بالصور: الأمير وليام يعزي أرملة هنري ورسلي

الأمير وليام يعزي أرملة هنري ورسلي

الأمير وليام يعزي أرملة هنري ورسلي

الأمير وليام وهنري ورسلي

الأمير وليام وهنري ورسلي

الأمير وليام و أرملة هنري ورسلي

الأمير وليام و أرملة هنري ورسلي

الأمير وليام و أرملة هنري ورسلي

الأمير وليام و أرملة هنري ورسلي

في العزاء

في العزاء

في العزاء

في العزاء

في العزاء

في العزاء

هنري ورسلي

هنري ورسلي

قام الأمير وليام ولي عهد بريطانيا الثاني، بتقديم العزاء إلى جوانا ورسلي أرملة المستكشف البريطاني الراحل هنري ورسلي، أثناء حضوره لجنازة ورسلي التي أقيمت في كنيسة سانت بول في منطقة نايتسبريدج في مدينة لندن الخميس، وقد شوهد الأمير وهو يقوم باحتضان جوانا ورسلي ويقوم بمواساتها. وحضر دوق كمبريدج الجنازة مرتديا بدلة أنيق ذات لون أزرق داكن وقميص أبيض أنيق، وشوهد وهو يقدم العزاء والمواساة إلى ابني ورسلي وهما ماكس 21 عاماً، أليشا 19 عاماً.
 
كان الجندي السابق والمستكشف البريطاني الشهير هنري ورسلي قد توفي في شهر يناير في هذا العام بعد إصابته بمرض التهاب الصفاق الجرثومي العفوي أثناء قيامه برحلة منفردة سيرا على الأقدام وبدون مساعدة إلى القطب الجنوبي، ولقد كان هدف ورسلي من هذه الرحلة هي تقديم الدعم لمؤسسة "Endeavour Fund" الخيرية والتي تقدم دعما للجنود البريطانيين الذي أصيبوا أثناء الخدمة العسكرية وقام بتأسيسها الأمير وليام وزوجته دوقة كمبريدج والأمير هاري.
 
نعي  رسمي
كان الأمير وليام قد نعى المستكشف البريطاني هنري ورسلي في وقت سابق في تصريح رسمي نشره قصر كينجستون وقال عبر الأمير في تصريحه عن حزنه لوفاة ورسلي الذي كان صديقا له ولشقيقه الأصغر الأمير هاري وأثنى في التصريح أيضا على شجاعة ورسلي وتفانيه في خدمة زملائه من الجنود المتقاعدين وتقديم الدعم لمؤسسة "Endeavour Fund" الخيرية ولقد تعهد الأمير خلال التصريح على أن يقوم هو والمؤسسة بتقديم الدعم لأسرة ورسلي في مصابهم الأليم. 
 
مهمة إنسانية
هنري ورسلي لم يتمكن من إنهاء رحلته التي بدئها لدعم مؤسسة "Endeavour Fund" الخيرية إلا أن رحلته لم تذهب هباء فبفضل رحلته تمكنت المؤسسة من جمع تبرعات خيرية وصلت حتى يوم الإعلان عن وفاته إلى 106.773 جنيه إسترليني، ولقد توالت التبرعات بعدها حتى وصلت حتى الآن إلى 317 ألف جنيه إسترليني ولقد عبرت أسرة ورسلي عن شعورها بالسلام والراحة لمعرفتهم بأن جهود ورسلي قد صنعت فارقا كبيرا في حياة الآخرين.