الإعلان عن إصابة الأميرة كريستينا بمرض سرطان الدم

الأميرة كريستينا

الأميرة كريستينا

الأميرة كريستينا

الأميرة كريستينا

الملك كارل جوستاف مع ولية العهد و زوجها

الملك كارل جوستاف مع ولية العهد و زوجها

الأميرة كريستينا

الأميرة كريستينا

البلاط الملكي السويدي أكد صحة أنباء إصابة الأميرة كريستينا (Princess Christina) الشقيقة الكبرى للملك كارل السادس عشر جوستاف (King Carl XVI Gustaf) ملك السويد بالسرطان.

 

البلاط الملكي السويدي يؤكد إصابة الأميرة كريستينا

بماذا نصح الملك كارل غوستاف ابنته فيكتوريا؟

طبقا لتصريح رسمي نشره البلاط الملكي السويدي فإن الأميرة كريستينا التي تبلغ من العمر 73 عام، تم تشخيصها بمرض سرطان الدم المزمن، وجاء في التصريح أيضا أن الأميرة كريستينا ستبدأ في تلقي علاج السرطان في خريف هذا العام، التصريح تضمن أيضا إعلان عن إلغاء لعدد من الارتباطات الرسمية التي كان من المقرر أن تشارك فيها الأميرة، على أن تعود للمشاركة في بعض المناسبات الرسمية الهامة والتي لا تتعارض مع برنامجها العلاجي.

 

ولقد اختتم التصريح الرسمي للبلاط الملكي بما يلي: "الأميرة كريستينا وعائلتها يأملون أن يتفهم الجميع طبيعة هذا الموقف ويتركوا الأميرة تتلقى العلاج الذي تحتاج إليه في سلام وخصوصية".

زوج ولية العهد يعلق على إصابة الأميرة كريستينا بالسرطان

الأمير دانيال يتحدث عن خضوعه لعملية زراعة كلية

الأمير دانيال (Prince Daniel) زوج الأميرة فيكتوريا (Crown Princess Victoria) ولية عهد السويد، علق في مقابلة له مع صحيفة " Expressen" على مرض الأميرة كريستينا قائلا: "أنه أمر محزن للغاية، جميع من أصيب بهذا المرض أو أصيب به أحد المقربين لديهم يعلمون جيدا كم هذا محزن وكيف أنه يمثل عبء ثقيل للغاية. سنقوم بكل ما يمكن القيام به من أجلنا ونحن نأمل أن تتحسن صحتها".

سرطان الدم المزمن

 

وطبقا لما نشرته مؤسسة الخدمة الصحية الوطنية (NHS)، فإن مرض سرطان الدم المزمن (chronic lymphocytic leukaemia) هو نوع من أنواع السرطان يصيب كرات الدم البيضاء وتطور ببطء عبر سنوات كثيرة وهو غالبا ما يصيب الأشخاص الذي تزيد أعمارهم عن 60 عام.

إصابة الأميرة كريستينا بالسرطان للمرة الثانية

 

هذه هي المرة الثانية التي يتم تشخيص الأميرة كريستينا فيها بالسرطان، ففي عام 2010 كشفت عن خضوعها علاج من سرطان الثدي تضمن ثلاثة عمليات جراحية ولقد تمكنت الأميرة كريستينا من هزيمة سرطان الثدي. الأميرة كريستينا أصبحت تعرف باسم كريستينا ماغنوسون (Christina Magnuson) بعد أن فقدت رسميا لقب صاحبة السمو الأميرة كريستينا بعد زواجها من تورد غوستا ماغنوسون (Tord Gösta Magnuson) إلا أن شقيقها ملك سمح لها بالاحتفاظ بلقب الأميرة.