بالصور الأمير تشارلز يلتقي أحد معجبيه الصغار

الأمير تشارلز

الأمير تشارلز

الأمير تشارلز يلتقي أحد معجبيه الصغار

الأمير تشارلز يلتقي أحد معجبيه الصغار

أناقة بنجامين كوبر

أناقة بنجامين كوبر

الأمير تشارلز تم تقديمه إلى واحد من معجبيه الصغار أثناء زيارته إلى مقاطعة شمال يوركشير أمس الأربعاء وهو الطفل بنجامين كوبر الذي يبلغ من العمر 6 سنوات، ويحب كثيرا أن يقلد الأمير في طريقة ارتدائه لملابسه.
 
إيلين وإيان كوبر وهما والدا الطفل بنجامين قالا إن ابنها قد أصبح معجبا بالعائلة المالكة البريطانية وخاصة الأمير تشارلز ولي عهد بريطانيا بعد أن تعلم الكثير عنهم في المدرسة، ومنذ ذلك الحين أصبح يحرص على ارتداء بدلة رسمية في معظم الوقت حتى عند ذهابه لحضور حفلات أصدقائه لأنه يريد أن يبدو مثل الأمير تشارلز.
 
 بنجامين تحدث في ذلك الوقت عن أمير ويلز وقال: "أنا أحبه لأنه كان الأكثر أناقة الصور التي شاهدناها في المدرسة، أنا أيضا أحب أن أرتدي الملابس الأنيقة حتى أبدو مثل تشارلز"، والدة بنجامين قالت أيضا معقبة على ما قاله طفلها: "لقد كانت الهدية التي طلبها هي بدلة أنيقة حتى يكون مثل الأمير تشارلز".
 
أناقة بنجامين كوبر
بنجامين كوبر الذي ارتدى بدلة رسمية للمرة الأولى منذ 18 شهراً تقريبا، حرص أيضا على التأنق من أجل مقابلته مع الأمير تشارلز حيث ارتدى في يوم مقابلته مع الأمير بدلة أنيقة ذات لون أزرق داكن، قميص انيق ذو لون أزرق شاحب، وربطة عنق أنيقة.
 
زيارة المصنع
كان الأمير تشارلز67 عاماً، قد ذهب لزيارة بلدة ردكار في شمال مقاطعة يوركشير من أجل معرفة المزيد من عن مصنع الصلب في البلدة الذي أغلق في العام الماضي بسبب عدم تمكنه من بيع منتجاته الباهظة في البلدة، ولقد ترتب على إغلاق المصنوع فقدان عدد 2.200 عامل لوظائفهم، وبالرغم من الطقس العاصف والممطر، إلا أن الأمير قد بدا في روح عالية مرتفعة عند وصوله إلى المصنع حيث تجمع لاستقباله عدد كبير من المواطنين والأطفال الذي وقفوا يقرعون الطبول تعبرا عن سعادتهم بزيارة الأمير، وخلال زيارة الأمير للمصنع تحدث مع عدد من العمال الذين فقدوا وظائفهم بسبب إغلاق المصنع وعلم منهم طبيعة الخدمات المجتمعية التي قدمها المصنع والتي تتنوع ما بين برامج تدريبية وتعليمية.
 
لوحة تذكارية
وخلال زيارة أمير ويلز إلى مصنع الصلب قام بالكشف عن لوحة تذكارية في المصنع ثم وجه كلمة للحضور بهذه المناسبة وقال فيها: "لم أكن أتوقع أن ألقي كلمة في هذه المناسبة ولكن بالنسبة لي فأنه يسعدني للغاية أن أعود مجددا إلى هذا المكان من العالم والذي أعلم أنه قد مر بالكثير من الأوقات العصيبة"، وأضاف قائلا: "أتذكر أنني قد أتيت إلى هنا منذ 6 سنوات وخلال فترة عصيبة أخرى، ولكن اسمحوا لي أن أقول أنه وبالرغم من كل الصعاب التي قمتم بمواجتها، فإن هذا الجزء من العالم مازال لسبب ما يحمل أكبر قدر من المرونة والتأقلم يمكنك أن تشاهده والأهم من ذلك أفضل حس دعابة يمكنك أن تصادفه".