الملكة إليزابيث تلقت نصائح بعدم الزواج من الأمير فيليب

الملكة إليزابيث أصرت على الزواج من الأمير فيليب

الملكة إليزابيث أصرت على الزواج من الأمير فيليب

الملكة تزوجت قبل التتويج بأيام

الملكة تزوجت قبل التتويج بأيام

الملكة والأمير فيليب قصة زواج عمره 70 عاما

الملكة والأمير فيليب قصة زواج عمره 70 عاما

الأمير فيليب يحب الدعابة

الأمير فيليب يحب الدعابة

الملكة إليزابيث والأمير فيليب

الملكة إليزابيث والأمير فيليب

الملكة إليزابيث الثانية (Queen Elizabeth II) ملكة بريطانيا تزوجت من الأمير فيليب (Prince Philip) منذ ما يقرب من 70 عام، وتعد زيجتهما واحدة من أنجح وأطول الزيجات في عالم الأسر والعائلات المالكة في مر التاريخ، ولكن أحد المؤرخين تحدث مؤخرا عن أن زواج الملكة إليزابيث والأمير فيليب كاد ألا يتم لأن الكثيرين وقتها اعتقدوا أن الأمير فيليب ليس زوج مناسب للملكة المستقبلية للبلاد.

 

صحيفة تليجراف البريطانية نشرت في تقرير جديد لها ما قاله المؤرخ إيه إن ويلسون (A.N. Wilson) عن أن الملكة إليزابيث قد تلقت الكثير من النصائح التي حاولت أن تثنيها عن الزواج من الأمير فيليب عندما كانت أميرة شابة ولقد قال ويلسون أن ملكة بريطانيا قيل لها في مناسبات عديدة أن الأمير فيليب هو "شخص لا يناسبها على الإطلاق" وأن "الزواج منه سيكون خطأ فادح".

الملكة أحبت الأمير فيليب وهي بنت 14

 

ويلسون قال: "الملكة أحبت الأمير فيليب منذ أن كانت في الرابعة عشر من عمرها ولقد كانت واضحة تماما حيال هذا الشأن أمام الجميع، ولكن الجميع قالوا وقتها أن الأمير فيليب، الذي كان أمير ألماني وسيم وذو شعر أشقر، شخص غير مناسب لها على الإطلاق وأنه من الخطأ أن تقدم على اختياره".

وتابع ويلسون قائلا: "لقد ذكروا وقتها الكثير من الأسباب التي تجعلهم يعتقدون أن الأمير فيليب سيكون خيار غير مناسب ومنها أن الملكة ذات طبيعة متحفظة وجادة للغاية وهو على العكس من ذلك، والحقيقة أنه اشتهر بحبه للمزاح وكان يتمتع بحس دعابة جيد إلى حد كبير".

الملكة إليزابيث رفضت كل النصائح بخصوص الأمير فيليب

 

بالرغم من تحفظ الكثيرين على اختيار الملكة إليزابيث للأمير فيليب إلا أنهما أعلنا عن خطبتهما في شهر يوليو عام 1947 وكانت وقتها الملكة إليزابيث مازالت تحمل لقب أميرة وتبلغ من العمر 21 عام فقط ولقد أقيم حفل زفافهما في يوم 20 نوفمبر عام 1947 في كنيسة وستمنستر وبعدها بأربعة سنوات فقط، أصبحت إليزابيث الثانية ملكة للبلاد.

الأمير فيليب مشهور بحبه للدعابة

 

ويلسون قال إن أول تعليق قاله الأمير فيليب لزوجته الملكة إليزابيث بعد لحظة تتويجها ملكة للبلاد هو "من أين أتيت بهذه القبعة" (يقصد التاج الملكي)، وأضاف قائلا: "الكثير من الدعابات التي يطلقها كانت طريفة للغاية، ولا أعتقد أن الأمر كان يتعلق بالمزاح فقط بالنسبة له، لقد كان مصدر هائل للقوة والدعم للملكة خلال زواجهما، كما وصفته بالضبط".

الملكة تشيد بالأمير فيليب وتعترف بفضله

 

الأمير فيليب كان قد تحدث في وقت سابق عن زواجه من الملكة وأشار إلى تحمل الملكة للكثير من طباعه التي قد تكون مزعجة ولقد قال عن ذلك: "يمكنك أن تثق بي عندما أقول لك أن الملكة تمتلك وفرة من التسامح والقدرة على التحمل"، وفي كلمة الملكة خلال الاحتفال بالذكرى السنوية لزوجها في عام 1997، تحدثت الملكة عن الدعم غير المحدود الذي قدمه لها زوجها وقالت: " لقد كان بكل بساطة، مصدر قوتي وقدرتي على البقاء طوال هذه السنوات، أنا وأسرته بأكملها في هذا البلد وبلدان أخرى كثيرة، ندين له بدين أكبر من أن يرد له وأكثر مما يمكن أن نعرفه".