بعد 50 عاماً.. كشف حقيقة كسر أنف الأمير تشارلز!؟

الأمير تشارلز والأمير هاري

الأمير تشارلز والأمير هاري

مدرسة الأمير تشارلز

مدرسة الأمير تشارلز

كشف حقيقة كسر أنف الأمير تشارلز

كشف حقيقة كسر أنف الأمير تشارلز

مدرسة Gordonstoun

مدرسة Gordonstoun

الأمير تشارلز في الطفولة

الأمير تشارلز في الطفولة

أصيب الأمير تشارلز ولي عهد بريطانيا وأمير ويلز، في كسر في أنفه وهو فتى مراهق أثناء مشاركته في مباراة للركبي في مدرسته الداخلية "Gordonstoun" في منطقة موراي في إسكتلندا، وفي ذلك الوقت قام مدير مدرسته بإخبار الصحافة أن الأمر مجرد حادثة مؤسفة، إلا أن الحقيقة وراء الأمر قد تم كشفها أخيرا بعد مرور 50 عاماً، حيث تبين أن زميل للأمير تشارلز في المدرسة قد قام بكسر أنفه بشكل متعمد.
 
ضرب متعمد
جراهام هادلي وهو أحد زملاء الأمير تشارلز في مدرسة "Gordonstoun" خلال فترة الستينيات، كشف عن حقيقة الحادثة خلال مقابلة له مع صحيفة ديلي ميل، وأكد أن زميل للأمير تشارلز قد قام بكسر أنفه بشكل متعمد أثناء مشاركتهما معا في مباراة للركبي لأنه أراد أن يلقن الأمير درسا حتى لا يظن أنه أفضل من الآخرين لكونه وريث للعرش البريطاني.
 
وقد تحدث هادلي عن ذلك وقال: "لقد كان هناك فتى، زميل لنا في المدرسة، قام بإخبار الجميع أنه سيلقن تشارلز درسا أثناء مباراة الركبي، لقد كان يلعب في الفريق المنافس، وأراد أن يثبت لتشارلز أنه ليس أفضل من بقيتنا لمجرد أنه من العائلة المالكة، ولقد قام هذا الفتى بضرب تشارلز بشكل متعمد وبقوة كبيرة، لقد أصيب بكسر في أنفه وكانت الدم بنزف بغزارة من أنفه"، وأضاف هادلي 69 عاما: "الجميع كان غاضب للغاية من الفتى الذي أصاب تشارلز حتى أفراد فريقه".
 
الأمير يرفض تدخل الحراسة
جراهام قال أيضا إن محقق الشرطة الذي كان يشرف على مهمة حماية الأمير تشارلز داخل المدرسة، أراد أن يتدخل لصالح الأمير بعد تعرضه للضرب، ولكن الأمير رفض ذلك تماما، ولقد قال هادلي على ذلك قائلا: "(الأمير تشارلز) لم يكن يريد أن يقوم رجل الشرطة بالتدخل وأراد أن يقاتل لحسم معاركه بنفسه"، في ذلك الوقت قال روبرت شو مدير مدرسة "Gordonstoun" إن حادثة إصابة الأمير تشارلز قد وقعت عندما التفت لاعب آخر في مباراة الركبي بشكل مفاجئ واصطدمت رأسه بالأمير ولقد قال هادلي أن العاملين في المدرسة قد طلبوا من الطلاب أن يتكتموا على حقيقة هذه الحادثة.
 
شخص مجهول
هادلي الذي يدير حاليا شركة صغيرة في أسكتلندا لبيع الكشمير وعدد من البضائع الأسكتلندية رفض الكشف عن هوية الزميل الذي قام بضرب الأمير تشارلز، واكتفى بقوله قد توفي خلال السنوات القليلة الماضية، ولقد تواصلت صحيفة ديلي ميل مع عدد من أسر زملاء الأمير تشارلز في مدرسة " Gordonstoun" والذين يعتقد أن أحدهم قد قام بضرب الأمير إلا أن أسرهم نفت بأن يكون أحد أبنائهم قد قام بضرب الأمير أثناء دراسته في المدرسة.
 
الأمير تشارلز كان قد تحدث عن تعرضه للمضايقة والإيذاء خلال فترة دراسته ولكنه لم يتحدث عن حادثة كر أنفه في مدرسة " Gordonstoun" إلا أن هذه الحادثة ربما تفسر عدم اهتمام الأمير تشارلز برياضية الركبي وابتعاده عنها على الرغم من كونها واحدة من أكثر الرياضيات شهرة في بريطانيا.