كيت ميدلتون تمارس رياضة الابحار ببراعة

دوقة كمبريدج كيت

دوقة كمبريدج كيت

كيت ميدلتون تمارس رياضة الابحار ببراعة

كيت ميدلتون تمارس رياضة الابحار ببراعة

كيت ميدلتون تمارس رياضة الابحار ببراعة

كيت ميدلتون تمارس رياضة الابحار ببراعة

كيت ميدلتون الراعية الرسمية الملكية

كيت ميدلتون الراعية الرسمية الملكية

كيت ميدلتون

كيت ميدلتون

خلال زيارة كيت ميدلتون للمؤسسة

خلال زيارة كيت ميدلتون للمؤسسة

قامت دوقة كمبريدج كيت (Kate) يوم الجمعة بالذهاب إلى مدينة بورتسموث في زيارة رسمية منفردة إلى مقر المؤسسة الخيرية "1851 Trust" للتعرف على المشاريع الجديدة التي تقيمها المؤسسة للشباب من اجل تشجيعهم على ممارسة رياضة الابحار.

كيت ميدلتون وهي الراعية الرسمية الملكية لمؤسسة "1851 Trust" ظهرت في اطلالة انيقة عند وصولها إلى مقر المؤسسة حيث ارتدت تنورة سوداء انيقة من ماركة " McQueen" وبلوزة انيقة طويلة الاكمام باللونين الابيض والاسود، وكانت كيت ميدلتون قد قامت بزيارة المؤسسة من أجل اطلاق مشروعين جديدين للمؤسسة بالتعاون مع مؤسسة " UKSA" ومؤسسة اندرو سيمبسون للابحار Andrew Simpson Sailing Foundation.

وخلال زيارة كيت ميدلتون للمؤسسة قامت بمقابلة عدد من العاملين في مؤسسة "1851 Trust" الخيرية وعدد من المتطوعين للعمل في مشاريعها الخيرية وبعدها قامت بافتتاح مركز " Tech Deck" التعليمي الذي يتيح للزوار فرصة مشاهدة عمليات بناء واعداد السفن للابحار والتعرف على التكنولوجيا المستخدمة في الابحار، بعد ذلك قامت كيت ميدلتون بمقابلة مجموعة من طلاب المدارس المشاركين في ورش عمل مشروع " #STEMCREW digital" الذي يركز على العلوم والتكنولوجيا المستخدمة في رياضة الابحار.

دوقة كمبريدج قامت ايضا بممارسة رياضة الابحار وقامت باستبدال ملابسها وارتداء ملابس الابحار وانضمت إلى سير بن اينسلي (Sir Ben Ainslie) للابحار على متن احدى سفن التدريب المستخدمة في التدرب على بطولة كاس امريكا للابحار الشراعي (Americas Cup world series) القادمة والتي ستقام في شهر يوليو.

سير بن اينسلي تحدث لاحقا لمجلة " HELLO!" عن زيارة كيت ميدلتون وقال: "لقد انبهرنا للغاية من مهارتها في الابحار، من الواضح أنها قامت بتجربة الابحار مرات عديدة من قبل، إنها تتمتع بحس جيد عندما يتعلق الامر بالقوارب ولقد قامت بقيادة قارب سبق قوي للغاية يسير بسرعة تقترب من 40 ميل في الساعة وقيادة قارب كهذا يحتاج إلى بحار متمرس، ولقد قامت بعمل رائع بالفعل".

وعما إذا كانت كيت ميدلتون تخطط لإحضار طفليها الامير جورج (George) والاميرة تشارلوت (Charlotte) عند زيارتها إلى مقر المؤسسة في المرة القادمة قال اينسلي : "أتمنى أن تفعل ذلك، إنها بالتأكيد ترغب في أن يتعلم طفليها الابحار في مرحلة ما في المستقبل، وسواء تعلموا الابحار هنا أو في مكان آخر فسيكون هذا رائعا".