نور فتاح أوغلو لـ"هي" : لا أجد نفسي جميلة ولا أخشى التقدم بالعمر

نور فتاح أوغلو لا تجد نفسها جميلة

نور فتاح أوغلو لا تجد نفسها جميلة

إستطاعت أن تجذب الجمهور إليها برقتها وتحديها لظروفها في مسلسل "العشق الممنوع" عندما جسدت دور "بيسان" ابنه السيدة "فيروز" واستطاعت ايضاً ان تجعل الجمهور يتعاطف معها تارة ويكرهها تارة أخري في دور السلطانة "ناهد دوران" الزوجة الاولى للسلطان سليمان ووالدة ولي العهد في المسلسل التركي التاريخي "حريم السلطان". هي الممثلة التركية "نور فتاح أوغلو" التقينا بها في هذا الحوار الشيق لتحدثنا عن مسلسلها الجديد "فالنتينا" وعن حياتها ونشأتها وطفولتها والعديد من جوانب شخصيتها..     
 
في البداية حدثينا عن مسلسلك "الاكشن" الجديد "فالنتينا"؟
اقوم بتجسيد دور امرأة  تتعرض للكثير من الاكشن والعنف وتدور احداث العمل في إطار بوليسي تشويقي ويحكي فترة هامة ومشوقة من حياة الدولة العثمانية ولكن يختلف كثيراً عن حريم السلطان وأتمنى أن يعرض فور انتهائه في الوطن العربي.
 
أليس غريباً أن تخرجي من دور السلطانة "ناهد دوران" في حريم السلطان لتدخلي في عمل جديد يسرد جزءاً من الدولة العثمانية القديمة أيضاً؟
كانت تلك الفترة عظيمة ذات سحر وأبهة. لقد كنت أريد أن عيش في هذه الفترة. ولكن بخلاف العظمة التي كانت لدى العثمانيين كان يوجد الكثير من الاحداث التي تم المرور بها. وكممثلة أرى انه يوجد الكثير من العناصر التي سترضي الجمهور.
 
ولكن هذه المرة في دورك يوجد غير العظمة الكثير من مشاهد "الاكشن"حيث أنك تستخدمين سيفا وسلاحا حتى أنك تتعاركين وتتبارزين ولا تشبهين الأمراء الذين يمكن أن يقوموا  بأي شيء من ذلك؟
في الاساس فأنىا مثل صبي صغير أحب الاكشن كثيراً وأنا غير منزعجة من هذا، في الاساس كنت أخذ دروسا في الملاكمة منذ مدة، ولقد تدربنا مع "دوسان هيسكا"من أجل مشاهد الاكشن لمسلسل "فالنتينا" وعقب شخصية المرأة المضطهدة فقد بدا لي تأدية شخصية "ثريا" شيء جاذبا جدا.
 
هل قمت بدراسة تاريخ العثمانيين؟
 يوجد الكثير لا أعرفه. لقد قرأت كثيرا في هذه الفترة. كان يوجد الكثير من الاحداث كان يجب عليه تتبعه. ومن أجل أن أستطيع أن أقوم بالشخصية "كان يجب عليا معرفة الفترات التي تخص المسلسل".وهذا بالنسبة لمسلسل "حريم السلطان" ومسلسل "فالنتينا" أعمال مختلفة على حده حيث أن مسلسل "حريم السلطان" كانت بدايته ونهايته واضحة.أما مسلسل "فالنتينا" الذي تمر أحداثه في أواسط عام 1800 كان عملا يمتلك إعدادا خياليا.ولذلك السبب كنا نستطيع أن نشكل الشخصية كما نريد. كان عملا لم يتم تجربته في تركيا قبلا. وفي الآونة الاخيرة أظن أنه أحد أفضل الاعمال بين المسلسلات من حيث جودة التصوير والسيناريو.
 
هناك في تركيا يقولون دائماً بأن هناك نوعين من الفتيات هنالك الفتاة التي تليق بالزواج ويريد الشاب الزواج منها أما النوع الاخر فهي الفتاة التي يعيش معها الشاب حياته بدون زواج وأنا أسمع دائما أنك تمتلكين صفة الفتاة التي يريد الشاب الزواج منها .. فهل هذا صحيح؟ 
نعم ولكن لم أقصد او اتعمد ان اكون كذلك فأنا أعيش بطبيعتي ورؤيتهم لي كفتاة العائلة هو شيء جميل للغاية. 
 
غالبا يقولون بأنك جميلة ولست جذابة .. فهل يزعجك ذلك ؟
لا علي الاطلاق بالعكس لان كلمة جميلة تحوى الكثير من المعاني داخلها مثل جمال الروح,القلب,الجسد,الطاقة. ولكني لا أجد نفسي جميلة. فليكن قلبي جميلا هذا هو المهم بالنسبة لي. ولهذا السبب أنا لست مولعة بالجمال. ولا أعير أهمية للناحية البدنية للشخص الذي يقف أمامي، فجميعنا سنهرم يوماً ما.
 
ما الذي يجذبك في الاشخاص المحيطين بك؟
جمال القلب,والعقل.القدرة على المحادثة المتبادلة,مشاركة الحياة,وفى الاساس أن نكون شخصا واحدا.
 
يقولون ان في سن 35 نصف الطريق؟
هذا جميل فأنا أحب عمرى هذا كثيرا.فأنا فى مرحلة يكون إدراكي فيها أكثر تفتحا وتكون النظرة التي أنظر بها الى الحياة بعيون مختلفة, وتكون المرحلة التي أعانق فيها أشيائي القيمة وأصدقائي أكثر.
 
الا تخشين التقدم بالعمر؟
كل خط من الخطوط التي فى الوجه تكون علامة أو دليل على الاحداث التي تم المرور بها و التي عشتها وأحبها الخطوط والتجاعيد في وجهي, ولا أخاف من الهرم.
 
ما هي أكبر مشكلة لك في الحياة؟
أنا .
 
كيف ذلك؟
أتعب مع نفسى كثيرا وأري نقصا دائماً فى حالتى البدنية, وفى تمثيلى وكل شيء يخصنى.
 
فلنعد إلى طفولتك ...ولدت فى ألمانيا....كم كان عمرك عندما عدت الى تركيا؟
أنا من منطقة البحر الاسود. والدي يعمل مهندسا معمارا ووالدتى ربة منزل. لم أعش فى ألمانيا كثيرا. وفى عمر الثالثة عدنا الى تركيا بسبب عمل والدى.
 
هل تعرف والدك ووالدتك في ألمانيا؟
لا.هما أقارب من ناحية بعيدة ويوجد بين والدي ووالدتي فرق 15 عاماً كان أبي يرى والدتى من بعيد والدتى كانت جميلة جدا وفى الحال ذهبوا لخطبتها لم توافق والدتى علي ابي في البداية ولكنها فى النهاية أستسلمت.كان والدى يعشقها كثيرا أنا الرابعة من ترتيب خمسة أخوة.
 
كيف كنت تشعرين وانت تعيشين بين العديد من الاخوة؟
أفضل شيء فى هذه الدنيا لقد كانوا يقومون بحمايتى دائما لاننى كنت الصغيرة ولم يسمحوا لى بأرتكاب أخطاء ربما لهذا السبب أصبحت منغلقة عن الخارج.
 
هل كنت تخططين لأن تصبحين ممثلة منذ الصغر ؟
كانت عائلتى تريدنى أن أكون دكتورة او مهندسة معمارية أو معلمة ،ولكن لم أستمع اليهم فقد درست الموضة وتصميم الازياء ، ثم جائني عرض للتمثيل وأصبح التمثيل هو سبب حياتى لو لم أمثل لأنقطع  نفسى.فى لحظات دخولى الاولي لموقع التصوير فقلبى كان يخفق وكأنه سيخرج من بين ضلوعي.
 
تتعاملين بفتور وتبدين قوية للجميع فهل انت كذلك؟
من الصعب ثبات المرأة وكفاحها بمفردها وخاصة فى هذه الاونة  ،شئت أم أبيت فأنك تقوم بنسج حائط واقى ضد المحيطين بك من الخارج ولهذا السبب فأنى ابدو هكذا.
 
أذا ماذا يوجد خلف ذلك الحائط؟
خلف هذا الحائط يوجد شخص مفعم بالحيوية والمرح الذين يعرفونني لاول مرة يقولون"كنت أجدك غير ودودة, وأخاف من التقرب أليك" ولكن بعد قليل من تجاذب أطراف الحديث تسقط أحكامهم المسبقة بالاضافة الى ذلك فأنى شخصية عنيدة جدا ولدى منطقى ٌوقواعدى القاطعة"الصارمة".
 
وما هي أهم قواعدك في الحياة ؟
مثلا أنا شخصية دقيقة جدا، حتى أن ساعات الطعام معلومة وعلاوة على ذلك لا أتحمل الكذب أذا كذب أحدهم فأننى أمحيه.
 
وكيف تقضين وقت فراغك ؟
بالطبع فى المنزل أو مع عائلتى ومع أصدقائي المقربين فى الاماكن التى أكون متواجدة بها.
 
ولماذا لا تظهرين كثيراً في الاماكن العامة؟
لم أكن أبدا فتاة تقضى الكثير من الوقت والتجول في الخارج كثيرا.