ملكة بريطانيا تستعين باحفادها في التعامل مع التكنولوجيا

الملكة تعترف بحاجة احفادها لمهارات اجتماعية

الملكة تعترف بحاجة احفادها لمهارات اجتماعية

اول هاتف ذكي تلقته الملكة

اول هاتف ذكي تلقته الملكة

ملكة بريطانيا تستعين باحفادها في التعامل مع التكنولوجيا

ملكة بريطانيا تستعين باحفادها في التعامل مع التكنولوجيا

اشتهرت الملكة اليزابيث الثانية (Elizabeth II) التي تبلغ من العمر 90 عام، بأنها تحاول مواكبة التكنولوجيا الحديثة من حولها ولذلك غالبا ما ستجدها تقوم باستكشاف عالم الانستغرام من حين لاخر، ولقد كشفت الملكة عن استعانتها باحفادها حتى تتمكن من التعامل بشكل افضل مع التكنولوجيا، ولقد تحدثت عن ذلك خلال حفل اقيم في حديقة قصر باكنجهام الخميس الفائت، وحضره عدد كبير من الضيوف بالاضافة إلى مجموعة من الاطفال من طلاب 8 مدارس حضانة.

الملكة تعترف بحاجة احفادها لمهارات اجتماعية


وتحدثت ملكة بريطانيا مع واحدة من ضيوف الحفل وتدعى باربرا ويلكينز (Barbara Wilkins) عن الاطفال ثم تطرق الحديث بينهما إلى التكنولوجيا الحديثة، ويلكينز 82 عام، تحدثت عن ذلك وقالت: الملكة تحدثت معي عن الاطفال الصغار وسالتني عما إذا كانوا قد تغيروا كثيرا، ولقد قلت لها أنهم جميعا اصبحوا يعيشون في العالم الرقمي، وبدلا من الجلوس على مائدة الطعام وتبادل الحديث كما كنت افعل مع اطفالي، اصبحوا يجلسون طوال الوقت في مقاعدهم امام شاشات التلفاز"، واضافت ويلكينز قائلة: "الملكة اتفقت مع ما قلته واخبرتني أن احفادها يساعدونها على التعامل مع التكنولوجيا ولكنها لا تحب حقيقة أنهم يقضون الكثير من الوقت امام شاشات الحاسوب وشاشات هواتفهم الذكية ، وقالت أن احفادها يحتاجون إلى المزيد من المهارات الاجتماعية، لقدت بدت الملكة وقتها مثل أي جدة عادية".

ويلكينز تابعت قائلة: الملكة لم تذكر على وجه التحديد من يقوم بمساعدتها من احفادها على التعامل مع التكنولوجيا ولكنها قالت إنها تجعل احفادها يقومون باشياء من اجلها.

اول هاتف ذكي تلقته الملكة


احفاد ملكة بريطانيا ليسوا فقط من يقومون بابقائها على اتصال دائم مع التكنولوجيا بابنائها أيضا يحاولون أن يقوموا بذلك من حين لاخر، ففي عام 2001 قدم الامير اندرو (Andrew) دوق يورك، اول جهاز هاتف ذكي لوالدته ولكن بسبب التطور التقني الكبير الذي شهدته تكنولوجيا الهواتف الذكية خلال السنوات الاخيرة فإن الملكة قامت بدون شك بالاستعانة بأحد احفادها-ربما الامير وليام (William) أو الامير هاري (Harry) لمساعدتها على التعامل مع هاتفها وربما قام احدهم أيضا بتعليمها طريقة ارسال الرسائل النصية والتي اصبحت واحدة من العادات المحببة لديها خلال الفترة الماضية.