بالصور: الملكة رانيا تتألق في بلجيكا ولقطة طريفة مع الملكة ماتيلدا 

الملكه رانيا واناقتها المعتاده

الملكه رانيا واناقتها المعتاده

جلالة الملك عبدالله وجلالة الملكة رانيا مع جلالة الملك فيليب

جلالة الملك عبدالله وجلالة الملكة رانيا مع جلالة الملك فيليب

جلالة الملك عبدالله وجلالة الملكة رانيا مع جلالة الملك فيليب

جلالة الملك عبدالله وجلالة الملكة رانيا مع جلالة الملك فيليب

القبله الطريقه

القبله الطريقه

جلالة الملك عبدالله الثاني وجلالة الملكة رانيا مع جلالة الملك فيليب وجلالة الملكة ماتيلد لدى وصولهما إلى بلجيكا في زيارة رسمية.

جلالة الملك عبدالله الثاني وجلالة الملكة رانيا مع جلالة الملك فيليب وجلالة الملكة ماتيلد لدى وصولهما إلى بلجيكا في زيارة رسمية.

مع لملكة ماتيلد والسيدة فرانشواز بيسارت مديرة برنامج بوست خلال زيارة إلى مؤسسة الملك بودوان للاطلاع على إحدى مبادرات المؤسسة

مع لملكة ماتيلد والسيدة فرانشواز بيسارت مديرة برنامج بوست خلال زيارة إلى مؤسسة الملك بودوان للاطلاع على إحدى مبادرات المؤسسة

مع جلالة الملك خلال زيارة رسمية إلى بلجيكا لدى استقبالنا في بروكسل من قبل جلالة الملك فيليب وجلالة الملكة ماتيلد

مع جلالة الملك خلال زيارة رسمية إلى بلجيكا لدى استقبالنا في بروكسل من قبل جلالة الملك فيليب وجلالة الملكة ماتيلد

استقبال رائع من جلالة الملك فيليب وجلالة الملكة ماتيلد خلال مأدبة العشاء الرسمي التي أقيمت على شرف زيارتنا لبلجيكا

استقبال رائع من جلالة الملك فيليب وجلالة الملكة ماتيلد خلال مأدبة العشاء الرسمي التي أقيمت على شرف زيارتنا لبلجيكا

أثناء مغادرتي جامعة لوفان الكاثوليكية حيث قدم جلالة الملك خطابا أمام عدد من المسؤولين والأكاديميين والطلاب

أثناء مغادرتي جامعة لوفان الكاثوليكية حيث قدم جلالة الملك خطابا أمام عدد من المسؤولين والأكاديميين والطلاب

قامت الملكة رانيا العبدالله زوجة العاهل الاردني الملك عبد الثاني، ترافقها ملكة بلجيكا الملكة ماتيلد، بزيارة مؤسسة الملك بودوان في العاصمة البلجيكية بروكسل والتي تعمل لدعم دمج المهاجرين واللاجئين، بعد ان تجاوزتا حرج القبلة في الاحتفال الرسمي باستقبال الملك عبدالله الثاني والملكة رانيا في بلجيكا.

وجاءت زيارة الملكة رانيا العبدالله للمؤسسة بعد فترة قصيرة من زيارتها لجزيرة ليسبوس اليونانية والتي تعتبر محطة تجمع للاجئين في اليونان الراغبين في الهجرة والهاربين من جحيم الاعمال العدائية في بلدانهم، واستمعت الملكة رانيا من الرئيس التنفيذي للمؤسسة وعدد من العاملين إلى شرح عن استراتيجيات المؤسسة وبرامجها التي تهدف الى تقديم المساهمة الدائمة من اجل تقبل واحترام اكبر للتنوع.

والتقت الملكة رانيا العبدالله وفقا لوكالة بترا الرسمية عددا من المستفيدين من أحد البرامج التي تنفذها المؤسسة منذ عام 2011 ، وهو برنامج تدريبي لاطلاق مهارات ومواهب الشباب المهاجرين من الخلفيات الاجتماعية والاقتصادية الاقل حظا، حيث يحصل الشباب على توجيه مكثف لمدة اربع سنوات، ويعملون خلاله على تعلم مهارات معرفة الذات والاستقلالية وكيفية التعامل مع الضغوط وتعلم اللغات، وشارك عدد من الشباب قصصهم وتطلعاتهم مع جلالتها.

وتركز المؤسسة على تحسين المهارات وتعزيز التطور التعليمي والاجتماعي والشخصي للشباب من العائلات المهاجرة واللاجئة، وتحظى بالرئاسة الفخرية من قبل الملكة ماتيلد.

تجدر الاشارة إلى أن الملكة رانيا العبدالله والملك عبد الله الثاني بدءا زيارة رسمية إلى بلجيكيا حيث حضي الثنائي الملكي باستقبال رسمي لم يخلُ من الطرافة، فرغم أن الملكة ماتيلدا واحدة من النساء الاكثر اناقة في العالم إلا انها ندمت على اختيارها لقبعة كبيرة مع حافة واسعة اعترضت طريقها اثناء تقبيلها للملكة رانيا.

وبدت الملكتان رائعتان في حفل الترحيب في بروكسل، وصافحت الملكتان بعضهما بحرارة، قبل ان تضع الملكة رانيا يدها بطريقة الصداقة على ذراع الملكة ماتيلدا، فانحنت ملكة بلجيكا لتقبل الملكة رانيا بينما أمالت رأسها الى أحد الجهات، ولكن قبعة الملكة ماتيلدا بقيت بينهما، وبقيت القبلة في الهواء اذ أن القبعة أكبر من أن يمكن تخطيها.

ارتدت الملكة ماتيلدا فستانا باللون الاصفر والابيض وحملت في يدها حقيبة يد صغيرة باللون الاصفر، وارتدت قفازات جلدية وحذاء ذهبي، اما الملكة رانيا فاختارت معطفا ورديا مع تطريز باللون الذهبي على طول صدر السترة الايسر، وارتدته فوق فستانا من نفس اللون، وزوجا من الاحذية السوداء وحقيبة سوداء.