
ما الذي تطمح إليه وتتمنى أن يتحقق في هذه المبادرة؟
 
أهم النقاط التي أسعى لتحقيقها هي توعية الناس تجاه الفائض من الطعام، وخاصة في المناسبات والحفلات وحتى المطاعم وما ينتج عنها من طعام فائض يهدر ويرمى في النفايات.و من جانب آخر أسعى أن أوصل للناس فكرة الطلب على قدر الحاجة، كون الكثير ممنا يطلب كميات طعام زائدة عن حاجته بحجة الزيادة أفضل من النقصان، وهذا خطأ مجتمعي فادح وبه هدر كميات كثيرة من الطعام. كما أنني أطمح من خلال هذه المبادرة أن يبادر الناس إلى الإحتفاظ بفائض طعامهم والإحتفاظ به في المنزل مثلا أو ترتيبه وتقديمه لأحد المحتاجين أو العاملين في الأماكن العامة حتى لا يهدر ونحاسب عليه.
 
كيف ترى تفاعل الجمهور معها؟
 
لم أكن أتوقع مدى تفاعل الجمهور مع مبادرة إحترام النعمة حيث بادر الكثير بتصوير أطباقهم الفارغة بعد الإنتهاء من تناول الطعام أو تصوير إحتفاظهم بباقي الطعام ووضع الصور على هاشتاق_احترام النعمة. 
 
هل من كلمة تود إضافتها للقراء؟ 
 
أولا لابد لنا كمسلمين أن نحافظ على النعمة التي كرمنا الله بها ولن أقول أن ننظر لغيرنا واحتياجهم، بل ننظر لأنفسنا وأهلنا كيف كانوا قديما، وكيف نحن الآن برخاء من العيش، ولا ننسى أن احترام النعمة وشكرها يكون عن طريق حفظها وعدم هدرها، خاصة أن كثير من الشعوب المتحضرة غير المسلمة وبرغم ثرواتها تحافظ على بقايا الطعام وفتاته مهما قل، ونحن الأولى أن نتبع تعاليم ديننا ونحافظ على النعم.
 
عناوين التواصل مع فارس التركي: